مصياف العمرانية


بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر : تفضل بتسجيل دخولك إلى المنتدى
وإذا لم تكن عضواً ندعوك للإنضمام إلى أسرة منتديات مصياف العمرانية
I love you فأهلاً بك I love you

منتدى للتعريف بأهم معالم مدينة مصياف التاريخية والثقافية والإجتماعية والدينية

المواضيع الأخيرة

» طلب معلومات عن حجج الله
الإثنين أكتوبر 23, 2017 10:42 pm من طرف أبابيل

» التلاعب بالترددات
الخميس أبريل 27, 2017 8:22 pm من طرف العتيق

» عرفوني على مذهبكم لعلي أكون منكم ومعكم
الإثنين مارس 20, 2017 2:48 pm من طرف zain.abdalkader

» المكتبة الإسماعيلية
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:09 am من طرف مؤمنة بالحق

» " هل أنا من شيعتهم...؟!! "
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:05 am من طرف مؤمنة بالحق

» قصيدة ( قالت وقلت ) للصاحب بن عباد في مدح مولانا علي بن أبي طالب عليه السلام
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:02 am من طرف مؤمنة بالحق

» قصة بهلول مع الإمام علي زين العابدين عليه السلام
الخميس يوليو 10, 2014 8:56 am من طرف حسين بن علي

» قصة الامام علي عليه السلام مع الاسد
الخميس يوليو 10, 2014 8:49 am من طرف حسين بن علي

» مواعيد ولادة الأهلة لعام 1435 للهجرة ومعرفة بداية الأشهر القمرية
الأحد يونيو 08, 2014 11:26 am من طرف الرفني

» خمسة آثار سلبية على دماغك بسبب مشاهدة الأفلام الإباحية
الأحد يونيو 08, 2014 11:01 am من طرف الرفني

» بعض الإسفسارات عن الطائفة الكريمة الإسماعيلية النزارية المؤمنية
الأربعاء مارس 26, 2014 2:09 am من طرف على غيري

» الداعي سليمان بن حيدر وشجرة الأئمة الإسماعيلية النزارية المؤمنية
الجمعة يناير 24, 2014 1:50 am من طرف jaffmy

يمنع النسخ هنا

مكتبة الصور



    الولادة الثانية

    شاطر
    avatar
    أوشو

    رقم العضوية : 135
    الجنس : ذكر
    العمر : 48
    المساهمات : 23
    نقاط : 33
    تاريخ التسجيل : 17/09/2010
    التقييم : 0
    العمل : ناشر للمحبة

    default الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف أوشو في الإثنين سبتمبر 20, 2010 10:29 pm


    بسم ربي ومحبتي

    أقدم لكم الولادة الثانية للحكيم أوشو أتمنى أن تنال إعجابكم



    يحتاج المرء لبيت، لطعام، لمال وثياب؛ وعليه أن يهتم بكل تلك الأشياء، لكن ألا تصبح هي الكل بالكل؟
    لابد من وقت فراغ يعطى للاستكشاف الداخلي. ذلك ما أسميه تأملاً:
    أن تجلس مع نفسك، أن تكون معها، وأن تكون متاحاً لذاتك الخاصة.
    يسِّر ذلك لنفسك، وذلك الانفتاح، لا يجعلك منفتحاً على ذاتك وحسب بل على كل ذات في الوجود.
    وما لم يع المرء ماهية الحياة فإن كل عيشه يكون عبثاً. ما لم يتذوق غموض هذا الجمال الهائل
    والنشوة التي تحيط به_ الموجودة هناك والتي تحتاج فقط للقليل من التنبه والحساسية لوجودها _
    فإن الحياة ستظل فارغة. قد ولد لكنه لم يولد بعد، حياً لكنه مازال ميتاً .
    برؤية الذات، يولد المرء من جديد. واللقاء مع الذات هو ولادة جديدة، ولادة حقيقية. فيصبح مولوداً مرتين.




    الحكيم أوشو
    avatar
    تاج صاغون

    رقم العضوية : 67
    الجنس : ذكر
    العمر : 27
    المساهمات : 34
    نقاط : 60
    تاريخ التسجيل : 29/03/2010
    التقييم : 3
    العمل : هندسة كيميائية سنة 3

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف تاج صاغون في الأربعاء سبتمبر 22, 2010 1:04 pm

    مشكور أخ أوشو على نقل هل الحكمة الرائعة

    يقول مولانا علي عليه السلام :
    أتحسب نفسك جرم صغير وفيك انطوى العالم الأكبر

    ويقول أيضاً :
    من عرف نفسه عرف ربه
    avatar
    الرفني
    عضو مؤسس
    عضو مؤسس

