مصياف العمرانية


بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر : تفضل بتسجيل دخولك إلى المنتدى
وإذا لم تكن عضواً ندعوك للإنضمام إلى أسرة منتديات مصياف العمرانية
I love you فأهلاً بك I love you

منتدى للتعريف بأهم معالم مدينة مصياف التاريخية والثقافية والإجتماعية والدينية

المواضيع الأخيرة

» ذوي القربى
الخميس يونيو 14, 2018 10:21 pm من طرف Jaber

» (العالم والمتعلم)
الخميس يونيو 14, 2018 10:17 pm من طرف Jaber

» (الستر على المؤمن)
الخميس يونيو 14, 2018 10:14 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:11 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:09 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:06 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:04 pm من طرف Jaber

» قبسات من أنوار الإمام المعز لدين الله عليه السلام
الخميس يونيو 14, 2018 9:33 pm من طرف Jaber

» أفيقوا ياأخوة المعنى ولا تكونوا نظراء في التراكيب
الإثنين مارس 26, 2018 8:03 pm من طرف أبابيل

» طلب معلومات عن حجج الله
الإثنين أكتوبر 23, 2017 10:42 pm من طرف أبابيل

» التلاعب بالترددات
الخميس أبريل 27, 2017 8:22 pm من طرف العتيق

» عرفوني على مذهبكم لعلي أكون منكم ومعكم
الإثنين مارس 20, 2017 2:48 pm من طرف zain.abdalkader

يمنع النسخ هنا

مكتبة الصور



    معنى التكليف والبلوى من رسائل إخوان الصفاء

    شاطر
    avatar
    الرفني
    عضو مؤسس
    عضو مؤسس

    رقم العضوية : 2
    الجنس : ذكر
    العمر : 40
    المساهمات : 414
    نقاط : 819
    تاريخ التسجيل : 15/11/2009
    التقييم : 71
    العمل : عاشق مصياف وهواها

    Islami معنى التكليف والبلوى من رسائل إخوان الصفاء

    مُساهمة من طرف الرفني في الإثنين ديسمبر 27, 2010 9:50 pm

    إخواني الكرام:
    هذا قبس آخر من نور إخوان الصفاء وخلان الوفاء عليهم السلام نضعه بين ايديكم لعل الله يجعل لنا فيه من اسباب هدايته ما ينفعنا ويصلح أحوالنا ويلهمنا حسن الاعتقاد ويجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه.
    جاء في الرسائل:

    فصل في حكاية أخرى
    عن ولي من أولياء الله تعالى لما تفكر في معنى التكليف والبلوى، ولم يتجه له وجه الحكمة فيهما،

