مصياف العمرانية


بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر : تفضل بتسجيل دخولك إلى المنتدى
وإذا لم تكن عضواً ندعوك للإنضمام إلى أسرة منتديات مصياف العمرانية
I love you فأهلاً بك I love you

منتدى للتعريف بأهم معالم مدينة مصياف التاريخية والثقافية والإجتماعية والدينية

المواضيع الأخيرة

» ذوي القربى
الخميس يونيو 14, 2018 10:21 pm من طرف Jaber

» (العالم والمتعلم)
الخميس يونيو 14, 2018 10:17 pm من طرف Jaber

» (الستر على المؤمن)
الخميس يونيو 14, 2018 10:14 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:11 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:09 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:06 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:04 pm من طرف Jaber

» قبسات من أنوار الإمام المعز لدين الله عليه السلام
الخميس يونيو 14, 2018 9:33 pm من طرف Jaber

» أفيقوا ياأخوة المعنى ولا تكونوا نظراء في التراكيب
الإثنين مارس 26, 2018 8:03 pm من طرف أبابيل

» طلب معلومات عن حجج الله
الإثنين أكتوبر 23, 2017 10:42 pm من طرف أبابيل

» التلاعب بالترددات
الخميس أبريل 27, 2017 8:22 pm من طرف العتيق

» عرفوني على مذهبكم لعلي أكون منكم ومعكم
الإثنين مارس 20, 2017 2:48 pm من طرف zain.abdalkader

يمنع النسخ هنا

مكتبة الصور



    الإمام المعظم

    شاطر

    أبابيل

    رقم العضوية : 242
    الجنس : ذكر
    العمر : 33
    المساهمات : 21
    نقاط : 47
    تاريخ التسجيل : 16/05/2011
    التقييم : 0
    العمل : منجد

    new الإمام المعظم

    مُساهمة من طرف أبابيل في الأربعاء يونيو 08, 2011 5:17 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم وبه على كل الأمور نستعين

    الحمدلله عددخلقه وزنة عرشه ورضانفسه ومدادكلماته وصلى الله وسلم على الرسول الأمي صاحب الشفاعة صلاة باقية على دوام لاتنتهي بانتهاء الأدوار وتبدلها وعلى وصيه الأكرم علي ابن أبي طالب وعلى الأئمة الأطهار إماما إماما إلى يوم الفصل والقرار .
    نظمت
    هذه القصيدة عند زيارتي لمقام الإمام راشد الدين محمد عليه السلام في

    المشهد فوق مصياف 1363
    هجرية






    لذ في المقام وحي من
    بتربته واضرع إذا رمت بعد الموت
    تفضيلا



    ذا راشد الدين من في باب
    حطته حبل الهدى والندى مازال موصولا



    علم الوسيطين جدية فارضعه للمستجيبين تنزيلاً وتأويلا


    أحي البطولة في أيام دولته حتى بدا منه بيت الفضل مأهولا


    غنى له المجد أما ذكره
    فغدا من الأباعد بالتقدير مشمولا



    صاغت له الشمس من أبريز
    جوهرها بالأمس في يدها تاجاً وإكليلا



    أعمى قديماً عيون الحاسدين
    وكم منه تراءى صلاح الدين مخبولا



    آثاره لم تزل في الكهف
    ماثلة والكهف من بعده قد بات
    معزولا



    مصياف تبني عنه ثم تتبعها القدموس تخبر عن أمجاده الأولى


    لله من علوي تحت بردته قلب بماء الرضى والفضل
    مجبولا



    فرد أجل منذ ما الأبداع
    صوره قد كان للمثل المحسوس
    ممثولا



    جديه لولاهما الجنات ما
    أزدهرت للمخلصين ولو كانوا بها
    ليلا



    من ذروة القدموس في الديجور من
    قدم شعا على الكون نبراساًوقندلا



    محمداًكم وكم بالأمس قال
    له جبريل قم رتل القرآن
    ترتيلا



    والمرتضى أسد الآساد في
    يده كم أشبع الكفر
    تشريداًوتقتيلا



    كلاهما رحمة للناس ضافية قد سجلت في كتاب الله تسجيلا


    أما فآلهما فالله شدودهم في طاعة الله تكبيراً
    وتهليلا



    أبياتهم مهبط الأملاك
    يعرفها من كان في حبهم يا صاح مشغولا



    لعمرك الله لم يسأل خليقته لو كان في عهدهم والشرع
    معمولا



    قلبي لأ العبا منذ درجت
    صبا دعني بشيبي لالم أبغ
    تحويلا



    لم يفصل الصد قلبي عن
    مودتهم ولا التنائي عرضاً كان أو
    طولا



    ذكراهم طي أحشائي لذا فأرى لفظ الملام من اللوم معسولا


    أقصر ايا عاذلي فيهم سعدت
    وها قلبي بحبهم ماأنفك متبولا



    لو ان تفيئت في أفياء
    دوحتهم أمنت من شر ما أحدثت
    في الأولى



    إن حدث الطفل منهم قال
    سامعه حديثه كان في الإيجاز
    إنجيلا



    قوم فما تم غير الله
    يفضلهم والفضل لله
    بالحميد موصولا



    لولا اليقين ولولا فضل
    معتقدي ما بات دمعي على
    الكثبان مطلولا



    وما سرى الفكر في وادي
    تبلبله الا ليزداد إيقاناً
    وتعليلا



    لله ما أجمل الذكرى إذا كشفت يوماًلأهل
    النها ما كان مجهولا



    متى وايان بل أني قر مقلي سيف الولاية مجلياً ومصقولا


    والعدل رايته في الجو
    خافقة والأمن في ظلها مازال
    مكفولا



    إني ليحزنني إذ نحن في زمن جلباب قسوته العمياء مسدولا


    غيبوبة رقدت في كهفها فمتى يغد رجاها بسيف الفجر مقتولا








    الشيخ الجليل أسماعيل
    محمد العلي




    القدموس






    والحمدلله في الأولى وفي الأخرة >أبابيل<

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 21, 2018 2:15 am