مصياف العمرانية


بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر : تفضل بتسجيل دخولك إلى المنتدى
وإذا لم تكن عضواً ندعوك للإنضمام إلى أسرة منتديات مصياف العمرانية
I love you فأهلاً بك I love you

منتدى للتعريف بأهم معالم مدينة مصياف التاريخية والثقافية والإجتماعية والدينية

المواضيع الأخيرة

» طلب معلومات عن حجج الله
الإثنين أكتوبر 23, 2017 10:42 pm من طرف أبابيل

» التلاعب بالترددات
الخميس أبريل 27, 2017 8:22 pm من طرف العتيق

» عرفوني على مذهبكم لعلي أكون منكم ومعكم
الإثنين مارس 20, 2017 2:48 pm من طرف zain.abdalkader

» المكتبة الإسماعيلية
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:09 am من طرف مؤمنة بالحق

» " هل أنا من شيعتهم...؟!! "
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:05 am من طرف مؤمنة بالحق

» قصيدة ( قالت وقلت ) للصاحب بن عباد في مدح مولانا علي بن أبي طالب عليه السلام
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:02 am من طرف مؤمنة بالحق

» قصة بهلول مع الإمام علي زين العابدين عليه السلام
الخميس يوليو 10, 2014 8:56 am من طرف حسين بن علي

» قصة الامام علي عليه السلام مع الاسد
الخميس يوليو 10, 2014 8:49 am من طرف حسين بن علي

» مواعيد ولادة الأهلة لعام 1435 للهجرة ومعرفة بداية الأشهر القمرية
الأحد يونيو 08, 2014 11:26 am من طرف الرفني

» خمسة آثار سلبية على دماغك بسبب مشاهدة الأفلام الإباحية
الأحد يونيو 08, 2014 11:01 am من طرف الرفني

» بعض الإسفسارات عن الطائفة الكريمة الإسماعيلية النزارية المؤمنية
الأربعاء مارس 26, 2014 2:09 am من طرف على غيري

» الداعي سليمان بن حيدر وشجرة الأئمة الإسماعيلية النزارية المؤمنية
الجمعة يناير 24, 2014 1:50 am من طرف jaffmy

يمنع النسخ هنا

مكتبة الصور



    من وحي قلب/4

    شاطر

    ثناء

    رقم العضوية : 86
    الجنس : انثى
    العمر : 56
    المساهمات : 105
    نقاط : 202
    تاريخ التسجيل : 19/04/2010
    التقييم : 5
    العمل : مدرّسة

    default من وحي قلب/4

    مُساهمة من طرف ثناء في السبت أكتوبر 30, 2010 7:15 am



    -121-

    مع مرور الزمن
    يصبح الآكل من جنس المأكول
    فلنتخير ما نلقي لجسدنا
    عبر فوهة الجحيم وبوابة النعيم

    -122-

    أغرق في عينيك الرائعتين
    فتمتلئ زهوّاً
    بينما أُمََّجد الخالق بخلقه

    -123-

    لن نستطيع أن نفهم ماذا يريد الله من كلِّ ذلك
    طالما بقينا ننظر بعينٍ أرضية قاصرة

    -124-

    تدرك الحقيقة أن وصولنا إليها كمطلقٍ
    ضربٌ من الخيال
    لكنها سعيدةٌ بهذه المحاولات
    ولعلَّها لا تريد غير ذلك

    -125-

    عندما أعجز عن فهمك
    ليس لي إلا محاربتك
    وفي ذلك منتهى العجز
    ولو ظننت العكس

    -126-

    أفظع ما في الأمر أن نستخدم أقوال الحكمة
    لنحاربها .. وفق فهمِنا الخاطئ لها

    -127-

    قلت آخذ من حبِّك إجازةٍ
    وأرحل بعيداً
    يا للطفل العنيد
    لقد سبقني إلى هناك

    -128-

    وكنت قبلاً أقول كلما نظرت إلي
    أبعد عينيك عني
    إنهما تحرقاني
    وأراني أقول اليوم:
    دع عينيك تنفذان إلى أعماقي لتزهر
    وإلى دمي ليورق
    وإلى قلبي ليغدو الخضر الحي

    -129-

    يا شمس
    يا مليكة السماء
    يا بهجة الحياة و الوجود
    ما الذي فعلته بحبيبي القمر!؟
    لا أدري
    أهزالٌ ما أصابه
    أم انحناءهُ السجود!؟

    -130-

    أيها الحلم الشبقْ
    أما لجذوتك انطفاء
    كم..وكم
    أحرقتني..لم تحترقْ

    -131-

    حين كنت هلالاً
    علقت أرجوحتي بين فرعيك
    وعندما اكتملت
    صرت طبقاً طائراً
    حملني وارتفع

    -132-

    مباركةٌ عينٌ ترى في البذرة شجرة
    وفي النطقة قامةً ألفيّة
    في التراب ياقوتاً
    وفي الصخر ماءً
    مباركةٌ عينٌ ترى في البئر يوسف ملكاً
    ومنذ البدء تتجلى لها النهاية

    -133-

    إنه يرى في كل "لا" ناهية
    مطرقةً على رأسه
    وأراها مقصّ بستانيٍّ حذق
    يشذّب حديقته بعناية

