مصياف العمرانية


بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر : تفضل بتسجيل دخولك إلى المنتدى
وإذا لم تكن عضواً ندعوك للإنضمام إلى أسرة منتديات مصياف العمرانية
I love you فأهلاً بك I love you

منتدى للتعريف بأهم معالم مدينة مصياف التاريخية والثقافية والإجتماعية والدينية

المواضيع الأخيرة

» أفيقوا ياأخوة المعنى ولا تكونوا نظراء في التراكيب
الإثنين مارس 26, 2018 8:03 pm من طرف أبابيل

» طلب معلومات عن حجج الله
الإثنين أكتوبر 23, 2017 10:42 pm من طرف أبابيل

» التلاعب بالترددات
الخميس أبريل 27, 2017 8:22 pm من طرف العتيق

» عرفوني على مذهبكم لعلي أكون منكم ومعكم
الإثنين مارس 20, 2017 2:48 pm من طرف zain.abdalkader

» المكتبة الإسماعيلية
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:09 am من طرف مؤمنة بالحق

» " هل أنا من شيعتهم...؟!! "
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:05 am من طرف مؤمنة بالحق

» قصيدة ( قالت وقلت ) للصاحب بن عباد في مدح مولانا علي بن أبي طالب عليه السلام
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:02 am من طرف مؤمنة بالحق

» قصة بهلول مع الإمام علي زين العابدين عليه السلام
الخميس يوليو 10, 2014 8:56 am من طرف حسين بن علي

» قصة الامام علي عليه السلام مع الاسد
الخميس يوليو 10, 2014 8:49 am من طرف حسين بن علي

» مواعيد ولادة الأهلة لعام 1435 للهجرة ومعرفة بداية الأشهر القمرية
الأحد يونيو 08, 2014 11:26 am من طرف الرفني

» خمسة آثار سلبية على دماغك بسبب مشاهدة الأفلام الإباحية
الأحد يونيو 08, 2014 11:01 am من طرف الرفني

» بعض الإسفسارات عن الطائفة الكريمة الإسماعيلية النزارية المؤمنية
الأربعاء مارس 26, 2014 2:09 am من طرف على غيري

يمنع النسخ هنا

مكتبة الصور



    الدعاء عند الأذان

    شاطر
    avatar
    الرفني
    عضو مؤسس
    عضو مؤسس

    رقم العضوية : 2
    الجنس : ذكر
    العمر : 39
    المساهمات : 414
    نقاط : 819
    تاريخ التسجيل : 15/11/2009
    التقييم : 71
    العمل : عاشق مصياف وهواها

    Islami الدعاء عند الأذان

    مُساهمة من طرف الرفني في الجمعة يناير 14, 2011 9:56 pm

    إخوة الإيمان:

    تصدح المآذن في كل يوم وليلة بالنداء الإلهي خمس مرات معلنة عن أوقات الصلاة، حيث يستحب عند سماع الآذان كما تعلمون ذكر الله جل وعلا والصلاة على سيدنا محمد وآله والتضرع بالدعاء.

    ولكن هناك دعاء شائع بين عموم المسلمين يجب أن نعيد قراءته لعلنا نكون من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وهذا الدعاء هو:

    اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمداً الوسيلة والفضيلة والدرجة العالية الرفيعة وابعثه المقام المحمود الذي وعدته به إنك لا تخلف الميعاد.

    وكما تلاحظون أن التضرع إلى الله هنا حتى يهب سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم الوسيلة والفضيلة!!
    فهل حرمه الله من أي شيء من الفضائل والكمالات حتى احتاج لدعائنا له؟؟
    هل خير خلق الله اجمعين بحاجة لدعاء من أخذت به الذنوب والخطايا كل مأخذ؟؟؟
    هل من قال القرآن فيه:{وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ }
    وقال ايضاً: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ}
    بحاجة إلى دعاء أحد من الخلق ليبلغه الله المقام الذي وعده به؟؟
    هل يعقل أن من قرن الله طاعته بطاعته حيث قال:
    {مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَن تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا}
    يحتاج إلينا لندعوا له؟؟

    في الحقيقة:
    لقد كفى الله جل وعلا خير خلقه وخاتم انبيائه فجعله منبع الفضائل ومجمع الكمالات ونور الأنوار، فلا حاجة له بدعائنا، ونحن بالدعاء لأنفسنا أولى...!!

    لذلك ورد الدعاء في كتاب الدعائم عن اهل بيت رسول الله بالطريقة المثلى التي تحيي القلوب وتحترم اصحاب العقول:

    (( و روينا عن علي بن الحسين (عليه السلام) : أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) كان إذا سمع المؤذن قال كما يقول فإذا قال حي على الصلاة حي على الفلاح حي على خير العمل قال لا حول و لا قوة إلا بالله فإذا انقضت الإقامة قال اللهم رب الدعوة التامة و الصلاة القائمة أعط محمدا سؤله يوم القيامة و بلغه الدرجة الوسيلة من الجنة و تقبل شفاعته في أمته.))

    هذا هو الدعاء الذي نحتاجه .. أعط محمداً سؤله يوم القيامة .. وما هو سؤله يوم القيامة سوى قوله أمتي أمتي
    والدرجة الوسيلة ... ليكون وسيلة كل الخلق لبلوغ الجنة .. لا أن يكون هو صلى الله عليه وآله بحاجة لأي وسيلة!!
    وأما الشفاعة ... فيا سعادة من شفع له الحبيب المصطفى...

    إخواني الكرام:
    أطلقوا العنان لقلوبكم وعمروها بذكر الله وألهجوا ألسنتكم بالدعاء وأحيوا أنفسكم بحب المصطفى وآله.


    _________________

    يقول مولانا المعز لدين الله عليه السلام

    فارغبوا في حياة أنفسكم إذا رغب الناس في حياة أجسادهم ، فإن حياة الأنفس هي الحياة الدائمة ، والصفقة في خلاصها هي الصفقة الرابحة ،


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء مايو 22, 2018 2:09 am