    رقم العضوية : 2
    الجنس : ذكر
    العمر : 39
    المساهمات : 414
    نقاط : 819
    تاريخ التسجيل : 15/11/2009
    التقييم : 71
    العمل : عاشق مصياف وهواها

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف الرفني في الأربعاء سبتمبر 22, 2010 11:52 pm



    أعزائي

    قال تعالى في كتابه العزيز:

    { ونفسٍ وما سواها فألهمها فجورها وتقواها قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها }

    قال المسيح عليه السلام:

    ليس منا من لم يولد الولادتين

    ومما تعلمناه في مدرسة أهل بيت النبوة صلوات ربي وسلامه عليهم أجمعين

    أن الولادة الأولى هي
    الولادة الطبيعية ( ولادة الجسم ) من الأبوين الطبيعيين
    وهذا مشاهد واضح للعيان

    والولادة الثانية هي
    الولادة الروحية ( ولادة الدين ) من الأبوين الدينيين
    كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله :

    يا علي أنا وأنت أبوا المؤمنين ولعنة الله على عاق والديه


    فلا ينفع التأمل في اكتشاف الذات لتحقيق الولادة الثانية إلا إذا كان مشفوعاً بالإنتماء إلى الأبويين الروحانيين الذين هما سبب الولادة الثانية من خلال الإستمداد من علومهما الحقيقية والنهل من مشاربهم العقلية الصافية والسير وفق نهجهما واتباع سننهما

    نفعنا الله وجميع إخواننا بالنبي الأكرم الذي جاء بالقرآن وبوصيه صاحب البيان وبآله الذين هم قرناء القرآن
    وجعلنا من ذرية الإيمان المتبعين لهم بإحسان



    _________________

    يقول مولانا المعز لدين الله عليه السلام

    فارغبوا في حياة أنفسكم إذا رغب الناس في حياة أجسادهم ، فإن حياة الأنفس هي الحياة الدائمة ، والصفقة في خلاصها هي الصفقة الرابحة ،

    avatar
    أوشو

    رقم العضوية : 135
    الجنس : ذكر
    العمر : 48
    المساهمات : 23
    نقاط : 33
    تاريخ التسجيل : 17/09/2010
    التقييم : 0
    العمل : ناشر للمحبة

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف أوشو في الأحد سبتمبر 26, 2010 9:34 am


    بسم ربي ومحبتي



    أخي الرفني قلت (فلا ينفع التأمل في اكتشاف الذات لتحقيق الولادة الثانية إلا إذا كان مشفوعاً بالإنتماء إلى الأبويين الروحانيين)
    أخي العزيز الرفني

    1- إذا كان اعتقادنا أنّ لنا شفعاء ننتمي إليهم فهل يجوز أن نجبر الناس على الاعتقاد بما نحن عليه أم هل يجب وضعهم
    خارج إطار البحث عن الحقيقة الإلهية إذا كانوا لا يؤمنوا بما نؤمن .
    قال تعالى : {وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ} [النور : 39]

    2- هناك الكثير من الناس الذين يحبون محمد وعلي فهل هم جميعاً أبناء روحيين لمحمد وعلي أم هناك قواعد تحدد من هم الأبناء الروحيين ؟
    ومن هو الذي يحدد كون المرء ابن روحي لمحمد وعلي أم لا؟. وهل يحق لنا نحن أن نحدد؟






    أولاً : سأضرب مثالا من القرآن الكريم يوضح مفهوم تعدد طرق العبادات لذلك لا يجب علينا أن نستنكر
    عبادات غيرنا إن كانوا مسلمين أم غير مسلمين لأنهم يرون الحقيقة من منظور آخر ومن مستوى معين :

    قال تعالى : {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ} [النور : 41]


    وهناك قصة رائعة جداً جداً أعجبتني أحببت أن أوردها لكم وهي لمولانا جلال الدين الرومي من كتابه المثنوي
    تحت عنوان موسى والراعي توضح ما سبق:

