مصياف العمرانية


بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر : تفضل بتسجيل دخولك إلى المنتدى
وإذا لم تكن عضواً ندعوك للإنضمام إلى أسرة منتديات مصياف العمرانية
I love you فأهلاً بك I love you

منتدى للتعريف بأهم معالم مدينة مصياف التاريخية والثقافية والإجتماعية والدينية

المواضيع الأخيرة

» ذوي القربى
الخميس يونيو 14, 2018 10:21 pm من طرف Jaber

» (العالم والمتعلم)
الخميس يونيو 14, 2018 10:17 pm من طرف Jaber

» (الستر على المؤمن)
الخميس يونيو 14, 2018 10:14 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:11 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:09 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:06 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:04 pm من طرف Jaber

» قبسات من أنوار الإمام المعز لدين الله عليه السلام
الخميس يونيو 14, 2018 9:33 pm من طرف Jaber

» أفيقوا ياأخوة المعنى ولا تكونوا نظراء في التراكيب
الإثنين مارس 26, 2018 8:03 pm من طرف أبابيل

» طلب معلومات عن حجج الله
الإثنين أكتوبر 23, 2017 10:42 pm من طرف أبابيل

» التلاعب بالترددات
الخميس أبريل 27, 2017 8:22 pm من طرف العتيق

» عرفوني على مذهبكم لعلي أكون منكم ومعكم
الإثنين مارس 20, 2017 2:48 pm من طرف zain.abdalkader

يمنع النسخ هنا

مكتبة الصور



    ياحداة المطايا

    شاطر

    العتيق

    رقم العضوية : 61
    الجنس : انثى
    العمر : 60
    المساهمات : 67
    نقاط : 138
    تاريخ التسجيل : 14/03/2010
    التقييم : 7
    العمل : مدرب معتمد في التنمية البشرية + النمذجة السلوكية المتقدمة

    default ياحداة المطايا

    مُساهمة من طرف العتيق في الأربعاء مارس 17, 2010 7:40 pm

    يا حدات المطايا رفقاً فإني
    من جانب الحبيب أنست نارا

    خفف السير بالمطايا ودعها
    فرحت القلب تطلع الأفكارا

    فلكم قد قطعنا سوقاً وشوقاً
    في دجى الليل مهماً وقفارا

    حين تسعى إلى حماك عساها
    بخطاها تخفف الأوزارا

    إن أنت لم تردها في سراها
    سبل الوصل فالمطايا حيارا

    قد أتيناك للزيارة سعياً
    يامزور هل تقبل الزوارا

    قد أنخنا بباب جودك نرجو
    منك عطفاً يمحو الذنوب الكبارا

    ولنا منك حرمة الجار لما
    لاذ بالجار والتجى واستجارا

    من سعى بالصفا إليك اشتياقاً
    ثم لبى واستمسك الأستارا

    فجدير بأن ترينا جمالاً
    بمعان تحير الأفكارا

    أنا لولاك ما حسست قلوصي
    بطلول أناشد الآثارا

    لا ولا طفت بالربوع سبوعاً
    بطوافي أقبل الأحجارا

    ما الصفا ماالحطيم مالبيت لولاك
    لتولت عنها القلوب فرارا

    ما وقوفي عند المشاعر لولاك
    ما جعلت الذكر في الدجى أشعارا

    قد رميت جمرة الهوى بفؤادي
    قبل أن يرمي الحجيج الجمارا

    هذه كلها إشارات سر
    يجتليها من يفهم الأسرارا

    يا عذولي دع الملام فإني
    عن حبيبي لا أستطيع اصطبارا

    أنا سكران في غرامي وشوقي
    لا تلمني إذا خلعت العذارا

    كيف أسلوا عن الهوى وحبيبي
    جعل القلب كعبة وطوارا

    كلما طفت حول كعبة قلبي
    يتجلى لي الحبيب جهارا

    فهو بيت مقدس فيه تتلى
    صحف الذكر في الدجى والسحارا

    فيه خمر يطاف الكأس منها
    فترى القوم من شذاها سكارا

    أفصح الكأس ياغزيّ لقلبي
    واسقني بالرضاب منه جهارا

    كي أشاهد جمال حبي بقربي
    فاق علماً مشعشع الأنوارا

    فيه روحي وراح قلبي شذاه
    من عزيز بعزه النور نارا

    وتمام الغرام وجدي وعشقي
    بخيام تزينهن البكارا

    وتجلا لي الحبيب ونادا
    إن فخر الحبيب خلع العذارا

    من تمخلع بعشقه وتملى
    لا وقار عليه ولا بأس وعارا

    صار شوقي بحبه غير أني
    لا أبالي سواه جدّ الوقارا

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 24, 2018 7:10 pm