مصياف العمرانية


بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر : تفضل بتسجيل دخولك إلى المنتدى
وإذا لم تكن عضواً ندعوك للإنضمام إلى أسرة منتديات مصياف العمرانية
I love you فأهلاً بك I love you

منتدى للتعريف بأهم معالم مدينة مصياف التاريخية والثقافية والإجتماعية والدينية

المواضيع الأخيرة

» أفيقوا ياأخوة المعنى ولا تكونوا نظراء في التراكيب
الإثنين مارس 26, 2018 8:03 pm من طرف أبابيل

» طلب معلومات عن حجج الله
الإثنين أكتوبر 23, 2017 10:42 pm من طرف أبابيل

» التلاعب بالترددات
الخميس أبريل 27, 2017 8:22 pm من طرف العتيق

» عرفوني على مذهبكم لعلي أكون منكم ومعكم
الإثنين مارس 20, 2017 2:48 pm من طرف zain.abdalkader

» المكتبة الإسماعيلية
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:09 am من طرف مؤمنة بالحق

» " هل أنا من شيعتهم...؟!! "
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:05 am من طرف مؤمنة بالحق

» قصيدة ( قالت وقلت ) للصاحب بن عباد في مدح مولانا علي بن أبي طالب عليه السلام
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:02 am من طرف مؤمنة بالحق

» قصة بهلول مع الإمام علي زين العابدين عليه السلام
الخميس يوليو 10, 2014 8:56 am من طرف حسين بن علي

» قصة الامام علي عليه السلام مع الاسد
الخميس يوليو 10, 2014 8:49 am من طرف حسين بن علي

» مواعيد ولادة الأهلة لعام 1435 للهجرة ومعرفة بداية الأشهر القمرية
الأحد يونيو 08, 2014 11:26 am من طرف الرفني

» خمسة آثار سلبية على دماغك بسبب مشاهدة الأفلام الإباحية
الأحد يونيو 08, 2014 11:01 am من طرف الرفني

» بعض الإسفسارات عن الطائفة الكريمة الإسماعيلية النزارية المؤمنية
الأربعاء مارس 26, 2014 2:09 am من طرف على غيري

يمنع النسخ هنا

مكتبة الصور



    أبو العلاء المعري

    شاطر
    avatar
    أخوان الصفا

    رقم العضوية : 30
    الجنس : ذكر
    العمر : 44
    المساهمات : 424
    نقاط : 1053
    تاريخ التسجيل : 26/01/2010
    التقييم : 9
    العمل : تاجر

    default أبو العلاء المعري

    مُساهمة من طرف أخوان الصفا في الخميس مايو 19, 2011 7:58 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله الذي جل أن يفصح بماهيته فصيح العبارات, وتعالى أن يلوح بكيفيته مليح الإشارات, وتمجد أن يدل على أينيته صحيح الامارات, وتقدس أن يكشف عن حجاب لاهوتيته بالأمثال والإستعارات, لا إله إلا هو تعالى عن إدراك الصفات..أما بعد فقد دفعني الشوق في الفكر الإسماعيلي, وغيرة الدين, على أن أكشف النقاب عن قصيدة لداعية اسماعيلي ذكره المؤيد بالدين هبة الله الشيرازي في المئة الثانية من مجالسه المؤيدية, لم ترى النور بعد, اسمها(( عذار المشيب للدرة البيضاء)) تبين للناس والأدباء أجمع من هو شاعر الشعراء وفيلسوف الفلاسفة:





    ضاقـت علـي بأسـهـا الدنـيـاوجرى من الجفـن القريـح دمـاء
    وتقطعـت سبـل المـودة بينـنـافالمـوت عنـدي والحيـاة سـواء
    حتـى خلعـت عـذار الـهـوىوبكيت ما انتجبـت لـي الإبكـاء
    وتعلمـت منـي النـواح حمائمـمبالبيـن لمـا شطـت الحسـنـاء
    ورأيـت غربـان الفـراق حمائـمتنعي بصـوت مـا لهـن قضـاء
    ولقد فجعت بنـور عينـي مثلمـافجعت بصخـر أختـه الخنسـاء
    ما كـان أطيـب عيشتـي وألذهـاقبـل المشيـب ولمتـي ســوداء
    عجبت لعيني كيف تستلب الكـرىوعلـي مـن لحظاتهـا رقـبـاء
    هل لي معين في الهوى ياسادتـيلعبـت بحبـل فـؤاده الأهــواء
    هجر غلـى هجـر وفقـد أحبـةوصـدود بعـد تواصـل وعنـاء
    يابين بانو أحبتي لـم أشعـر بهـمهـذا وقـد خانتـنـي الأمـنـاء
    وقطعت سبل الشك منـي والرجـالـي جمـيـع الحاتـيـن عـنـاء
    لي من عطارد طالـع تغنـى بـهليـومـي وبـرجـي الـجـوزاء
    وعلي مـن سبـل الوقـار ثلاثـةعلـم وعقـل راجــح وبـقـاء
    أعطيت صبراً واعتصمت بسلـوةوقفيت مـا جـاءت بـه العلمـاء
    الحـمـد لله العـلـي مـكـانـهحمداً لأهـل البيـت فيـه شفـاء
    منهم رسـول الله أكـرم مرسـلووصيـه والبضعـة الـزهـراء
    قـوم هـم للديـن أركـان وهـميـوم القيامـة للـورى شفـعـاء
    لا حب إلا حـب حيـدرة الـذيحـبـه لقلـبـي صـحـة ودواء
    صهـر النبـي وشقيقـه ووصيـهوأميـنـه إذا عــزت الأمـنـاء
    قد عرفت غوامـض مـن علمـهشهـدت لـه الأمـوات والأحيـاء
    ولقد شهدت بمـا شهـدت حقيقـةعلـم الوصـي لمـن أراد شفـاء
    أين المفر مـن الوصـي وسيفـهأبـرا بـه الهامـات والأعــداء
    صلو عليه وسلمـو تعطـو غـداًعنـد الصـراط شفاعـة ولـواء
    يـا مـن يـدل بعلمـه وبفهـمـهويجيـب عنمـا قالـت العلـمـاء
    الفكـر بيـن محلـه فـي ذاتــهوالذكـر والتخـيـل والإعـفـاء
    وأي شـيء قـدمـت حركـاتـهوانشـق عـن مكنونـه الأنـبـاء
    ما صامت بلسـان صـدق ناطـقفـيـه لأسـقـام القـلـوب دواء
    مالباء تنقـط نقطـة مـن تحتهـاماالتاء تنقـط مـن فوقهـا تنتـاء
    ما شيء شيء الشيء وهو حقيقـةماأيـن أيـن الأيـن مـا الأشيـاء
    ما صامـت حـي وحـي ميـتمـا ضاحكـاً متغصغـص ببكـاء
    مـا اَدم وهبوطـه مــن جـنـةكانت لـه المـأوى ومـا حـواء
    ما جنـة المـأوى ومـا أنهارهـاما المنتهى ما السـدرة الخضـراء
    ما نوح ما كانـت سفينتـه التـيلمـا ركبـهـا فــاز بالعلـيـاء
    ما يونـس فـي بطـن حـوت وهود ببلوتـه يهطـل عليـه المـاء
    مـا هـدهـد أحـمـل الكـتـابونملة قالت لنمال ادخلـوا بخفـاء
    ماالجن ما الإنس مـا وعـد لهـافتسلسلـوا وتمـزقـوا الـمـرداء
    مالهاء ماالكاف الذي مـن بعدهـاميـم بــلا اســم ولا معـنـاء
    مالبيت ما الركن العتيـق وزمـزمما العيد عيد الفطر مـا الإضحـاء
    ما هي صلاة الخمس في أوقاتهـاالعـصـر أفضـلـهـا أم الأولاء
    ما نخلة غرسـت بأشـرف بلـدةمحمـودة مـا مريـم الـعـذراء
    ما العقل ما المعقول وما الجن الذيمن جوهري المـاء وهـو ضيـاء
    ما أين أيـن الأيـن وهـو حقيقـةما فوق فوق الفـوق مـا العليـاء
    هذه علامـات الوجـود جميعهـامنهـا استمتـدت سنـن البلـغـاء
    فاستحفظـوا وتفهمـوا قصيديتـيقد كـل مـن تفسيرهـا العلمـاء
    وكفانـي أسميتهـا لأبـي العـلاءعـذار المشيـب للـدرة البيضـاء
    ووسيلتـي بالمصطفـى ووصيـهذاك الذي شرفـت بـه البطحـاء
    هذا هـو الحـق الحقيـق بعينـهأضحى الصباح فليس فيـه خفـاء
    علمـاً تبصـرت ورمـزاً شكـلاًفيـه لمـن طلـب الحيـاة نجـاء
    يامـن يعيـر بالعمـاء وغـيـرهالله يعلـم مـا هــو الإعـمـاء
    ما كل أعمى العين أعمـى وإنمـاأعمـى القلـب هــو الإعـمـاء
    ثم الصـلاة علـى النبـي و اَلـهمـا لاح نجـم بالسمـاء بضيـاء







      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء مايو 22, 2018 2:13 am