مصياف العمرانية


بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر : تفضل بتسجيل دخولك إلى المنتدى
وإذا لم تكن عضواً ندعوك للإنضمام إلى أسرة منتديات مصياف العمرانية
I love you فأهلاً بك I love you

منتدى للتعريف بأهم معالم مدينة مصياف التاريخية والثقافية والإجتماعية والدينية

المواضيع الأخيرة

» ذوي القربى
الخميس يونيو 14, 2018 10:21 pm من طرف Jaber

» (العالم والمتعلم)
الخميس يونيو 14, 2018 10:17 pm من طرف Jaber

» (الستر على المؤمن)
الخميس يونيو 14, 2018 10:14 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:11 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:09 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:06 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:04 pm من طرف Jaber

» قبسات من أنوار الإمام المعز لدين الله عليه السلام
الخميس يونيو 14, 2018 9:33 pm من طرف Jaber

» أفيقوا ياأخوة المعنى ولا تكونوا نظراء في التراكيب
الإثنين مارس 26, 2018 8:03 pm من طرف أبابيل

» طلب معلومات عن حجج الله
الإثنين أكتوبر 23, 2017 10:42 pm من طرف أبابيل

» التلاعب بالترددات
الخميس أبريل 27, 2017 8:22 pm من طرف العتيق

» عرفوني على مذهبكم لعلي أكون منكم ومعكم
الإثنين مارس 20, 2017 2:48 pm من طرف zain.abdalkader

يمنع النسخ هنا

مكتبة الصور



    اطبعوه وانشروه (( مولد النبي الأكرم)) هدية لكل مؤمن

    شاطر
    avatar
    الرفني
    عضو مؤسس
    عضو مؤسس

    رقم العضوية : 2
    الجنس : ذكر
    العمر : 39
    المساهمات : 414
    نقاط : 819
    تاريخ التسجيل : 15/11/2009
    التقييم : 71
    العمل : عاشق مصياف وهواها

    e اطبعوه وانشروه (( مولد النبي الأكرم)) هدية لكل مؤمن

    مُساهمة من طرف الرفني في الأربعاء مايو 04, 2011 8:53 pm

    أخوة الإيمان

    من السنن المحببة أن نتقرب لله جل وعلا بقراءة مولد نحيي به ذكر النبي المصطفى محمد صلى الله عليه وآله وسلم وذكر وصيّه علي بن ابي طالب عليه الصلاة والسلام والأئمة من ذريتهما الأطهار الأخيار إلى صاحب الفصل والقرار.

    حيث يحرص اهل الإيمان على إقامة هذه الشعيرة في كل مناسباتهم وأفراحهم وعلى أرواح أمواتهم.

    وعادة ما تبدأ الموالد بقراءة لبعض آيات القرآن الكريم

    ومن ثم تذكر بعض من سيرة النبي المصطفى ووصيه وآله الأطهار

    كما تقرأ القصائد والمدائح للنبي وآله

    وتتكر خلالها الصلاة على سيدنا محمد وآله الأطهار

    ومن ثم الختام بالفاتحة والدعاء

    وليس هناك شيء مؤقت في ذلك

    ولكن شاع خلال السنوات الماضية كتيب يتضمن للمولد بطريقة بعيدة عن نهج مدرسة اهل بيت النبوة وموضع الرسالة، لذلك حرص بعض الأخوة المؤمنين على تقديم هذه القراءة للمولد بناء على ما تعلمناه ووصل إلينا عن طريق رجال دعوة الحق أبد الله بنائها وأعلاه.


