مصياف العمرانية


بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر : تفضل بتسجيل دخولك إلى المنتدى
وإذا لم تكن عضواً ندعوك للإنضمام إلى أسرة منتديات مصياف العمرانية
I love you فأهلاً بك I love you

منتدى للتعريف بأهم معالم مدينة مصياف التاريخية والثقافية والإجتماعية والدينية

المواضيع الأخيرة

» طلب معلومات عن حجج الله
الإثنين أكتوبر 23, 2017 10:42 pm من طرف أبابيل

» التلاعب بالترددات
الخميس أبريل 27, 2017 8:22 pm من طرف العتيق

» عرفوني على مذهبكم لعلي أكون منكم ومعكم
الإثنين مارس 20, 2017 2:48 pm من طرف zain.abdalkader

» المكتبة الإسماعيلية
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:09 am من طرف مؤمنة بالحق

» " هل أنا من شيعتهم...؟!! "
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:05 am من طرف مؤمنة بالحق

» قصيدة ( قالت وقلت ) للصاحب بن عباد في مدح مولانا علي بن أبي طالب عليه السلام
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:02 am من طرف مؤمنة بالحق

» قصة بهلول مع الإمام علي زين العابدين عليه السلام
الخميس يوليو 10, 2014 8:56 am من طرف حسين بن علي

» قصة الامام علي عليه السلام مع الاسد
الخميس يوليو 10, 2014 8:49 am من طرف حسين بن علي

» مواعيد ولادة الأهلة لعام 1435 للهجرة ومعرفة بداية الأشهر القمرية
الأحد يونيو 08, 2014 11:26 am من طرف الرفني

» خمسة آثار سلبية على دماغك بسبب مشاهدة الأفلام الإباحية
الأحد يونيو 08, 2014 11:01 am من طرف الرفني

» بعض الإسفسارات عن الطائفة الكريمة الإسماعيلية النزارية المؤمنية
الأربعاء مارس 26, 2014 2:09 am من طرف على غيري

» الداعي سليمان بن حيدر وشجرة الأئمة الإسماعيلية النزارية المؤمنية
الجمعة يناير 24, 2014 1:50 am من طرف jaffmy

يمنع النسخ هنا

مكتبة الصور



    اسفسار

    شاطر

    the end

    رقم العضوية : 47
    الجنس : ذكر
    العمر : 68
    المساهمات : 4
    نقاط : 6
    تاريخ التسجيل : 04/03/2010
    التقييم : 0
    العمل : عامل

    default اسفسار

    مُساهمة من طرف the end في السبت مارس 06, 2010 3:11 pm


    حابب اطرح سؤال ممكن يكون مهم بس بتمنى اعرف جوابه نحنا نعلم ونؤيد فكرى التأويل والباطنيه لما جاء في القرآن الكريم ولكن هل لعلم التأويل قاعدة ثابتة ام انها نتاج فردي ثقافي معين ان كان لها قاعدة فما هي ؟

    وان لم يكن فسيصبح التأويل هو نتاج عن فهم معين لصاحبه أو لأصحابه الذين اعتمدوا على صوابه ويختلف التأويل من زمن لآخر ومن مجتمع لآخر فإن صح على زمان ومكان سيختلف على غيره بزمان ومكان آخرين وما هي حكمة الله من اخفاء الحقائق بمسمى الباطن؟


    عدل سابقا من قبل البتول في السبت مارس 06, 2010 6:49 pm عدل 2 مرات (السبب : تنسيق)

    the end

    رقم العضوية : 47
    الجنس : ذكر
    العمر : 68
    المساهمات : 4
    نقاط : 6
    تاريخ التسجيل : 04/03/2010
    التقييم : 0
    العمل : عامل

    default رد: اسفسار

    مُساهمة من طرف the end في السبت مارس 06, 2010 3:13 pm

    انا اعتذر عن بعض الاخطاء في الكتابة ولكن التنسيق في الكتابة جدا صعب وياريت تلاقولنا حل
    avatar
    الرفني
    عضو مؤسس
    عضو مؤسس

    رقم العضوية : 2
    الجنس : ذكر
    العمر : 39
    المساهمات : 414
    نقاط : 819
    تاريخ التسجيل : 15/11/2009
    التقييم : 71
    العمل : عاشق مصياف وهواها

    default رد: اسفسار

    مُساهمة من طرف الرفني في الإثنين مارس 08, 2010 10:38 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله الذي نشر بنبيه محمد صلى الله عليه وآله راية التنزيل ، وأظهر بوصيه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب آية التأويل ، ودل بتأليف الأئمة من ذريتهما إلى سواء السبيل.