    رأى موسى راعياً على الطريق وكان هذا يردد :
    "
    إلهي يا من تصطفي من تشاء
    أين أنت حتى أصبح خادماً لك فأصلح نعليك وأمشط رأسك !
    وأغسل ثيابك وأقتل ما بها من القمل وأحمل الحليب إليك ، أيها العظيم !
    وأقبّل يدك اللطيفة وأمسح قدمك الرقيق ، وأنظّف مخدعك حين يجيء وقت المنام .
    يا من فداؤك كل أغنامي ! ويا من لذكرك حنيني وهيامي ! "
    وأخذ الراعي يردد هذا النمط من هراء القول .
    ورآه موسى فناداه قائلاً : " مع من تتحدث أيها الرجل ؟ "
    فقال الراعي : " مع ذلك الشخص الذي خلقنا . مع من ظهرت بقدرته هذه الأرض وتلك السموات " .
    فقال موسى : " حذار ، إنك قد أوغلت في إدبارك ، وما غدوت بقولك هذا مسلماً بل صرت من الكافرين
    ما هذا العبث وما هذا الكفر والهذيان ؟ ألا فلتحشُ فمك بقطعة من القطن .
    إن نتن كفرك قد جعل العالم كلّه منتناً ! بل أن كفرك قد مزّق ديباجة الدين !
    إن النعل والجورب يليقان بك . ولكن متى كان مثل هذين يليقان بالشمس ؟
    فإن لم تغلق حلقك عن مثل هذا الكلام ، فإن ناراً سوف تندلع وتلتهم الخلق !
    وإن لم تكن النار قد اندلعت فما هذا الدخان ؟ ولماذا أصبحت نفسك مسودة وروحك مردوداً ؟
    وإن كنت تعلم أن الله هو الحاكم ، فكيف اعتقدت بمثل هذا السفه والوقاحة ؟
    إن صداقة الحمق هي عين العداوة . وما أغنى الحق تعالى عن مثل هذه العبادة !
    فمع من تتحدث ؟ أمع العم أم الخال ؟ وهل الجسم والحاجة من صفات ذي الجلال ؟
    إن الحليب يشربه من يكون قابلاً للنشأة والنماء . والنعل يلبسه من هو بحاجة إلى القدم .
    وحتى لو كان من القيل والقال موجها لعبد الله الذي قال عنه الحق : " انه ذاتي وأنا ذاته "
    هذا العبد الذي هو مغزى حديث الحق : " مرضت فلم تعدني . لقد غدوت مريضاً ، وليس عبدي وحده هو الذي مرض "
    لكان مقالك هذا عبثا وهراء في حق هذا العبد بعد أن غدوت له سمعاً وبصراً
    إن التحدث بدون أدب مع خواص الحق يميت القلب ويجعل الصحائف سوداً .
    فمع أن الرجال والنساء جميعاً من جنس واحد ، فإنك لو سمّيت رجلاً " فاطمة " ،
    لسعى لقتلك إن وجد إلى ذلك سبيلا ، مع أنه قد يكون حسن الخلق حليما وادعا .
    إن اسم فاطمة مدح في حق النساء ، لكنك لو دعوت رجلاً به كان كطعن السنان !
    واليد والقدم هما في حقنا من صفات المديح ، لكنهما في حق الخالق المنزه ذم !
    وقوله " لم يلد ولم يولد " هو الوصف اللائق به ، مع أنه خالق الوالد والمولود .
    وكل ما كان جسما فالولادة صفة له . وكل ما يولد فهو من هذا الجانب من النهر .
    ذلك لأنه من عالم الكون والفساد ، فهو مهين . ومن المحقق أنه حادث ويقتضي محدثاً "
    فقال الراعي : يا موسى ، لقد ختمت على فمي ! وها أنت ذا قد أحرقت بالندم روحي !"
    ومزّق ثيابه ، وتأوه ، ثم انطلق مسرعاً إلى الصحراء ، ومضى فجاء موسى الوحي من الله قائلاً : " لقد أبعدت عني واحداً من عبادي !
    فهل أتيت لعقد أواصر الوصل ، أم أنك جئت لإيقاع الفراق ؟
    فما استطعت لا تخط خطوة نحو إيقاع الفراق ، فأبغض الحلال عندي هو الطلاق !
    لقد وضعت لكل إنسان سيرة ، ووهبت كل رجل مصطلحاً للتعبير ، يكون في اعتباره مدحاً على حين أنه في اعتبارك ذم . ويكون في مذاقه شهداً وهو في مذاقك سم !
    إنني منزّه عن كلّ طهر وتلوث ، وعن كلّ روح ثقلت في عبادتي أو خفّت .
    والتكليف من جانبي لم يكن لربح أنشده . لكن ذلك كان لكي أنعم على عبادي .
    فأهل الهند لهم أسلوبهم في المديح . ولأهل السند كذلك أسلوبهم .
    ولست أغدو طاهراً بتسبيحهم ، بل هم المتطهرون بذلك ، الناثرون الدر .
    ولسنا ننظر إلى اللسان والقال ، بل نحن ننظر إلى الباطن والحال .
    فنظرنا انما هو لخشوع القلب ، حتى لو جاء اللسان مجرداً من الخشوع .
    فالقلب يكون هو الجوهر ، أما الكلام فعرض . والعرض يأتي كالطفيلي أما الجوهر فهو المقصد والغرض .
    فإلى متى هذه الألفاظ وذلك الإضمار والمجاز ؟ إني أطلب لهيب الحب ، فاحترق ، وتقرّب بهذا الاحتراق!
    أشعل في روحك نارا من العشق ، ثم احرق بها كل فكر وكل عبارة !
    يا موسى ! ان العارفين بالآداب نوع من الناس ، والذين تحترق نفوسهم وأرواحهم نوع آخر "
    إن للعشاق احتراقا في كل لحظة ! وليس يفرض العشر والخراج على قرية خربة !
    فلو أنه أخطأ في القول فلا تسمّه خاطئاً . وإن كان مجللاً بالدماء ، فلا تغسل الشهداء .
    فالدم أولى بالشهداء من الماء ! وخطأ المحب خير من مائة صواب !
    فليس في داخل الكعبة رسم للقبلة .
    وأي ضرر يحيق بالغواص إن لم يلبس النعل الواقي من الغوص في الثلوج ؟
    فلا تلتمس الهداية عند السكارى . وكيف تطلب من تهلهلت ثيابهم رفو تلك الثياب ؟
    إن ملّة العشق قد انفصلت عن كافة الأديان . فمذهب العشاق وملتهم هو الله .
    ولو لم يكن للياقوتة خاتم فلا ضير في ذلك . والعشق في خضم الأسى ليس مثيراً للأسى !

