مصياف العمرانية


بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر : تفضل بتسجيل دخولك إلى المنتدى
وإذا لم تكن عضواً ندعوك للإنضمام إلى أسرة منتديات مصياف العمرانية
I love you فأهلاً بك I love you

منتدى للتعريف بأهم معالم مدينة مصياف التاريخية والثقافية والإجتماعية والدينية

المواضيع الأخيرة

» طلب معلومات عن حجج الله
الإثنين أكتوبر 23, 2017 10:42 pm من طرف أبابيل

» التلاعب بالترددات
الخميس أبريل 27, 2017 8:22 pm من طرف العتيق

» عرفوني على مذهبكم لعلي أكون منكم ومعكم
الإثنين مارس 20, 2017 2:48 pm من طرف zain.abdalkader

» المكتبة الإسماعيلية
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:09 am من طرف مؤمنة بالحق

» " هل أنا من شيعتهم...؟!! "
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:05 am من طرف مؤمنة بالحق

» قصيدة ( قالت وقلت ) للصاحب بن عباد في مدح مولانا علي بن أبي طالب عليه السلام
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:02 am من طرف مؤمنة بالحق

» قصة بهلول مع الإمام علي زين العابدين عليه السلام
الخميس يوليو 10, 2014 8:56 am من طرف حسين بن علي

» قصة الامام علي عليه السلام مع الاسد
الخميس يوليو 10, 2014 8:49 am من طرف حسين بن علي

» مواعيد ولادة الأهلة لعام 1435 للهجرة ومعرفة بداية الأشهر القمرية
الأحد يونيو 08, 2014 11:26 am من طرف الرفني

» خمسة آثار سلبية على دماغك بسبب مشاهدة الأفلام الإباحية
الأحد يونيو 08, 2014 11:01 am من طرف الرفني

» بعض الإسفسارات عن الطائفة الكريمة الإسماعيلية النزارية المؤمنية
الأربعاء مارس 26, 2014 2:09 am من طرف على غيري

» الداعي سليمان بن حيدر وشجرة الأئمة الإسماعيلية النزارية المؤمنية
الجمعة يناير 24, 2014 1:50 am من طرف jaffmy

يمنع النسخ هنا

مكتبة الصور



    عن النفس والجسد كما ورد في رسائل إخوان الصفاء وخلان الوفاءعليهم السلام

    شاطر
    avatar
    الرفني
    عضو مؤسس
    عضو مؤسس

    رقم العضوية : 2
    الجنس : ذكر
    العمر : 39
    المساهمات : 414
    نقاط : 819
    تاريخ التسجيل : 15/11/2009
    التقييم : 71
    العمل : عاشق مصياف وهواها

    default عن النفس والجسد كما ورد في رسائل إخوان الصفاء وخلان الوفاءعليهم السلام

    مُساهمة من طرف الرفني في السبت نوفمبر 28, 2009 11:04 pm


    إليكم هذا الموضوع عن النفس والجسد كما ورد في رسائل إخوان الصفاء وخلان الوفاءعليهم السلام:
    فصل في مخاطبة أهل العلم الغافلين عن أمر النفس والمعرضين عن جوهرها


    أخبرنا أيها الأخ هل انت عالم ومتيقن بأن مع هذا الجسد الطويل العريض العميق أعني الجسد المركب من اللحم والعظم والعصب والعروق ، المؤلف من الأخلاط الأربعة التي هي الدم والبلغم والمرتان ، التي كلها أجسام أرضية مظلمة ، غليظة منتنة متغيرة فاسدة ، جوهرا آخر هو اشرف منه وهو النفس التي هي جوهرة روحانية بسيطة حية سماوية شفافة ، وهي المحركة لهذا الجسم المدبرة له ، المظهرة به ومنه أفعالها وأقوالها وعلومها .