    ((هذاالمولد مأخوذ في مجمله من كتب الحاج إسماعيل بازو رحمة الله عليه .. مع بعض
    التعديلات الطفيفة وإضافة بعض القصائد .... سائلين المولى جل وعلى أن يمن علينا بالعفو والمغفرة والقبول
    ))



    ذكر ولادة النبي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم
    وولادة ابن عمه مولانا علي بن أبي طالب عليه الصلاة والسلام



    بسم الله الرحمن الرحيم

    { تبارك الذي جعل في السماء بروجاً وجعل فيها سراجاً وقمراً منيرا }


    وأرسل رسوله بالهدى وجعله على أعدائه ظهيراً ، وقال تعالى :


    { إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه فجعلناه سميعاً بصيرا }


    وقال لنبيه صلى الله عليه وآله وسلم:


    { وإذا قرأت القرآن جعلنا بينك وبين الذين لا يؤمنون بالآخرة حجاباً مستورا }


    وسقاه من عين الحياة المعنوية شراباً طهورا، وكانت ولادته صلى الله عليه وآله لاثني عشر ليلة مضت من ربيع الأول وهذا أمر مشهورا،
    وفي ليلة ولادته نار فارس أخمدت وانشق إيوان كسرى وشرفاته سقطت وبحيرة ساوى غاضت ونشفت ، وعلمت
    الكهان بولادته فقالوا والله إن ظلمة الضلال أفلت ، وولد ابن عبد الله وسيكون إماماً عادلاً ونبياً ورسولا ، ويكون له جاهاً ورفعةً وملكاً كبيرا .

    فهو صلى الله عليه وآله وسلم صاحب الحجة والمحجة والشريعة والحقيقة لقوله تعالى :

    { يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهداً ومبشراً ونذيراُ وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيرا }

    صلوا على خير الأنام وآله أهل السلام

    ولد صلى الله عليه وآله وسلم بمكة عند طلوع الفجر وذهاب الغسق وهذا دليلٌ على ذهاب غسق الكفر والضلال وطلوع صبح العدل والكمال ، يوم الاثنين لإثني عشر ليلة مضت من ربيع الأول في عام الفيل ، وتوفي والده عبد الله بعد ولادته
    بثلاثة أشهر، وأرضعته حليمة السعدية وقد نالت ببركة رضاعه الجنة العلية ، ولما انتهى رضاعه جاءت به إلى أمه وهي تبكي على فراقه كأنما جاءتها المنية ، فأخذته أمه منها وهي راضيةٌ عنها وضمته إلى صدرها وقبلته بين عينيه ، وبعد ذلك أخذته إلى جده عبد المطلب وإلى عمه أبا طالب عليهما السلام ، فأخذوه بالأحضان وكانا يقبلاه بالفرح والسرور والابتسام ويقولا له أهلاً وسهلاً بك يا سيد الأنام فوالله إنك شفيع أهل الذنوب والآثام



    الحمد لله الكريم ... الواحد الفرد القديم

    أرسل الرسل الكرام ... من دارهم دار السلام

    وكان ميلاد الشفيع ... في اثني عشر من ربيع

    وأشرق النور العظيم ... بين زمزم والحطيم

    والكون أشرق بالصفا ... من نور طه المصطفى

    واعتدل ذاك الزمان ... والكواكب باقتران

    مات أبوه يا رجال ... لم ينل منه منال

    جاءت إليه المرضعات ... حتى ينالوا الحسنات

    فاختار منهم واحدة ... وهي لهم كالسيدة

    حليمة السعدية ... راضية مرضية

    حتى إذا تم الرضاع ... زادت بذلك ارتفاع

    فأخذته أمه ... وجده وعمه

    ثم نشا فانتشا ... فكان أكرم من مشى

    وكان عمران الكفيل ... صاحب القدر الجليل

    مقامه عالٍ منيف ... وهو ذو الكفل الشريف

    وهو الإمام ابن الإمام ... يا حبذا ذاك المقام

    وهو عم المصطفى ... يعرفه من يعرفا

    من قريش قد حماه ... وبعليّ قد فداه

    وبين زمزم والصفا ... وبعد منه عرفا

    والبيت والركن اليمين ... والمشاعر أجمعين

    فيهم إلى خير الأنام ... مع صلاة وصيام

    معناً ومعناً لا يرام ... إلا من البيت الحرام

    وبعده الآل الكرام ... أهل زمزم والمقام

    والصلاة الاتصال ... في ذلك المعنى الكمال

    في التسلسل والمسير ... من عالم الكون الحقير

    والمنتهى أصل الوجود ... والأمر من فوق الحدود

    والفيض فيضٌ ماله ... من كريمٍ ماله

    من شريكٍ أو مثال ... من أمره فاض الكمال


    (صلوا على خير الأنام وآله أهل السلام)