    ولقد ألقى الله – بعد ذلك – أسراراً في أعماق قلب موسى ، ليست مما يباح به .
    لقد تدفقت الكلمات إلى قلب موسى ، وامتزج الشهود بالكلام .
    فكم ذهل عن ذاته وكم عاد إلى الوعي ! وكم طار محلقاً من الأزل إلى الأبد !
    فلو أنني شرحت أكثر من هذا لكان من البلاهة . ذلك لأن شرح هذا يتجاوز علمنا .
    ولو أنني ذكرته لاقتلعت العقول ! ولو أنني كتبته لانشق كثير من الأقلام !
    فحين سمع موسى هذا العتاب من الحق ، هرع وراء الراعي موغلاً في البيداء .
    وانطلق مقتفياً آثار قدمي ذلك الحيران . فكان ينثر الغبار من أذيال الصحراء .
    وإن خطوة قدم الإنسان الموله لهي متميزة عن خطى الآخرين .
    فتارة يمضي مستقيماً كالرخ من القمة نحو القرار . وتارة يمضي بخطى متقاطعة مثل الفيل .
    وتارة يمضي كالموج متطاولاً رافعاً علمه ، وتارة يمضي زاحفاً فوق بطنه كالسمكة .
    وتارة يخط وصف حاله فوق التراب ، كالرمّال الذي يضرب الرمال .
    وفي النهاية أدرك موسى الراعي ورآه ، وقال البشير للراعي : "إن الإذن قد جاء !
    فلا تلتمس آ داباً ولا ترتيباً ، وانطق بكل ما يبتغيه قلبك الشجيّ !
    إن كفرك دين ، ودينك نور للروح ! وإنك لآمن ، والعالم بك في أمان !
    أيها المعافى ! إن الله يفعل ما يشاء . فاذهب ، وأطلق لسانك بدون محاباة "
    فقال الراعي : " يا موسى . إني قد تجاوزت ذلك . إنني الآن مجلل بدماء قلبي !
    لقد تجاوزت سدرة المنتهى . وخطوت مائة ألف عام في ذلك الجانب !
    إنك قد أعملت سوطك ، فدار حصاني ، فبلغ قبة السماء ، ثم تجاوز الآفاق !
    فعسى الله أن يجعل جوهرنا الإنساني نجي سر لاهوته . وليبارك الله لك يدك وساعدك !
    فالآن قد تجاوز حالي نطاق القول . فهذا الذي أقوله ليس حقيقة حالي "


    ثانياً : أخي العزيز الرفني من هما الأبويين الروحيين الذي يجب أن ننهل منهما في وقتنا الحاضر وما هي العلوم الحقيقية (التي تؤتي أكُلها شجرتنا المباركة كل حين) في هذا العصر .