    أو تقول إنه ليس هاهنا شيء آخر غير هذا الجسد المرئي المحسوس المتغير الفاسد المستحيل الهالك ، الذي إن أصابه حر ذاب ، أو إن أصابه برد جمد ، وغن نام بطلت حواسه ، وإن انتبه لا يشعر بوجوده ، وإن نقل لا يدري أين كان ، وإن ترك لايتحرك ، وإن حرك لا يحس بذاته ، جاهل لا يعلم شيئا ، وإن لم يسق جف عطشا ، وإن لم يطعم ذبل ، وإن طعم امتلأ من الدم والصديد والبول والغائط ، كأنه ربع مجصص ظاهره ، مملوء من القاذورات باطنه ، إن مات نتن ، وإن لم يدفن افتضح ، وإن عاش فهو في العذاب والشقاء .
    أترى أن الفاعل لهذه الأفعال المحكمة والصنائع المتقنة التي تظهر على أيدي البشر هو هذا الجسد وحده ؟؟؟
    والناطق بهذه اللغات المتباينة والمتكلم بهذه الأقاويل المختلفة والمخبر عن الأمور المنقضية مع الأزمان الماضية والعالم بالأشياء الموجودة في الأماكن الغائبة والمنبئ عن الحوادث الكائنة في الأزمان المستقبلة والمستنبط غرائب العلوم من خواص جواهر العدد وأشكال الهندسة وتأليف اللحون وتشريح الأجساد وتركيب الأفلاك وحساب حركات الكواكب وصفات البروج وطبائع الأركان واختلاف جواهر المعادن ومنافع النبات واختلاف الحيوان ،
    هل هو هذا الجسد وحده ؟؟؟؟؟؟؟؟
    أو تنسب هذه العلوم والفضائل إلى مزاج الجسد - كما زعم من لا خبرة له بحقائق الموجودات - وكيف تظهر هذه من مزاج الجسد والمزاج عرض من الأعراض وهو أحد هذه الأشياء التي ذكرناها ؟ فقد بعد من الصواب من قال هذا القول ، وعمي عن معرفة حقائق الأشياء من اعتقد هذا الرأي ، وأول غفلة دخلت عليه جهالته بجوهر نفسه ، وتركه طلب معرفة ذاته ،
    وأعظم بلية مع هذا أنه يدعي الرياسة في العلوم ومعرفة حقائق الأشياء وصواب اقاويل أهل الأديان ، ومعرفة صفات الباري جل ثناؤه الذي هو أشرف المعارف وأدق العلوم وألطف الأسرار ، وهويجهل مع هذا كله ذاته ، ولا يعرف حقيقة نفسه ، فكيف يوثق برأيه ؟؟ وكيف بصدق قوله فيما يدعيه من العلوم ويخبر به عن الأمور الغائبة عن حواسه وعقله ؟؟
    وإن كنت مقرا أيها الأخ البار الرحيم بأن مع هذا الجسد جوهرا آخر هو أشرف منه وأن هذه الأفعال والأقاويل والعلوم والفضائل إليه تنسب ومنه تبدو ن وهوالمظهر من هذا الجسد هذه الأشياء ، فقد قلت صوابا وأقررت بالحق وأنصفت في الجواب ، فخبرنا عن هذا الجوهر الشريف هل يمكن أن يعرف ما هو وكيف كونه مع هذا الجسد باختيار منه أو مضطر أن يكون معه ؟؟
    او هل تعرف أين كان قبل أن يقرن بهذا الجسد وأين يذهب إذا فارقه ؟؟
    أوتقول لا أدري ... وهل ترضى بنفسك الجهل بهذا المقدار من العلم أن تقول : إن هذا العلم ليس في طاقة الإنسان أن يعلمه ، وكيف يسوغ لك هذا القول والعلماء مقرون أجمع وأنت معهم بأن معرفة الله واجبة على كل عاقل وكيف يستوي للعبد إذا معرفة ربه وهو لايعرف نفسه ؟؟"؟؟؟؟؟
    وقد روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال :
    (( من عرف نفسه فقد عرف ربه ، أعرفكم بنفسه أعرفكم بربه ))


    وكيف يستوي لك أن تقول إنك تعرف ربك ولا تعرف نفسك
    وقال الله عز وجل :
    { بل الإنسان على نفسه بصيره ولو ألقى معاذيره }
    وقال :
    { وفي أنفسكم ألا تبصرون }
    وقال :
    { وضرب لنا مثلا ونسي خلقه }
    وقال :
    { كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا }
    وقال :
    { إن النفس لأماراة بالسوء إلا ما رحم ربي }
    وقال :
    { يوم تأتي كل نفس تجادل عن نفسها }
    وقال :
    { يا أيها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية }


    وأنت تعلم أيها الأخ أن نفس الإنسان أقرب إليه من كل قريب فكيف يستوي لك ان تقول لا يمكن أن يعلم الإنسان نفسه ويعلم غيرها من الأشياء البعيدة الغائبة عن حواسه وعقله ؟؟؟؟؟؟؟؟
    واعلم أيها الأخ أنه إنما ذهب على أكثر الناس معرفة أنفسهم لتركهم النظر في علم النفس والبحث عنها ، والسؤال للعلماء العارفين بعلمها ، وقلة اهتمامهم بأمر أنفسهم وطلب خلاصها من بحر الهيولى وهاوية الأجساد ، والنجاة من أسر الطبيعة والخروج من ظلمة الأجساد ، ولشدة ميلهم إلى الخلود في الدنيا واستغراقهم في الشهوات الجسمانية ، والغرور باللذات الجرمانية ، والأنس بالمحسوسات الطبيعية ، ولغفلتهم عما وصف في الكتب النبوية من نعيم الجنان وعالم الأفلاك والروح والريحان ،
    وقلة رغبتهم فيها لقلة تصديق ما خبرت به الأنبياء صلوات الله عليهم ، وما أشارت إليه الفلاسفة الحكماء بما يقصر الوصف عنه من لطيف المعاني ودقائق الأسرار .
    فانصرفت همم نفوسهم كلها إلى هذا الجسد المستحيل ، وجعلوا سعيهم كله لصلاح معيشة الدنيا من جمع الأموال والمىكل والمشارب والملابس والمراكب والمناكح ، فصيروا نفوسهم عبيدا لأجسادهم ، وأجسادهم مالكة لنفوسهم ، وسلطوا الناسوت على اللاهوت ، والظلمة على النور ، والشياطين على الملائكة ، وصاروا من حزب إبليس وأعداء الرحمن .
    فهل لك أيها الأخ أن تنظر لنفسك وتسعى في صلاحها ، وتطلب نجاتها وتفك أسرها وتخلصها من الغرق في الهيولى وأسر الطبيعة وظلمة الأجساد ، وتخفف أوزارها ، وهي الأسباب المانعة لها من الترقي إلى السماء والدخول في زمرة الملائكة ، والسيحان في فسحة عالم الأفلاك الروحانية ، والارتفاع في درجات الجنان ، والتنفس من ذلك الروح والريحان المذكور في القرآن ...............
    ************************************************** *********


    فصل :
    اعلم أيها الأخ أيدك الله أنه إنما ذهب على أكثر الناس المتفلسفين والباحثين عن حقائق الأشياء أسرار كتب الأنبياء عليهم السلام ، لتركهم البحث عنها وإعراضهم عن النظر فيها ، لقصور أفهامهم عن تصورها ، لأنها مأخوذة معانيها من الملائكة الذين هم الملأ الأعلى أهل السموات وسكان الأفلاك .
    وأعيذك أيها الأخ الفاضل أن تكون من الذين يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة غافلون ، الذين ذمهم الله عزوجل في كتابه فقال :
    { أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب افقالها }
    وقال :
    { صم بكم عمي فهم لا يبصرون }


    أفترى أنهم لم يكونوا يسمعون الأصوات ؟؟
    أو لم يكونوا يبصرون الألوان ؟؟
    أو لم يكونوا يعقلون أمر المعاش ؟؟
    بل إنما ذمهم لأنهم لم يكونوا يفهمون هذه المعاني المذكورة في الكتب النبوية التي إليها نشير في رسائلنا ، وإليها ندعوا إخواننا أعزهم الله حيث كانوا في البلاد ، وهو دين النبيين ومذهب الربانيين والأحبار الذين استحفظوا في كتاب الله من الأسرار المكنونة التي لايمسها إلا المطهرون وهم أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ..
    وفقك الله أيها الأخ للصواب واعتقاد الحق والعمل الصالح والمعارف الربانية ، وجميع إخواننا حيث كانوا في البلاد ، إنه كريم لطيف جواد .
    ************************************************** **********************



      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد فبراير 18, 2018 5:51 pm