مصياف العمرانية


بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر : تفضل بتسجيل دخولك إلى المنتدى
وإذا لم تكن عضواً ندعوك للإنضمام إلى أسرة منتديات مصياف العمرانية
I love you فأهلاً بك I love you

منتدى للتعريف بأهم معالم مدينة مصياف التاريخية والثقافية والإجتماعية والدينية

المواضيع الأخيرة

» طلب معلومات عن حجج الله
الإثنين أكتوبر 23, 2017 10:42 pm من طرف أبابيل

» التلاعب بالترددات
الخميس أبريل 27, 2017 8:22 pm من طرف العتيق

» عرفوني على مذهبكم لعلي أكون منكم ومعكم
الإثنين مارس 20, 2017 2:48 pm من طرف zain.abdalkader

» المكتبة الإسماعيلية
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:09 am من طرف مؤمنة بالحق

» " هل أنا من شيعتهم...؟!! "
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:05 am من طرف مؤمنة بالحق

» قصيدة ( قالت وقلت ) للصاحب بن عباد في مدح مولانا علي بن أبي طالب عليه السلام
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:02 am من طرف مؤمنة بالحق

» قصة بهلول مع الإمام علي زين العابدين عليه السلام
الخميس يوليو 10, 2014 8:56 am من طرف حسين بن علي

» قصة الامام علي عليه السلام مع الاسد
الخميس يوليو 10, 2014 8:49 am من طرف حسين بن علي

» مواعيد ولادة الأهلة لعام 1435 للهجرة ومعرفة بداية الأشهر القمرية
الأحد يونيو 08, 2014 11:26 am من طرف الرفني

» خمسة آثار سلبية على دماغك بسبب مشاهدة الأفلام الإباحية
الأحد يونيو 08, 2014 11:01 am من طرف الرفني

» بعض الإسفسارات عن الطائفة الكريمة الإسماعيلية النزارية المؤمنية
الأربعاء مارس 26, 2014 2:09 am من طرف على غيري

» الداعي سليمان بن حيدر وشجرة الأئمة الإسماعيلية النزارية المؤمنية
الجمعة يناير 24, 2014 1:50 am من طرف jaffmy

يمنع النسخ هنا

مكتبة الصور



    من شعر الإمام علي علينا منه السلام

    شاطر
    avatar
    المسافر بهلوان

    رقم العضوية : 111
    الجنس : ذكر
    العمر : 42
    المساهمات : 104
    نقاط : 190
    تاريخ التسجيل : 28/05/2010
    التقييم : 5
    العمل : مسافر عبر الحدود

    default من شعر الإمام علي علينا منه السلام

    مُساهمة من طرف المسافر بهلوان في الجمعة أكتوبر 22, 2010 8:04 am


    مقتطفات شعرية للإمام علي بن أبي طالب علينا منه السلام
    ________________________________________
    بسم الله الرحمن الرحيم

    للإمام علي ابن أبي طالب علينا منه السلام شخصية فريدة اهتمت بها أقلام الرواة والمؤرخين , واهتدى بأعمالها وأقوالها الزهاد والمتأدبون. ولم تكن الآراء والنظريات
    المتباينة الا لتزيد الامام عليه السلام شموخا وسموا .

    يعد كتابه(نهج البلاغة) من أهم ما تركه الامام علي من آثار . وقد ظل الناس يتداولون خطبه وأقواله ومآثره , حتى قام الشريف الرضي فجمع كل ما نقل عن الامام علي علينا منه السلام من خطب ومواعظ ورسائل فضمـّنها كتابا واحدا سمّاه(نهج البلاغة) .
    وقد أولع الكثير من الأدباء بحفظ هذا الكتاب والتفقـّه بمعانيه .

    ولم يكن الامام عليه السلام شاعرا ومصورا فحسب , بل هو حكيم يفسح في المجال لدور العقل في قوله وعمله, فاذا هاجت عاطفة الحزن وخشي عليها من التهور ظهر العقل آمرا بكلامه , ومن مميزات كلامه كرم اللّه وجهه البلاغة والإيجاز, وسرعةالخاطرة, ويظهر بعض من ذلك في جوابه لرجل أفرط في الثناء عليه, بقوله (أنا دون ما تقول وفوق ما في نفسك) !
    وقد كان يصوغ الشعر مرتجلا في أكثره , كما كان يرتجل الحكم والخطب , فهذه حكمه يؤتيها الله جلّ وعلا من يشاء من خلقه .
    وما نسب الى الامام من الشعر اتخذ منحى " دينيا وخلقيا , لذلك فقد شاع على الألسنة وذاع في مجالس الوعظ , وهو في جميع الأحوال بعيد عن التعقيد اللفظي والتقعر المعنوي , اذ هو في متناول كل قارىء(فهما وحفظا) !
    وهذه بعض المقتطفات الشعرية من ديوانه : -
    " الاستقامة "
    تنزّه عن مجالسة اللئــــام *** وألمم بالكرام بني الكرام ِ
    ولاتك واثقا بالدهر يومـــ *** فان الدهر منحلُّ النظام ِ
    ولاتحسد على المعروف قومـا *** وكن منهم تنل دار السلام ِ
    وثق بالله ربك ذي المعالــي *** وذي الآلاء والنعم الجسام ِ
    وكن للعلم ذا طلب ٍ وبحث ٍ *** وناقش في الحلال وفي الحرام ِ
    وبالعوراء لا تنطق ولكـن *** بما يرضي الاله من الكلام ِ
    وان خان الصديق فلا تخنـه *** ودم بالحفظ منه وبالذمام ِ
    ولا تحمل على الاخوان ضغنـا **** وخذ بالصفح تنج من الأثام ِ