    والسلام وعليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    avatar
    الرفني
    عضو مؤسس
    عضو مؤسس

    رقم العضوية : 2
    الجنس : ذكر
    العمر : 39
    المساهمات : 414
    نقاط : 819
    تاريخ التسجيل : 15/11/2009
    التقييم : 71
    العمل : عاشق مصياف وهواها

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف الرفني في الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 8:23 am



    عزيزي أوشو

    أيدك الله وإيانا بروح منه

    1- لا يا صديقي لا يجوز أن نجبر الناس على الاعتقاد بما نحن عليه ولا نضعهم خارج البحث عن الحقيقة ، فكل فرد في عالم الكون
    والفساد يمتلك الفرصة بالنجاة حتى تبلغ النفس منه الحلقوم
    عند ذلك يصبح في رحمة الله وهو وحده يمتلك القبول والرضى أو عكسهما

    ولو تتبعت سياستنا في المنتدى لرأيت أننا نحرص على التواصل وتبادل الآراء وعرض الأفكار ولسنا في صدد محاكمة الناس وفرزهم
    بين مؤمن وكافر فهذه ليست مهمتنا

    إنما هو رأينا بيناه واعتقادنا أوردناه من خلال حقنا في عرض ما نراه مناسباً والمجال مفتوح أمام الجميع لعرض أفكارهم بحرية تامة




    2- عزيزي ليس المهم أن نتنافس في عرض ادعائنا بالمحبة للرسول والوصي سلام الله عليهما وعلى ذريتهما الطاهرة بل المهم أن

    يحبوننا هم وهذا راجع إليهم وحدهم
    اما نحن فليس لنا سوى قوله تعالى :

    { وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }

    ومن الطبيعي يا عزيزي أن نحترم تعدد عبادات الناس واعتقاداتهم سواء اتفقنا معها أم اختلفنا ولنا برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
    أسوة حسنة حيث قال:

    { لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ }

    عزيزي أوشو

    هذه قصة رائعة لمولانا جلال الدين الرومي نور الله ضريحه
    ولكن يخطر ببالي سؤال :

    هل يجوز لموسى أن يتعبد الله على طريقة الراعي ؟؟؟؟

    وهل تدعو القصة موسى لكي يترك نشر دعوته وهداية الناس ؟؟؟

    عزيزي أوشو

    الشجرة التي تؤتي أكلها كل حين قال تعالى عنها أن أصلها ثابت وفرعها في السماء
    فاتبع الأصل والتزم به يرفعك إلى السماء

    قال تعالى حكاية عن إبراهيم عليه السلام وآله الكرام:

    { فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }

    وقال تعالى أيضاً:

    { قَدْ جَاءَكُم مِّنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ
    يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلامِ وَيُخْرِجُهُم مِّنِ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }

    وقال جلّ وعلا:

    { وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُورًا نَّهْدِي بِهِ مَنْ نَّشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }

    قال إخوان الصفاء وخلان الوفاء عليهم السلام في رسائلهم:

    يعرفه الباحث من جنسه .. وسائر الناس له منكرُ

    صديقي

    لسنا في حلبة مصارعة لا بد فيها من منتصر بل نحن في حوار فكريّ إنساني هدفنا منه التعارف والتواصل وتبادل المعلومات عسى الله أن ينفعنا ويهدنا سواء السبيل

    دمت بخير


    _________________

    يقول مولانا المعز لدين الله عليه السلام

    فارغبوا في حياة أنفسكم إذا رغب الناس في حياة أجسادهم ، فإن حياة الأنفس هي الحياة الدائمة ، والصفقة في خلاصها هي الصفقة الرابحة ،

    avatar
    أوشو

    رقم العضوية : 135
    الجنس : ذكر
    العمر : 48
    المساهمات : 23
    نقاط : 33
    تاريخ التسجيل : 17/09/2010
    التقييم : 0
    العمل : ناشر للمحبة

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف أوشو في الأحد أكتوبر 03, 2010 2:28 pm


    بسم ربي ومحبتي

    أ‌- أخ العزيز الرفني لم أتطرق قط لقول أنكم بصدد محاكمة الناس أو فرزهم ولكن أحببت أن ألفت
    الانتباه إلى أنه لا يجب علينا أن نحدد فيما إذا كان التأمل في اكتشاف الذات ينفع أم لا ينفع إلا بوجود شفيع .

