مصياف العمرانية


بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر : تفضل بتسجيل دخولك إلى المنتدى
وإذا لم تكن عضواً ندعوك للإنضمام إلى أسرة منتديات مصياف العمرانية
I love you فأهلاً بك I love you

منتدى للتعريف بأهم معالم مدينة مصياف التاريخية والثقافية والإجتماعية والدينية

المواضيع الأخيرة

» طلب معلومات عن حجج الله
الإثنين أكتوبر 23, 2017 10:42 pm من طرف أبابيل

» التلاعب بالترددات
الخميس أبريل 27, 2017 8:22 pm من طرف العتيق

» عرفوني على مذهبكم لعلي أكون منكم ومعكم
الإثنين مارس 20, 2017 2:48 pm من طرف zain.abdalkader

» المكتبة الإسماعيلية
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:09 am من طرف مؤمنة بالحق

» " هل أنا من شيعتهم...؟!! "
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:05 am من طرف مؤمنة بالحق

» قصيدة ( قالت وقلت ) للصاحب بن عباد في مدح مولانا علي بن أبي طالب عليه السلام
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:02 am من طرف مؤمنة بالحق

» قصة بهلول مع الإمام علي زين العابدين عليه السلام
الخميس يوليو 10, 2014 8:56 am من طرف حسين بن علي

» قصة الامام علي عليه السلام مع الاسد
الخميس يوليو 10, 2014 8:49 am من طرف حسين بن علي

» مواعيد ولادة الأهلة لعام 1435 للهجرة ومعرفة بداية الأشهر القمرية
الأحد يونيو 08, 2014 11:26 am من طرف الرفني

» خمسة آثار سلبية على دماغك بسبب مشاهدة الأفلام الإباحية
الأحد يونيو 08, 2014 11:01 am من طرف الرفني

» بعض الإسفسارات عن الطائفة الكريمة الإسماعيلية النزارية المؤمنية
الأربعاء مارس 26, 2014 2:09 am من طرف على غيري

» الداعي سليمان بن حيدر وشجرة الأئمة الإسماعيلية النزارية المؤمنية
الجمعة يناير 24, 2014 1:50 am من طرف jaffmy

يمنع النسخ هنا

مكتبة الصور



    رجل خارج السباق

    شاطر

    الدكتور

    رقم العضوية : 191
    الجنس : ذكر
    العمر : 39
    المساهمات : 55
    نقاط : 97
    تاريخ التسجيل : 30/12/2010
    التقييم : 0
    العمل : طبيب

    o1 رجل خارج السباق

    مُساهمة من طرف الدكتور في الخميس مارس 24, 2011 11:24 am

    رجل خارج السباق


    محمد أبو حمود
    منوعات
    الأربعاء : 23-3-2011
    يشكو
    معظمنا من اندفاعنا في سباقات محمومة باتجاه الكسب المادي ( من أينما يجيء..وكيفما
    يجيء) وغالباً ماننسى.. أو نشيح بوجوهنا ( بخجل أول الأمر
    .. ثم بدونه لاحقاً) عن قيم لن تغفر لنا هذا الانخراط الشامل في الجري
    في تلك السباقات.. حيث حواسنا وقدراتنا مستنفرة في سبيل هدف واحد وحيد – المال
    . غَدَوْنا نتابع أسعار العملات الصعبة..
    والمعادن الثمينة ومؤشر البورصة
    ..
    وصارت (
    الأخبار الاقتصادية) تستولي كالحرائق –على مساحات واسعة من أخبارنا
    .


    فجأة.. تستوقفك محطة ما.. موقف ما.. شخص ما
    لاعلاقة له بهذا الاندفاع الصاخب.‏



    وفجأة أيضاً – يثير إعجابك هذا الشخص وأنت
    في حمأة السباق.. وهو يطرح أمامك وأمام الآخرين ( صفحته البيضاء) ويعمّق عجبك..
    ويدفعك للتساؤل الخجل : هل بقي بياض بهذا البياض ؟‏



    " أحمد شحادة" الطبيب والفنان واحد كهذا الشخص, ربما لاتعرفونهلم يكن هماً لديه أن يُعرف كثيراً.. برغم
    أنه لاأحد في منطقتنا – على ماأعتقد- لايعرفه إن كان في مجال الطب .. أو في حقل
    الفن الجميل.‏



    (كان ) الرجل من أوائل أطباء منطقتنا .. حيث انطلقت رحلته الطبية في
    منتصف السبعينات ..وهي رحلة متسمة بالدروس البليغة.. والانسجام المدهش العميق مع
    أخلاقيات هذه المهنة الإنسانية والتي يرى بعض الناس راهناً أن ثمة شوائب سرقت
    شيئاً ( أو أشياء) من نقائها من خلال انهماك بعضهم في السباق الذي ذكرت.‏



    فقراء كثر لم يكن يشغل بالهم دفع قيمة
    المعاينة عند الدكتور أحمد شحادة.. الفقراء لايدفعون شيئاً عنده.‏



    معلّمون كثر حصلوا على تقارير طبية حقيقية
    منه – دون أن يدفعوا قرشاً- حين كان يعمل طبيب الصحة المدرسية.. وكان جميع
    المعلمين على دراية أنه لايعطي تقريراً واستراحة لمن لايستحق.‏