    وبعد أن مضت مدة من الزمان وانتشا محمد صلى الله عليه وآله على الدلال وبلغ من العمر ستة أعوام أخذته أمه وتوجهت به إلى أخواله من بني زهرة في تلك الأيام، وبقيت عندهم مدة على إكرام واحترام، وبعد ذلك ودعتهم وودعوها
    ورجعت من عندهم على عجل وهي من أمرها على وجل، ولما بلغت الأبواء وهي قرية بجوار مكة المكرمة أتاها هادم اللذات ومفرق الجماعات فتوفيت إلى رحمة الله، ولما رآها ولدها وهي على تلك الحالة جرت دموعه من المقل ودفنت في الأبواء رحمها الله ورحم أمواتنا ببركتها ،



    فأخذت النبي صلى الله عليه وآله إلى عمه بركة الحبشية، ولحقت بالثواب الذي نالته حليمة السعدية، وتوفي عبد المطلب صلوات الله عليه وله من العمر مائة وثلاثون عام ، فأخذه عمه أبو طالب عليه السلام وضمه إلى صدره وكفله ورباه مع
    أولاده وعلمه القراءة والكتابة والأحكام ،وأدخله عمه أبو طالب في دعوته الخاصة التي كانت تحت الحجاب كالثمر في الأكمام.

    وتربى في مهد الشريعة المسيحية على ملة إبراهيم عليه السلام وكان يمر على ما تمليه حدود دعوة التوحيد كأنه من العلماء الأعلام ، فقالت تلك الحدود لعمه أبو طالب : إن ابن أخيك والله أعلم سيكون له كلام وما سمعنا أن من في المهد (مهد الدعوة الإلهية )إلا عيس بن مريم يتكلم هذا الكلام .
    فقال لهم : دعوه فوالله إنه نبي آخر الزمان والأيام وإن عشت إلى زمانه لأرفعن عنه الشدايد والهزاهز بضرب الحسام .
    وقال أبو طالب عليه السلام:
    والله لن يصلوا إليك بجمعهم ... حتى أوسد في التراب دفينا

    وزوجه من خديجة بنت خويلد وله من العمر ثمانية وعشرون عام فعليهم من الله السلام .

    أبوه عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مره بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن عدنان إلى إسماعيل إلى إبراهيم إلى تارح إلى سام إلى نوح إلى شيث إلى آدم عليهم من الله الصلاة والسلام .



    وأمه آمنة بنت وهب من بني زهرة ونسبها يتصل ببني هاشم عليهم السلام .


    (طلع البدر علينا)

    طلع البدر علينا ... من ثنيات الودع

    وجب الشكر علينا ... ما دع لله داع

    أيها المبعوث فينا ... جئت بالأمر المطاع

    جئت شرفت المدينة ... مرحباً يا خير داع

    يا حبيبي لو تراني ... مذ أتى الداعي دعاني

    اعتراني الوجد حتى ... قلت مما اعتراني

    إن أحمد في البيان ... أوتي السبع المثاني

    في كتاب ليس يحصى ... ما حواه من بيان

    حيدرة باب المدينة ... ما لهذا من جواب

    نحن أوصانا نبينا ... نتبع أبا تراب


    يا علي أنت ذخري ... عند أبواب الجنان

    يا إمام العصر إني... عبد رق مذ تراني


    لست أنظر في إمامي ... مذ أتى الساقي سقاني

    ذاب قلبي في ولاكم ... قربوا وقت التداني

    *******


    وهو صلى الله عليه وآله وسلم أكرم من تعمم بالعمة ومجمع كمالات الأمة شُرح صدره ،رُفع قدره ،طلُع فجره، تلألأ بدره ، أشرقت شمس كمالاته تعالت صفاته ، ما أخبر عن بصيرته ولا أمر بسنته إلا عن سريرته ، ما أبصر كماله على
    التحقيق المحرر إلا صدّيقه الأول وفاروقه الأكبر مولانا علي (عليه الصلاة والسلام) وهو الذي رافقه ووافقه ونصره وما استطاع أحدٌ أن يسابقه .