    -134-

    كيف يخشى النوّ
    من يقود سفينةَ ربَّانٍ أمهر

    -135-

    كسم الإبرة
    الطريق المودي إليه
    إن أردت عبوره.. لا تبقِ عليك ثوباً

    -136-

    كلما قيل للديك
    ألا تكف عن الصياحْ
    كل صباحْ
    شكا وبكى:
    أتستقوون عليّ
    لما لا تقصون للشمس الجناحْ

    -137-

    أيها القلب
    لا تخش من تسلل
    الهواجس.. الوساوس.. إليك
    ما دمت أقمت الذكر على بابك حارساً

    -138-

    حتى الرغبات
    لا ينفع معها القهر والقسر
    تراوغ مخادعةً بإيهامنا
    أنها توارت
    لتظهر في اللاوعي
    أو لحظات الضعف
    هي أيضاً
    أكثر تجاوباً
    مع الكلمة الطيبة والإقناع

    -139-

    كلما قال "لا" ناهية
    آمنت بحنان أبوته أكثر

    -140-

    ما لم تمحو أناك أناه
    هل تضمن السقوط كإبليسٍ
    عند أيِّ امتحان

    -141-

    ياااه.. كم تخفي أيها العدم
    تحت نقابك من حسن

    -142-

    إلهي
    لما وهبتني شمع البوح
    إلا لأحرقه
    بفتيل الحبّ

    -143-

    من له بناتٌ كبناتي
    مثل أقمارٍ
    أو شموسٍ طالعات
    هنَّ عتقي ونجاتي
    لأن نورَ بنات أفكاري
    من نوره آتِ

    -144-

    يا جسدي
    أنت أرض مصر
    فتفكر
    أين فرعونك
    يوسفك
    وامرأة العزيز

    -145-

    قال: يا مغرور
    ما أنت موسى
    ولا ناراً ما آنست
    إن هو إلا دخان
    قلت:
    بشراي..بشراي
    وهل الدخان إلا نبأٌ من نار
    يخبر عنها

    -146-

    زبدٌ..زبدْ
    ولا أحدْ

    -147-

    ويسألونك عن القيامة
    وأمامهم كل لحظةٍ قيامة
    في شهقة وليد
    في طلة صبح
    في انبعاث النيروز
    وفي كل معرفةٍ جديدة
    لماذا نصرّ
    على أن نقايض القريب بالبعيد
    والمعلوم بالمجهول

    -148-

    في أتون نار الدنيا
    تطهر.. تطهر أيها القلب

    -149-

    أسألك في ذهول
    ما الذي وشوشته في إذن العدم
    حتى سرى في عروقه
    دبيب الحياة

    -150-

    أرانا ظله
    فتحيّرت ألباب
    وتاهت عقول
    ترى لو أرانا نوره
    هل سيبقى لنا وجود

    -151-

    من لا يعرف البكاء
    وابلاً من دموع
    كالشتاء
    هل يعرف الضحك
    حتى تبان نواجذه
    كالربيع

    -152-

    من دون ولادة
    هل صار الدم حليباً
    ومن دون عشقٍ
    هل انقلب القلب يوماً مرآة

    -153-

    قال قلبٌ:
    كيف ترضى أن تبقى نحاساً
    ما دمت هناك كيمياءٌ
    تحليه ذهباً

    -154-

    أيها الربيع
    هل أنت المسيح
    أحيا الأرض بعد موتها
    مجرد أن مررت بيدك عليها
    أم تراك إسرافيل
    نفخ في الصور
    فإذا هم قيامٌ من الأجداث يبعثون

    -155-

    لليل شمسٌ
    تداري أمامها شمس النهار وجهها
    وحدهم
    من تتجافى جنوبهم عن المضاجع
    يرونها

    -156-

    كالرسول البشير
    ذلك الديك
    يعلن عن قرب وصول
    مليكة السماء
    وواهبة الحياة الأرض
    حضرة السيدة الشمس

    -157-

    قال لي الحكيم:
    لا زلت تقول في لهفة
    حدثني.. حدثني
    متى ستجرب بنفسك
    وهل الخبر كالعيان

    -158-

    سمعت الوردة تقول لقاطفها:
    وأنا أيضاً لي أشواكي
    ووخزاتي الصغيرة
    إن حاولت إيذائي

    -159-

    إن أردت أن تطاعْ
    اسأل إذاً المستطاعْ
    أتظن أنى
    أفوق النابض
    - وله حد مرونة ٍ-
    أو أنافس المحلول
    - وله حد إشباعْ-
    لا إفراط ولا تفريط
    هو قانون
    أم حسبته اختراعْ

    -160-

    قالت الكلمة المقروءة يوماً للكلمة المسموعة:
    أحسدك يا شقيقتي .. لأنك تملكين ما يعززك ويدعمك
    ألم يقل الله تعالى:"سيماهم في وجوههم"
    وقال:"تعرفهم من لحن القول"
    فإذا قدرت ملامح الوجه وتهدج الصوت
    أن يبرهن على صدقك
    فإني أظل محتاجةً لأبذل المزيد من الجهد
    لأبرهن على ذلك..
    وما أكثر ما تحولت لقطع جليدٍ يتزحلق عليها القارئ
    لان هناك دوماً مشكلةٌ ما بين مرسلٍ ومتلقي

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 7:22 am