    قال تعالى في كتابه العزيز:

    { وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ * هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاء فَيَشْفَعُواْ لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ }

    التأويل لغةً هو الرجوع والعودة أي إرجاع ظاهر اللفظ إلى المعنى الحقيقي المنشود.

    وقد دلت آيات كثيرة في كتاب الله عز وجل على وجوب التأويل منها قوله تعالى في سورة آل عمران:

    {هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ}
    تدلنا هذه الآية على وجود آيات متشابهات في كتاب الله بحاجة للتأويل لإظهار معانيها الحقيقية ، فكتاب الله تعالى ليس كتاب قصص وروايات ، بل هو كتاب للحكمة يناسب كل زمان ومكان ، فهو يعتمد على الأمثال المحسوسة للدلالة على الممثولات المعقولة ، ولا يكاد يقع الاختلاف بين المسلمين حول وجود التأويل ، ولكن تتعدد الآراء حول من يعلم التأويل.
    فالبعض يرى أن التأويل لا يعلمه إلا الله فيقولون ((وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ )) ويقفون عندها.
    أما أهل الحق فيقولون ((وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ )) ويتابعون ((وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ)) تأتي على نفس النسق وتكون جملة ((يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ)) تصف حال الراسخين في العلم ، لأنهم لا يمكن أن يقولوا آمنا به إلا بعد معرفته والعلم به.
    ولابد أن يكون الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه وآله رأس الراسخين في العلم فإن كان لا يعلم تأويل الكتاب الذي جاء ليهدي به الناس فهذا نقص وعيب في نبوته أن يأتي بشيء لا يعلم الحكمة منه.
    وإن كان يعلم ولم يبلغ فهذا نقص في تأدية الرسالة للناس.
    وهاهو القرآن يتحدث كيف من الله على يوسف عليه السلام وعلمه التأويل:


    { رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ}


    فهل يمكن أن يحرم أعز خلقه عليه وأكرمهم لديه من علم التأويل ؟؟؟
    إذا لابد أن النبي الأكرم قد علم تأويل الكتاب كاملاً واستودع هذا العلم عند وصيه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام والأئمة الأطهار من ذريته ليبين كل واحد منهم ما يناسب عصره وزمانه وليحفظوا كتاب الله أن تتلاعب به ألسنة المفسرين الذين يحرفون الكلم عن موضعه .
    قال تعالى:

    { وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً }
    إذا فالتأويل علم إلهي أوحى به إلى نبيه المصطفى صلى الله عليه وآله ليبينه لمن سلك طريق الحق وأراد النجاة والفوز بسعادة الدار الآخرة ، ونقل هذا العلم عبر العصور الأئمة الأطهار من أهل بيت النبوة لينجو من أخذه عنهم من رقدة الجهالة ونوم الغفلة.
    أما هل أخفى الله الحقائق عن الناس ؟؟؟؟
    فهذا الكلام غير صحيح لأنه يصف الألوهية بالعيب والنقص ، ولكن سنة الله في خلقه أن يختبرهم بالعمل ويحضهم عليه ليميز الخبيث من الطيب والمحسن من المسيء ، فليس من المعقول أن يستوي المجد الباحث عن الحق مع الساهي العابث الغافل !!!
    فلو تأملنا سياسة الله في أرضه لوجدنا أنه لم يخرج لنا من الأرض خبزاً طازجاً ، بل حضنا على الحرث والزرع والحصاد والدرس والطحن والعجن والخبز لننال رغيفاً هو قوتنا ليومٍ أو بضع يوم.
    لذلك كان على الراغب في نيل الحياة الأبدية والسعادة السرمدية واللذة الروحانية في الجنان العالية أن يجد ويجتهد في طلب العلم وأن يتمرس بالتكاليف الشرعية ويلتزم بالنواميس الإلهية والله لا يضيع عمل عامل اجتهد.
    قال تعالى:
    { وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ }






    _________________

    يقول مولانا المعز لدين الله عليه السلام

    فارغبوا في حياة أنفسكم إذا رغب الناس في حياة أجسادهم ، فإن حياة الأنفس هي الحياة الدائمة ، والصفقة في خلاصها هي الصفقة الرابحة ،


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد فبراير 18, 2018 5:52 pm