    أنوار النبوة من حقيقة ذاته وأنوار عترته من أنوار حقيقته ، وذاته صلى الله عليه وآله من الأنوار القدسية والدائرة العقلية وهذه الذي كان سماها ابن عربي الحقيقة المحمدية .
    وأنوار أهل الإيمان من أنواره المعنوية وليس لأحدٍ أن يهجم على أبواب هذه الحقيقة إلا من عانق التكاليف الناموسية الشرعية وتهذب بالطريقة الصوفية والحقيقة الإسماعيلية والآداب الإسلامية ، ودخل مع من دخل من أبواب المدينة النبوية ، ولا أشرف ولا ألطف ولا أخوف ولا أعطف ولا أرأف من صاحب هذه القضية وهو سيد البرية .


    (يا رسول الله يا جد الحسين)


    يا رسول الله يا جدَّ الحسين ... كن شفيعي يا إمام الحرمين

    خيرة الله من الخلق أبي ... بعد جدي وأنا ابن الخيرتين

    والدي شمسٌ وأمي قمرٌ ... وأنا الكوكب وابن النيرين

    عبد الله غلاماٌ يافعاٌ ... وقريشٌ يعبدون الوثنين

    مع رسول الله سبعاً كاملاً ... ما على الأرض مصلٍّ غير ذين

    من له جدٌّ كجدي المصطفى ... أحمد المبعوث نور الظلمتين

    من لـه عـمٌّ كعمـي جعفـرا ... ذو الجناحين صحيح النسبين

    من له أمٌّ كأمي فاطمة ... بضعة المختار قرة كل عين

    من له أبٌ كأبي حيدرة ... قاتل الكفار في بدر وحنين

    نحن أصحاب العبا خمستنا ... قد ملكنا شرقها والمغربين

    نحن جبريل غدا سادسنا ... ولنا الكعبة ثم الحرمين

    شيعة المختار قروا أعينا ... في غدٍ تسقون من كفِّ الحسين

    يا حسينٌ يا حسينٌ يا حسين ... يا عديل الروح نور المقلتين




    اسمه أحمد ، نعته أوحد ،ذاته أوجد ،صفاته أمجد، بإشارته البصائر أبصرت والضمائر تنورت ، الحق نطقه والدليل صدقه ، أُنزل عليه القرآن وأُهدي إليه البيان ، وهو شجاعٌ همام ، ظللته غمامة وحوله برقت وأمطرت ، العلوم كلها غرفة من نهره ،والأزمان كلها ساعةٌ من دهره.

    ويا عجباً ما أظهره وما أنظره وما أكبره وما أقدره ، وهو سيد الأنبياء ما وصل إلى علمه عالم ولا اطلع على حكمته حاكم إلا عليٌّ سيد الأوصياء عليه السلام الضارب بين يديه بالصوارم ، لقوله تعالى:

    { إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا }

    ولد هذا النصير الكبير باب مدينة علم رسول الله (ص) أمير المؤمنين علي بن أبي طالب صلاة الله وسلامه عليه ابن عم البشير النذير في الثمانية والعشرين من عام الفيل في السنة التي اقترن فيها محمد صلى الله عليه وآله مع خديجة عليها السلام ، وفي ذلك العام السعيد كانت ولادته ووجهه كالبدر التمام ، وكان له من الصفات العالية والمناقب والمواهب والعلوم
    والفضايل التي تعجز عن جمعها الأقلام ، فهو أمير المؤمنين ووارث النبيين ويعسوب الدين ونور المجاهدين وأول آل ياسين وقاتل الناكثين والقاسطين والمارقين والمحامي عن حرم المسلمين وخليفة رب العالمين وخليفة رسوله الأمين وهو محل نظر الله من عباده وناصر دينه ،