    ب‌- أخي الرفني قلت : (عزيزي ليس المهم أن نتنافس في عرض ادعائنا بالمحبة للرسول والوصي سلام الله عليهما
    وعلى ذريتهما الطاهرة بل المهم أن يحبوننا هم وهذا راجع إليهم وحدهم)
    ولكن عزيزي ألم يقل الإمام علي (ع) (عليكم بمعرفتنا وعلينا بمعرفة ما غاب عنكم )


    أخي العزيز الرفني بما أنك تعلم أنه لا يجوز لموسى أن يعبد الله على طريقة الراعي لماذا حكمت على
    الناس الذين يتأملون ذاتهم من غير شفاعة الأبويين الروحيين بأن تأملهم لا ينفع (تأملك يختلف عن تأملهم)؟

    أخي العزيز أتوقع أن أسئلتي السابقة لم تتم الإجابة عليها وهي :

    1- من هما الأبويين الروحيين الذي يجب أن ننهل منهما في وقتنا الحاضر؟ وما هي العلوم الحقيقية
    (التي تؤتي أكُلها شجرتنا المباركة كل حين) في هذا العصر؟

    2- ومن هو الذي يحدد كون المرء ابن روحي لمحمد وعلي أم لا؟. وهل يحق لنا نحن أن نحدد؟


    حبي للمحبين

    avatar
    الرفني
    عضو مؤسس
    عضو مؤسس

    رقم العضوية : 2
    الجنس : ذكر
    العمر : 39
    المساهمات : 414
    نقاط : 819
    تاريخ التسجيل : 15/11/2009
    التقييم : 71
    العمل : عاشق مصياف وهواها

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف الرفني في الخميس أكتوبر 07, 2010 12:28 pm



    عزيزي

    اسمح لي أن أختلف معك قليلاً

    أنا بينت رأيي واعتقادي حول التأمل واكتشاف الذات ( الولادة الثانية )
    وخلاصته أنه لا ولادة أولى أو ثانية إلا بأبوين


    فهذا اعتقادي ولك أن تعتقد ما شئت ؟؟

    وأما عن قصة الراعي وموسى عليه السلام

    فكما قرأنا في كتاب الله تعالى أن التكليف الإلهي كان لأولي الألباب واصحاب العقول الذين يتفكرون في خلق السموات والأرض ويسعون لتحقيق كمالهم الثاني ( الولادة الثانية ) باتباعهم لرسالات أنبياء الله ورسله.

    أما من قصرت همته وضعف عقله فهو في رحمة الله لا يكلفه الله إلا وسعه وطاقته ،

    ولكن هذا لا يلغي القاعدة الإلهية في تكليف اصحاب العقول ولا يعذرهم إن هم قصّروا في طلب تحقيق ذواتهم باتباعهم علوم أنبيائهم ورسلهم .

    عزيزي

    فلتنوقف عند قول أمير المؤمنين عليه السلام ( عليكم بمعرفتنا )

    ما هذه المعرفة ؟؟

    هل هي معرفة أسمائهم وتعدادها ؟؟

    أم هي اتباع أثارهم والسير على سنتهم ومنهاجهم والإقتداء بأقوالهم وأفعالهم والاستدلال بأولهم على آخرهم وبحاضرهم على غائبهم وبظاهرهم على باطنهم !!

    عزيزي

    لقد أجبت على اسئلتك سابقاً وها انا أعيد مرة اخرى:

    جواب السؤال الأول- الشجرة التي تؤتي أكلها كل حين قال تعالى عنها أن أصلها ثابت وفرعها في السماء
    فاتبع الأصل والتزم به يرفعك إلى السماء


    أي من عرف محمد وعلي سلام الله عليهما وعلى ذريتهما الطاهرة إماماً إمام إلى قائم يوم الدين
    سيعرف من هو القائم مقامهما في كل عصر وزمان
    وسينهل من العين الحقيقية ويسقى علماً صافياً زلالاً

    قال تعالى:

    { عيناً يشرب بها عباد الله يفجرونها تفجيرا }

    .
    جواب السؤال الثاني- قال تعالى حكاية عن إبراهيم عليه السلام وآله الكرام:

    { فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }

    أي أن عمل المرء يحدد هو ابن من ..

    ونحن لا نحدد لأحد أي شيء كل ما هنالك أننا نتناقش ونبين آراءنا واعتقاداتنا
    فقط لا غير.



    نفعنا الله وإياك بولاية أوليائه

    وسقانا من ينابيع حكمته

    وغفر لنا وأدخلنا الجنة برحمته



    _________________

    يقول مولانا المعز لدين الله عليه السلام

    فارغبوا في حياة أنفسكم إذا رغب الناس في حياة أجسادهم ، فإن حياة الأنفس هي الحياة الدائمة ، والصفقة في خلاصها هي الصفقة الرابحة ،

    avatar
    أوشو

    رقم العضوية : 135
    الجنس : ذكر
    العمر : 48
    المساهمات : 23
    نقاط : 33
    تاريخ التسجيل : 17/09/2010
    التقييم : 0
    العمل : ناشر للمحبة

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف أوشو في الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 4:23 pm