    .. وبعيداً عن حقل الطب..‏


    ( كان ) الرجل مدماك فرقة التراث والموسيقى التابعة للمركز الثقافي العربي
    في مصياف.. حيث ظلَّ يقودها لأكثر من سبعة عشر عاماً.. وكان يترك عيادته ليواظب
    بدقة متناهية على مواعيد تدريب الفرقة.. التي حققت نجاحات واسعة.. واستقطبت اهتمام
    الناس بحفلات موسمية.. منها – إضافة لمصياف
    - مشاركتها شبه الدائمة بحفلات مهرجان الربيع في حماة.. مهرجان البادية
    في تدمر.. مهرجان الأغنية الشعبية والتراثية في مدينة الرقة.. وكذلك حفلات شملت
    محافظات أخرى في القطر.. وتلقّت الفرقة دروعاً وجوائز عديدة.. رسخت حضورها الأليف
    محلياً.. فقد اعتاد جمهورها أن ( يخنق) صالة المركز الثقافي ليستمع بشغف نادر
    لأغانٍ وموسيقى راقية توقظ الحنين لتلك الأغاني التي كانت محور سمرنا وسهرنا نحن
    أبناء الجيل الستيني لأنها كانت مشبعة بذوق رفيع وكلمات مشحونة بالشجن وانبهارات
    الحب.. وألحان حبلى بالنغم الأصيل الذي يصقل الروح ويوقد جمار المشاعر الإنسانية
    الصافية.‏



    قبيل سفره لإجراء عملية جراحية خطرة, رجا
    الرجل أعضاء الفرقة المواظبة على التدريب.. والمستوى.‏



    غيّب الموت الدكتور الفنان أحمد شحادة أواخر
    آذار عام 2010 بعد رحلة صراع صعبة ومحزنة. فرقته فرقة التراث والموسيقى – مواظبة
    على العطاء
    ..
    ومحافظة
    على مستوى الأداء .. وهي بحالة حنين دائم لقائدها المتميز.

    نقلا عن جريدة الفداء‏

    الوفي

    رقم العضوية : 12
    الجنس : ذكر
    المساهمات : 52
    نقاط : 64
    تاريخ التسجيل : 17/12/2009
    التقييم : 7
    العمل : تائه

    o1 رد: رجل خارج السباق

    مُساهمة من طرف الوفي في الخميس مارس 24, 2011 2:26 pm

    مصياف لن تنسى طبيب الإنسانية أحمد شحادة رحمة الله عليه .. لأن ذكراه ستبقى حية في أذهاننا
    avatar
    الباسم

    رقم العضوية : 59
    الجنس : ذكر
    العمر : 40
    المساهمات : 7
    نقاط : 7
    تاريخ التسجيل : 13/03/2010
    التقييم : 0
    العمل : موظف

    o1 رد: رجل خارج السباق

    مُساهمة من طرف الباسم في الخميس مارس 24, 2011 11:19 pm

    رحم الله الدكتور احمد شحادة واسكنه فسيح جنانه
    avatar
    الرفني
    عضو مؤسس
    عضو مؤسس

    رقم العضوية : 2
    الجنس : ذكر
    العمر : 39
    المساهمات : 414
    نقاط : 819
    تاريخ التسجيل : 15/11/2009
    التقييم : 71
    العمل : عاشق مصياف وهواها

    o1 رد: رجل خارج السباق

    مُساهمة من طرف الرفني في الجمعة مارس 25, 2011 12:50 am



    (كان ) الرجل من أوائل أطباء منطقتنا .. حيث انطلقت رحلته الطبية في
    منتصف السبعينات ..وهي رحلة متسمة بالدروس البليغة.. والانسجام المدهش العميق مع
    أخلاقيات هذه المهنة الإنسانية والتي يرى بعض الناس راهناً أن ثمة شوائب سرقت
    شيئاً ( أو أشياء) من نقائها من خلال انهماك بعضهم في السباق الذي ذكرت.‏


    فقراء كثر لم يكن يشغل بالهم دفع قيمة
    المعاينة عند الدكتور أحمد شحادة.. الفقراء لايدفعون شيئاً عنده.‏

    أين أنتم يا أطباء مصياف من هذه السيرة العطرة للدكتور أحمد شحادة عليه رحمات الله؟؟

    مرّ على مدينتنا الكثير من الأطباء في مختلف الإختصاصات .. ولكن القليل القليل منهم من استطاعوا أن يسجلوا أسمائهم في قلوب الناس !!!
    وسبب ذلك أنهم لم يجعلوا كل همهم أن يفرغوا جيوب مرضاهم؟؟

    فمن أراد أن يسكن القلوب عليه أن يتق الله في الجيوب


    ونسأل الله أن يمن على مدينتنا بأطباء من أمثال الدكتور أحمد شحادة وأيضاً الدكتور يوسف أبو عبدالله رحمهما الله وأسكنهما في فسيح جناته



    _________________

    يقول مولانا المعز لدين الله عليه السلام

    فارغبوا في حياة أنفسكم إذا رغب الناس في حياة أجسادهم ، فإن حياة الأنفس هي الحياة الدائمة ، والصفقة في خلاصها هي الصفقة الرابحة ،


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 7:17 am