    سخيُّ حييُّ قويُّ ذكيٌّ مطهرُ وفيٌّ أبطحيٌّ باذلٌ باسلٌ عاملٌ تقيٌّ كاملٌ صابرٌ صوام مفرق الأحزاب عالي الرحاب أثبت الأمة وأعلاهم مكاناً وأكبرهم إيماناً وأفصحهم بياناً .
    بطلٌ همامٌ وسيدٌ مقدام لم تلد النساء مثله في سالف الأيام ولم يكن من أمثاله في القضايا والأحكام والشجاعة والإقدام وضرب الحسام إلا إن كان أبوه أبو طالب عليه السلام وابن عمه محمد صلى الله عليه وآله الكرام ، وهو صاحب المواهب وليث بني غالب وفارس المشارق والمغارب .
    ويكفيه فضلاً ورفعةً نومه على فراش بن عمه وفدائه بنفسه، فجعله صلى الله عليه وآله وسلم في أمته كالكعبة البيت الحرام، ولو أردنا أن نتكلم على ما له من الصفات الكريمة لضاق بنا المقام فصفاتِه من صفات ابن عمه عليه السلام.

    ولدته أمه فاطمة بنت أسد بن هاشم في الكعبة البيت الحرام في الثالث عشر من رجب الحرام ولما أدركتها الولادة دخلت إلى ذلك المقام ،ولم يولد قبله في الكعبة أحد ، وسماه والده (( عليّ )) بإلهام من الملك العلام وقال:
    إن هذا الغلام والله أعلم يعلو اسمه على كل الأنام ويكون ذا خبرة في القضايا والأحكام.

    وحمله إلى بيت أبيه وأمه ابن عمه خير الأنام عليه وعليهم من الله السلام .