    بسم ربي ومحبتي

    أخي في الله الرفني أنت تمثل جماعة إسلامية إسماعيلية على النت 1- فكيف تكون إجاباتك وردودك تعبر عن رأيك فقط (أنا أعبر عن نفسي أما أنت فلا)
    2- هل أخذت موافقت حدك الديني في مصياف وسمح لك بمفاتحة الناس جهراً على النت ؟ أم أن هذا اجتهاد شخصي منك؟ ألا يجب علينا أن لا نفاتح الناس إلا بإذن صاحب الزمان(ع) لأننا ضمن دعوته ونحن دعاة صامتون وهناك من هم أولى منا بكونهم دعاة ناطقون .
    أخي العزيز أنا لا أختلف معك في أنه من الواجب علينا إتباع أثار الأئمة والسير على سنتهم ومنهاجهم والاقتداء بأقوالهم وأفعالهم ولكن أليس أضعف الإيمان معرفة أسمائهم أو بالأحرى معرفة اسم ولي عصري حتى أدخل دعوته.



    - (يتلو ذلك قول علي (ع) الصلاة عمود الدين وهي أول ما ينظر اللـه فيه من عمل ابن آدم فإن صحت نظر في باقي عملـه ، وإن لم تصح لم ينظر لـه في عمل ولاحظ في الإسلام لمن ترك الصلاة ، تأويلـه أن من لم يستجب لدعوة إمام زمانه ويتولـه ويطعه وذلك هو باطن الصلاة وظاهرها في جملته لأن المستجيب إلى الدعوة يؤخذ عليه في العهد أن يقيم الصلاة ظاهراً وباطناً فمن لم يستجب لدعوة ولي زمانه لم ينظر لـه في عملـه لأن العمل إنما يكون بعد المعرفة كما أنه إذا لم يعرف الرسول الذي قرن اللـه طاعة الإمام وطاعته بطاعته ويدخل في دعوته لم ينفعه عملـه ولذلك قال رسول اللـه (ص) : من مات وهو لا يعرف إمام زمانه يعني معرفة تصديق به ودخول في دعوته مات ميتة جاهلية ، والجاهل لا ينظر لـه في عمل وقد يستجيب لدعوة ولي الزمان للمستجيب ويدخل في دعوته ويبغته الموت قبل أن يدخل عليه وقت صلاة فيكون من أهل الجنة إذا أخلص الولاية وإن لم يصل إذا لم تجب عليه صلاة بعده ولكنه قد أقر بها وأخذ عليه في أن يقيمها وهو لو صلى طول عمره الصلاة الظاهرة ولم يوال ولي زمانه لم تنفعه صلاته لأنه لا ينظر لـه في عمل وإن ضيع الصلاة الظاهرة بعد أن دخل دعوة ولي زمانه أو شيئاً مما أخذ عليه فيه كان ممن ضيع فرضاً مفروضاً عليه وحسابه على اللـه إن شاء غفر لـه ، وإن شاء عذبه .)


    - (و الإيمان شهادة أن لا إلـه إلا اللـه وحده لا شريك لـه وأن محمدا عبده ورسولـه وأن الجنة حق والنار حق والبعث حق وأن الساعة آتية لا ريب فيها والتصديق بأنبياء اللـه ورسلـه والأئمة ومعرفة إمام الزمان والتصديق به والتسليم لأمره والعمل بما افترض اللـه تعالى على عباده العمل به والانتهاء عما نهي عنه وطاعة الإمام والقبول منه ) تأويل دعائم الاسلام

    - قال تعالى : (واذكر اسم ربك وتبتل إليه تبتيلا) ورد في أساس التأويل للقاضي النعمان أن المقصود بالرب هو صاحب العصر(ع) , إذاً أليس من الضروري ذكر اسم صاحب العصر والزمان؟


    فمن هما الأبويين الروحيين الذين تنهل منهما ؟ .(أخي العزيز من يتبع ذرية مولانا علي قد يصل إلى أئمة أخوتنا البهرة أو أئمة أي فرقة من فرق أخوتنا الشيعة الأخرى, لماذا تتجنب ذكر اسم صاحب عصرك , يا أخي سأكون معك إن لم ترد ذكر اسم الإمام , من هو الحد الديني الذي يتصل مع المؤمنين في مصياف ؟

    أعتقد أنه منذ سنين قيل بأن أحد الحكماء في مصياف كان على اتصال بدعوة الإمام الحاضر؟ أليس كذلك؟
    {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} إذا كان الإمام الحاضر (ع) في كهف التقية أليس هناك دعاة على اتصال معه يوصلون ما يريد إلى مريديه (أين هم وما ماهيه العلم الحقيقي الذي سينير دربنا في هذا العالم المظلم , ألا نحتاج إلى من يجيبنا عن أسئلتنا)
    أخي العزيز انظر إلى حال الاسماعيليين في مصياف كل شخص منهم هو رب الدعوة ولا أحد أعلى منه , لماذا ؟ لأنه لا يوجد كبير بيننا .