    قال في مناجاته:
    رب خلقتني ولم تستأمرني، وتوفيتني ولم تستشرني، وأمرتني ونهيتني، ولم تخيرني، وسلطت علي هوى مؤذياً وشيطاناً مغوياً، وركبت في نفسي شهوات مركوزة، وجعلت في عيني دنيا مزينة، وخوفتني وزجرتني بوعيد وتهديد، وقلت لي: فاستقم كما أمرت ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيلي، واحذر الشيطان لا يغوينك، والدنيا لا تغرنك، وتجنب شهواتك لا تردك، وأمانيك وآمالك أن تلهيك.
    وأوصيك بأبناء جنسك فدارهم، ومعيشة الدنيا فاطلبها من وجه الحلال، وأما الآخرة فلا تنسها ولا تعرض عنها فتخسر الدنيا
    والآخرة، وذلك هوالخسران المبين،
    فقد حصلت يا رب بين أمور متضادة، وقوى متجاذبة، وأحوال متغالبة، فلا أدري كيف أعمل، ولا أي شيء أصنع، وقد تحيرت في أموري، وضلت عني حيلتي، فأدركني يا رب وخذ بيدي، ودلني على سبيل نجاتي، وإلا هلكت.
    فأوحى الله- سبحانه- إليه وألقى في سره وألهمه وقال:
    يا عبدي ما أمرتك بشيء تعاونني فيه، ولا نهيتك عن شيء كان يضرني إن فعلته، بل إنما أمرتك لتعلم بأن لك رباً وإلهاً هو خالقك ومصورك ورازقك ومنشيك وحافظك وهاديك وناصرك ومعينك، ولتعلم بأنك محتاج في جميع ما أمرتك به إلى معاونتي وتوفيقي وهدايتي وتيسيري وعنايتي، ولتعلم أيضاً بأنك محتاج في جميع ما نهيتك عنه إلى عصمتي وحفظي ورعايتي، وإنك محتاج في جميع متصرفاتك وأحوالك في جميع أوقاتك من أمر دنياك وآخرتك ليلاً ونهاراً إلى تأييدي لك، وإنه لا يخفى علي من أمرك صغيرة ولا كبيرة سراً وعلانية، وليتبين لك وتعرف إنك محتاج ومفتقر إلي، وأنك لا بد لك مني، فعند ذلك لا تعرض عني ولا تنساني، بل تكون في دائم الأوقات في ذكري، وفي جميع أحوالك تدعوني، وفي جميع حوائجك تسألني، وفي جميع متصرفاتك تخاطبني، وفي جميع خلواتك تناجيني وتشاهدني وتراقبني، وتكون منقطعاً إليّ عن جميع خلقي، ومتصلاً بي دونهم، وتعلم أني معك حيث ما تكون أراك ولا تراني، فإذا عرفت هذه كلها، وتيقنت وبان لك حقيقة ما قلت وصحة ما وصفت، تركت كل شيء وراءك، وأقبلت علي وحدك، فعند ذلك أقربك مني وأوصلك إلي وأرفعك عندي وتكون من أوليائي وأصفيائي وأهل جنتي في جواري مع ملائكتي مكرماً مفضلاً فرحاً مسروراً منعماً ملتذاً آمناً أبداً دائماً سرمداً.
    فلا تظن بي يا عبدي الظن السوء، ولا تتوهم على غير الحق، واذكر سالف إنعامي عليك وقديم إحساني إليك وجميل آلائي لديك، إذ خلقتك ولم تكن شيئاً مذكوراً خلقاً سوياً، وجعلت لك سمعاً لطيفاً، وبصراً حاداً، وحواس دراكة، وقلباً ذكياً وفهماً ثاقباً، وذهناً صافياً، وفكراً لطيفاً، ولساناً فصيحاً، وعقلاً رصيناً، وبنية تامة، وجناناً ثابتاً، وصورة حسنة، وأعضاء صحيحة، وأدوات كاملة، وجوارح طائعة؛ ثم ألهمتك الكلام والمقال، وعرفتك المنافع والمضار؛ وكيفية التصرف في الأحوال والصنائع والأعمال، وكشفت الحجب عن بصرك، وفتحت عينيك لتنظر إلى ملكوتي وترى عجائب فعلي، وتقدير مجاري الليل والنهار، والأفلاك الدوارة والكواكب السيارة، وعلمتك حساب الأوقات والأزمان والشهور والأعوام، وسخرت لك ما في البر والبحر من المعادن والنبات والحيوان تتصرف فيها تصرف الملاك، وتتحكم عليها تحكم الأرباب، فلما رأيتك متعدياً وجائراً ظالماً طاغياً باغياً متجاوزاً للحدود والمقدار، عرفتك الحدود والأحكام والقياس والمقدار والعدل والإنصاف والحق والصواب والخير والمعروف والسيرة العادلة، ليدوم لك الفضل والنعم
    وينصرف عنك العذاب والنقم، وعرضتك لما هوخير وأفضل وأجل وأشرف وأعز وأكرم وألذ وأنعم، ثم أنت تظن بي ظنون السوء وتتوهم غير الحق.
    يا عبدي، إذا تعذر عليك فعل شيء مما أمرتك به، فقل:

    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، كما قال حملة العرش لما ثقل عليهم حمله.
    وإذا أصابتك مصيبة، فقل:
    إنا لله وإنا إليه راجعون، كما يقول صفوتي وأهل ولايتي.
    وإذا زلت بك القدمان في معصيتي، فقل كما قال صفيي آدم وزوجته:
    " ربنا ظلمنا أنفسنا" إلى آخر الآية.
    وإذا أشكل عليك أمر وأهمك رأي وأردت رشداً وقولاً صواباً، فقل كما قال خليلي إبراهيم:
    " الذي خلقني فهو يهدين، والذي هو يطعمني ويسقين، وإذا مرضت فهو يشفين" إلى آخر الآيات إلى قوله:" إلا من أتى الله بقلب سليم".
    وإذا أصابتك مصيبة أوغم أوحزن، فقل كما قال يعقوب إسرائيل:
    " إنما أشكو بثي وحزني إلى الله، وأعلم من الله ما لا تعلمون"
    وقال:
    " يا بني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن" الآية.
    وإذا جرت منك خطيئة، فقل كما قال موسى نجيي:
    " هذا من عمل الشيطان" الآية.
    وإذا صرفت عنك معصية، فقل كما قال يوسف الصديق:
    " وما أبرئ نفسي" الآية.
    وإذا ابتليت بفتنة فافعل كما فعل داود خليفتي:
    " فاستغفر ربه وخر راكعاً وأناب".
    وإذا رأيت العصاة من خلقي والخاطئين من عبادي ولا تدري ما حكمي فيهم فقل كما قال المسيح روحي:
    " إن تعذبهم فإنهم عبادك، وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم".
    وإذا استغفرتني وطلبت عفوي فقل كما قال محمد نبيي- صلى الله عليه وآله وأنصاره:
    " ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أوأخطأنا، ربنا ولا تحمل علينا إصراً كما حملته على الذين من قبلنا" إلى آخر السورة.
    وإذا خفت من عواقب الأمور ولا تدري بماذا يختم لك، فقل كما قال أصفيائي:
    " ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا، وهب لنا من لدنك رحمة، إنك أنت الوهاب".




    _________________

    يقول مولانا المعز لدين الله عليه السلام

    فارغبوا في حياة أنفسكم إذا رغب الناس في حياة أجسادهم ، فإن حياة الأنفس هي الحياة الدائمة ، والصفقة في خلاصها هي الصفقة الرابحة ،


    لاماسار

    رقم العضوية : 183
    الجنس : ذكر
    العمر : 42
    المساهمات : 13
    نقاط : 13
    تاريخ التسجيل : 10/12/2010
    التقييم : 0
    العمل : مهندس كهرباء

    Islami رد: معنى التكليف والبلوى من رسائل إخوان الصفاء

    مُساهمة من طرف لاماسار في الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 6:19 pm

    السيد الرفني المحترم شكرا على هذه المقطتفات من رسائل اخوان الصفا وشكرا على اهتمامك بطلبات الاعضاء والرد عليهم بكل رحابة صدر(بما انك من المشرفين على المنتدى)وقد كنت قد طلبت منك الشجرةالاسماعيليةالمؤمنيةبالتفصيل ولكن يبدو أنك مشغول جدا ولذلك أنا أكرر طلبي من أي عضو محترم يمكن أن يفيدني وله كل الشكر سلفا(لعل الله يجعل لنا فيه من اسباب هدايته ما ينفعنا ويصلح أحوالنا ويلهمنا حسن الاعتقاد ويجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه).

    qasem

    رقم العضوية : 22
    الجنس : انثى
    العمر : 45
    المساهمات : 21
    نقاط : 21
    تاريخ التسجيل : 17/01/2010
    التقييم : 0
    العمل : ربة منزل

    Islami رد: معنى التكليف والبلوى من رسائل إخوان الصفاء

    مُساهمة من طرف qasem في السبت يناير 15, 2011 1:49 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على محمد واله الطاهرين
    ارجو الاكثار من هذه المواضيع نحن بحاجة لها وجزاكم الله كل الخير[u]
    avatar
    أخوان الصفا

    رقم العضوية : 30
    الجنس : ذكر
    العمر : 44
    المساهمات : 424
    نقاط : 1053
    تاريخ التسجيل : 26/01/2010
    التقييم : 9
    العمل : تاجر

    Islami رد: معنى التكليف والبلوى من رسائل إخوان الصفاء

    مُساهمة من طرف أخوان الصفا في الأحد يناير 16, 2011 7:54 pm

    شكراً خيييييييييييييييييييييي
    الرفني على هذا الموضوع الرائع

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 13, 2018 12:33 am