    اسمعوا يا مؤمنين... مولد الهادي الأمين


    ومولد الحرِّ البطين ... حيدر أمير المؤمنين

    من له يوم الحروب ... نعمةٌ تجلي الكروب

    ابن عمران الكفيل ... لأحمدٍ نعم الخليل

    يا حبذا ذاك النصير ... وأحمدٌ طفلٌ صغير

    وهو شجاع لا يرام ... اذكروه بالسلام

    واستعينوا بالصلاة ... إن في ذاك النجاة

    في سرورٍ وحبور ... اذكروا الهادي الرسول

    وآله من بعده ... الواردين ورده

    صلى عليهم ربنا . .. وكل عبدٍ مؤمنا

    وعلى عترته ... وفيهم ابنته

    وهو النبي المصطفى ... وآله أهل الوفا

    له مديحٌ في الكتاب ... ذكره فيه الثواب

    اسمه طه الأمين ... صلوا عليه أجمعين

    وعلى الآل الكرام ... يشفع لنا يوم الزحام

    يا أمين يا أمين ... اسمع لنا هذا الحنين

    حبكم جوا الحشا ... والله يفعل ما يشا

    بعد أيام الشباب ... شمسنا عند الغياب

    في ضميري انطوى ... حبكم يا أهل الهوى

    عبدكم في بابكم ... يتلو لكم أنسابكم

    يرجاكم يوم المعاد ... يا ذخرنا أهل الرشاد

    ثم توفت آمنه ... على صفات بيِّنه

    وبعد منها جده ... أصبح حزيناً بعده

    صلى عليكم ربنا ... يا عزنا يا ذخرنا

    هذا منال الأنبياء ... كحالنا في الابتلاء

    في ولادات البشر ... أمثالنا في ذا الخبر

    وبيننا وبينهم ... وأيننا وأين هم

    في ولادات النفوس ... نفوسهم أعلى النفوس

    وابا طالب الأمين ... بعد أبيه يا حزين

    خليفة الله الحكيم ... ذلك الحرُّ الكريم

    وهو لأحمد يا نبيه ... كأنما حاضر أخيه

    رباه مع أولاده ... وهو على إرشاده

    زوَّجه لما أتى ... ميعاده يا ذا الفتى

    في ذلك العام السعيد ... كان ميلاد الحميد

    في الكعبة البيت الحرام ... وهو والإمام ابن الإمام

    ذا عليٌّ ذو الوفا ... ابن عم المصطفى

    صلوا على طه الأمين ... كلكم يا مؤمنين

    وعلى أهل العبا ... خير أمٍّ وأبا

    صلى عليهم ربنا ... وجدهم يشفع لنا

    إذا أتى يوم الهجير ... طه لنا نعم المجير

    راجين من فضلكم ... أن تقبلونا عندكم

    والله يعفو عن كثير ... وإلى الله المصير

    هذا مديح المستهام ... فاض من بحر الهيام

    اعذرونا يا نحاة ... في موازين اللغات

    ميزاننا والبينات ... في المعاني المحكمات

    يا حبذا لو أننا ... من النحاة الأمنا

    لا ندَّعِ إذ لم نعي ... فقم بنا يامدعي

    وادخل من الباب الرفيع ... مثلما قال الشفيع

    والباب لا يخفى على ... أهل المعارف والولا

    يا أمير المؤمنين ... يا عليٌ يا مبين

    يا قالع الباب المتين ... إنني عبدٌ رهين

    اسقنا ماء معين ... من شراب أهل اليمين


    صلوا على خير الأنام وآله أهل السلام


    مليح الوجه محبوبي


    مليح الوجه محبوبي جليل القدر زين .. يسمى حيدر الكرار أبو المولى حسين

    إمامٌ خصه الباري وأعطاه الوقار ... وقد أهدى له الميمون وأيضاً ذو الفقار
    وأفدى المصطفى لما عليه الضّدُّ ثار ... ولم يخشى من الأعداء إمام القبلتين


    أمير النحل مولانا علي بعل البتول ... صهرالمصطفى الهادي هو المولى الدلول
    وحبه دائماً في القلب باقي لم يزول ... ومن والاه حاشى أن يرى في الحشر شين


    وليُّ المرتضى في الحشر يبقى في أمان... ويسكن جنة الفردوس مع الحور الحسان
    ويشرب من يد الكرار من كاس ملان .. إمام ذكره مشهور ببدرٍ مع حنين

    ألا يا لائمي في حبه قلِّ الملام . . . تلمني في إمامٍ ذكره يجلو الظلام
    أبو الحسنين مولانا هو الليث الهمام .. هو الساقي على الكوثر بجمع المؤمنين


    ألا يا فرحنا لما يجينا سيدنا .. فذاك اليوم يا إخوان يزل تنكيدنا
    ونفرح بلقى المولى ونعمل عيدنا .. ونقل أهلا وسهلا يا كريم الوالدين

    فتملى الأرض عدلاً بعد جورٍ عمّنا .. وينصرنا على الأعدا ويفرج همنا
    ومن بعد الفراق يا كرام يلُمَّنا .. ونبقى في سرورٍ دائماً في الحالتين

    فما بعد الشدائد يا كرام إلا الفرج .. فيا ويل الذي عن دعوة المولى خرج
    ومن يكُ طائعاً مولاه في أعلى الدرج .. وينظر حضرة المولى بلا كيف وأين


    إمامٌ نسله موجود على طول المدى .. أئمة طاهرين يهدون إلى سبل الهدى
    قريباً يأتنا منهم إماماً سيدا .. ويظهر ثم يأخذ ثأر مولانا الحسين



    صلوا على خير الأنام وآله أهل السلام


    واعلموا أيها الأخوان الأنجاب هدانا الله وإياكم إلى ما في أحكام الكتاب وإلى معرفة ما يخرج من أفواه أولي الألباب ، أن الله أمر نبيه صلى الله عليه وآله أن يقرن الكتاب بالعترة والعترة بالكتاب ، واختار في كل زمانٍ منهم هادياً إلى الصراط المستقيم لقوله تعالى :

    { إنما أنت منذرٌ ولكل قوم هاد }


    وجعل لكل نبي من أصحاب الشرائع شرعة ومنهاجا ومن الحقيقة سراجا وهاجا، ورُفّع قدر محمد صلى الله عليه وآله بقوله:

    { وما أرسلناك إلا رحمةً للعالمين }


    وقال تعالى:

    {إن للمتقين مفازاً حدائق وأعناباً وكواعب أترابا وكأساً دهاقاً لا يسمعون فيها لغواً ولا كذاباً جزاءاً من ربك عطاء حسابا}

    وجعل سبحانه علاج النفوس التي تطرأ عليها المناحس الفلكية مجانبة أهل البدع، وطاعة الأنبياء والخلافة الربانية ، والعمل على ظاهر النواميس الإلهية ، والسفر في طلب العلوم الحقيقية الدينية ، ووعد الذين أجابوا أمره الجنة السماوية ، وكان شراب أهل الإيمان من أنهار العلوم الربانية لقوله تعالى:

    {يشربون من كأس كان مزاجها كافورا }


    وتفجرت ينابيع العلم من عين الحياة المعنوية:

    { عيناً يشرب بها عباد الله يفجرونها تفجيرا }

    فمن له حاجة فليقل:

    يا قاضي الحاجات ، يا مجيب الدعوات ، يا غافر الذنب والخطيات ، يا كاشف الضرِّ والبليات يا رب العالمين


    اللهم يا عالم بما في السرائر وما تكنه الضمائر وهو على كل شيء قادر، كن لنا عوناً ومعيناً وناصراً بحرمة سيد المرسلين ووصيه علي أمير المؤمنين وآله الطيبين الطاهرين المعصومين المنتجبين إلى قائم يوم الدين واجعل لنا
    حظاً من إشراق الأنوار المحمدية وأمدنا من إشراق أنوار العترة النبوية وأبدلنا من هذه الظلمة والإستتار بطلوع شمس النهار وزوال زخارف الأشرار وسلطة الفجار واعفو عنا وعن أهلنا وإخواننا بشفاعة النبي المختار وابن عمه الكرار واجعل اللهم صلاتنا على نبيك صلةً لنا به وبآله وبما أنزلت عليه وصلاتنا على آله معرفة اتصالهم به واتصالنا بهم وهذا راجع إليهم ، واجعلنا وإخواننا وآباءنا وأمهاتنا وأبناءنا وأهلنا من أقرب الناس إلى ساحة قربك وساحتهم ، وأدخلنا جنتك بعفوك وشفاعتهم ، وثبتنا على الإيمان المتصل بولايتهم ومحبتهم ، وإصلح حياتنا واجعل لنا الصحة في نفوسنا وأبداننا ولمن تسبب في قراءة هذا المولد الشريف ولمن صلى معنا ولمن أمن على دعائنا وارحم أمواتنا وأموات المؤمنين والمؤمنات المسلمين والمسلمات وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين



    قيام والتوجه إلى القبلة المحمدية:


    الصلاة والسلام عليك يا سيدنا يا رسول الله


    الصلاة والسلام عليك يا حبيبنا وحبيب الله


    الصلاة والسلام عليك يا جد الحسنين يا رسول الله


    الصلاة والسلام عليك يا أول خلق الله وخاتم رسل الله


    الصلاة والسلام عليك يا وسيلتنا العظمى إلى الله


    الصلاة والسلام عليك يا وصي رسول الله


    الصلاة والسلام عليكم يا آل بيت رسول الله


    الصلاة والسلام عليكم يا أنبياء الله أجمعين



    على نية القبول واستعطاف قلب الرسول ووصيه وآله الآطهار وعلى نية قبول هذا المولد عمن نذره وقراه ،الفاتحة....
    تم بعون الله وتوفيقه