    " الزوال "
    سل الأيام عن أمم ٍ تقضــت *** ستخبرك المعالم والرســوم ُ
    تروم الخلد في دار المنايـا *** فكم قد رام مثلك ما تــرومُ
    تنام ولم تنم عنك المنايـا *** تنبه للمنية يا نـــؤومُ
    لهوت عن الفناء وأنت تفــنى *** فما شيءٌ من الدنيا يدوم ُ
    تموت غدا وأنت قرير عين ٍ *** من العضلات في لجج ٍ تعومُ

    " الظلم والدين "
    أما والله ان الظلم شـؤم *** ولا زال المسيء هو الظلومُ
    الى الديان يوم الدين نمضي *** وعند الله تجتمع الخصومُ
    ستعلم في الحساب اذا التقينا *** غدا عند المليك من الغشوم
    ستنقطع اللّذاذة عن أناس ٍ **** من الدنيا وتنقطع الهمـــــوم ُ
    لأمر ٍ ما تصرفت الليالي *** لأمر ٍ ما تحركت النجوم ُ

    " صبر الرجال "
    أتصبر للبلوى عزاء ً وحسبة ً *** فتؤجر أم تسلو سلوّا البهائم ِ
    خلقنا رجالا للتـّجلّد والأسى *** وتلك الغواني للبكا والمآتم ِ

    " يوم بدر "
    قد عرف الحرب العوان أنّي *** بازل عامين حديث سن ِّ
    سنحنح الليل الطويل جـني *** أستقبل الحرب بكل فن ِّ
    معي سلاحي ومعي مجنـي *** وصارم يذهب كل ضغن ٍ
    أقصي به كل العداة عنـّي *** لمثل هذا ولدتني أمي

    " سكون الرياح "
    إذا هبـّت رياحك فاغتنمهـــا *** فعقبى كل خافقة ٍ سكون ُ
    ولاتغفل عن الاحسان فيها *** فما تدري السكون متى يكونُ

    " الزمان "
    هذا زمانٌ ليس إخوانه *** يا أيها المرء بإخوان ِ
    اخوانه كلهم ظالـــــم *** لهم لسانان ووجهان ِ
    يلقاك بالبشر وفي قلبـه *** داء ٌ يواريه بكتمان ِ
    حتى اذا ما غبت عن عينيه *** رماك بالزور و بهتان ِ
    هذا زمانٌ هكذا أهله *** بالود لم يصدقك إثنان ِ
    يا أيها الـمرء فكن مـــفردا *** دهرك لا تأنس بإنسان ِ
    وجانب الناس وكن حافظــا *** نفسك في بيتٍ وحيطان ِ

    " مكارم الأخلاق "
    ان المكارم أخلاق ٌ مطهرة *** فالدين أولها والعقل ثانيـــها
    والعلم ثالثها والحلم رابعــــــها *** والجود خامسها والفضل ساديها
    والبر سابعها والصبر ثامنــها *** والشكر تاسعها واللين باقيــــــها
    والنفس تعلم أني لا أصادقــها *** لست أرشد الاّ حين أعصيها

    " تربة النبي" صلى الله ةعليه وسلم
    ماذا على من شم تربة أحمـدٍ *** أن لا يشم مدى الزمان غواليا
    صبّت علي ّمصائب ٌ لو أنـها *** صبت على الأيام عدن لياليــا

    " البكاء على النبي" صلى الله عليه وسلم
    ألا طرق الناعي بليلٍ فراعني *** وأرّ قني لما استهل مناديــــا
    فقلت له لما رأيت الذي أتــى *** أغير رسول الله أصبحت ناعيـــا
    فوالله لا أنساك أحمد ما مشـت *** بي العيش في أرضٍ وجاوزت واديا
    وكنت متى أهبط من الأرض تلعةً *** أجد أثرا منه جديدا وعافيـــا
    جوادٌ تشظى الخيل عنه كأنمـا *** يرين به ليثا عليهن ضاريــــا
    من الأسد قد أحمى العرين مهابـــةً *** تفادى سباع الأرض منه تفاديــا

    "الإباء "
    اذا أظمأتك أكف الرجـــــال *** كفتك القناعة شبعا وريّـــــا
    فكن رجلا رجله في الــثرى *** وهامة همـّته في الثريّــــا
    أبيـّا لنائل ٍ ذي ثروة ٍ *** تراه لما في يديه أبـيـّا
    فان إراقة ماء الحيـاة *** دون إراقة ماء المحيّـــا


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 5:34 am