    _________________

    يقول مولانا المعز لدين الله عليه السلام

    فارغبوا في حياة أنفسكم إذا رغب الناس في حياة أجسادهم ، فإن حياة الأنفس هي الحياة الدائمة ، والصفقة في خلاصها هي الصفقة الرابحة ،

    avatar
    الرفني
    عضو مؤسس
    عضو مؤسس

    رقم العضوية : 2
    الجنس : ذكر
    العمر : 39
    المساهمات : 414
    نقاط : 819
    تاريخ التسجيل : 15/11/2009
    التقييم : 71
    العمل : عاشق مصياف وهواها

    e رد: اطبعوه وانشروه (( مولد النبي الأكرم)) هدية لكل مؤمن

    مُساهمة من طرف الرفني في الأربعاء مايو 04, 2011 10:21 pm

    إخوة الإيمان

    تم طباعة مائة نسخة من هذا المولد على شكل كتيب عن روح المرحومة

    سعاد العلي
    (( أم عروة حسامو))

    وقد وزعت معظم النسخ على جميع المقامات في مدينة مصياف

    ونتمنى أن يتكرر هذا العمل حتى يصبح في متناول الجميع




    _________________

    يقول مولانا المعز لدين الله عليه السلام

    فارغبوا في حياة أنفسكم إذا رغب الناس في حياة أجسادهم ، فإن حياة الأنفس هي الحياة الدائمة ، والصفقة في خلاصها هي الصفقة الرابحة ،


    شادي محمد صعب

    الجنس : ذكر
    العمر : 32
    المساهمات : 31
    نقاط : 39
    تاريخ التسجيل : 02/05/2011
    التقييم : 0
    العمل : البحث عن الحقيقة المطلقة.. اقتفاء لآثار الأطهار بعون الله..

    e رد: اطبعوه وانشروه (( مولد النبي الأكرم)) هدية لكل مؤمن

    مُساهمة من طرف شادي محمد صعب في الأربعاء مايو 04, 2011 10:24 pm

    أخي الرفنة: أعجز بصدقٍ عن إلقاء كلمة شكرا لخوفي من أن تكون قليلة لك و لما قدمته لنا، أرجو أن تقبل مني أفضل الكلام و أرقى الحروف..
    بصدق: شكرا لك على سردك لنا مولداً مباركاً معززاً مكرماً طاهراً مدراراً نافعاً كافلاً صافياً نقياً مخلصاً مزكياً مطهراً، جزاك الله من الخير و العلم و النور ما تتمنى، و ألهمنا من علمه ما كتب علينا، و نسأل الله التوفيق و حسن الطريق..
    و رحمة الله على الفقيدة ( سعاد العلي أم عروة حسامر ) و نسأل الله العلي القدير أن يغفر لها و يسكنها فسيح جنانه.

    العقيله

    الجنس : انثى
    المساهمات : 24
    نقاط : 31
    تاريخ التسجيل : 08/05/2011
    التقييم : 3
    العمل : موظفه

    e رد: اطبعوه وانشروه (( مولد النبي الأكرم)) هدية لكل مؤمن

    مُساهمة من طرف العقيله في الأحد مايو 08, 2011 3:45 pm

    جزاك الله خيرا ....
    avatar
    الرفني
    عضو مؤسس
    عضو مؤسس

    رقم العضوية : 2
    الجنس : ذكر
    العمر : 39
    المساهمات : 414
    نقاط : 819
    تاريخ التسجيل : 15/11/2009
    التقييم : 71
    العمل : عاشق مصياف وهواها

    e رد: اطبعوه وانشروه (( مولد النبي الأكرم)) هدية لكل مؤمن

    مُساهمة من طرف الرفني في الأربعاء مايو 11, 2011 8:32 pm

    إخوتي الأكارم

    شكراً لكم على حسن تواصلكم وتفاعلكم

    ونتمنى أن نستطيع ترجمة هذه المشاعر إلى أفعال نستطيع من خلالها أن نمضي إلى الأمام قدماً وبالاتجاه الصحيح

    وهذا لا يتم إلا بتعاوننا معاً وتبادل الآراء والنصائح

    فأهلا بكم


    _________________

    يقول مولانا المعز لدين الله عليه السلام

    فارغبوا في حياة أنفسكم إذا رغب الناس في حياة أجسادهم ، فإن حياة الأنفس هي الحياة الدائمة ، والصفقة في خلاصها هي الصفقة الرابحة ،


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يونيو 20, 2018 9:15 am