    أخي هل تعي ما تقول بأن العمل هو الذي يحدد ابن من...؟
    أين الأبوين الروحيين الذين كنت تتحدث عنهما ,ألا ينسب الابن إلى أبويه؟
    ورد في كتاب تأويل الدعائم
    (فمن لم يعتقد ولاية إمام زمان لم ينفعه قول ولا عمل ولم يصح لـه ظاهر ولا باطن)




    لك مني كل المحبة
    والسلام
    avatar
    أسعد خرشوف

    رقم العضوية : 139
    الجنس : ذكر
    العمر : 25
    المساهمات : 18
    نقاط : 27
    تاريخ التسجيل : 25/09/2010
    التقييم : 0
    العمل : ملطف جو

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف أسعد خرشوف في الأربعاء أكتوبر 13, 2010 1:14 pm

    اي لا خيوووو
    لا والله ماني مطول بالي
    قلت رح اسكت أول يوم وتاني يوم ما حكيت شي وتالت شي غصبت حالي
    بس هلق لا والله الشغلة كبرت وما عاد بينسكت عنها
    ما عم افهم شي يا عالم وبدي اسأل اي والله بدي اسأل ومعلش خيو بتمنى ما حدى يحذف الرد لأنو عن جد طق مخي
    خيو ليش في حد ديني بمصياف وليش محد بيقلي
    ولك مو نحنا اخوة ومنحب بعضناعأساس

    خيي الرفني هلق لازم الويحد ياخد رأي حدو الديني لحتى يحكي ويعطي دروس
    قرييييييي منيح لما قريت شي لكن
    والله أنا كنت مفكر الشغلي هيك فيني اتعلم من مين مكان
    طيب وكيف نحنا بدنا نعرف صاحب زماننا وبالأساس في حدي بيعرفو بمصياف واذا ما فينا نعرف مين بدنا نتبع لكن

    لعما عهالشغلة والله خوفتني يا خيي اوشو طيب ماشي سؤال سؤال هلق اذا كان في حدي من زمان بيعرف الامام ما في بعدو شي حدي تاني عايش هلق بمصياف وبيعرف الامام طيب وينو يا عمي ليش ما عم تقلولنا لأنو هي شغلة مو قليلية قد اي والله مو قليلة لأنو ماشي كل صلاتنا وصيامنا مو مقبولي
    طيب مين هوي هادا الشخص ...انا بعرفو شي ... طيب ما كان عندو شي رفيق او ابن مشان نسألو بلكي بيكون قايلو عن الامام

    لعما والله دخت
    طيب اذا انا ما بعرف الامام ليش عم صلي وصوم لكن اذا كلو عالفاضي، طيب ما في دعاة وما في حدي يقلنا كيف بدنا نعرف الامام وندخل بدعوتو ونصدقو ونتبعو
    بعدين مو لازم نعرف اسم صاحب العصر مشان نذكر اسمو مو هيك بيقول القاضي النعمان طيب ليش ماحدي بيقلنا عاسمام صاحب العصر ومو لازم نعرف بشو بيأمرنا وعن شو بينهانا.

    يا جماعة والله وجعني راسي
    خيي اوشو مشان الله اذا انت بتعرفو لصاحب العصر قلي عنو ولو برسالة خاصة
    خيو انا متل ما بدك بس ما بدي كون يتيم الام والاب
    avatar
    الرفني
    عضو مؤسس
    عضو مؤسس

    رقم العضوية : 2
    الجنس : ذكر
    العمر : 39
    المساهمات : 414
    نقاط : 819
    تاريخ التسجيل : 15/11/2009
    التقييم : 71
    العمل : عاشق مصياف وهواها

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف الرفني في الخميس أكتوبر 14, 2010 11:44 am

    عزيزي أوشو

    لك ولجميع من يشاركنا الحوار أقول:

    أنا لا أدعي ما ليس لي ، فما أنا سوى شاب رغب بالحصول على المعرفة للوصول إلى اعتقاد سليم ، وبعد بحث منّ الله عليّ بالاطلاع على مجموعة لا بأس بها من كتب الفكر الإسماعيلي النزاري المؤمني التي سطرها كبار الدعاة والعلماء بإشراف الأئمة الأطهار سلام الله عليهم عبر العصور.

    فعشقت هذا الفكر ورأيت فيه سفينة النجاة التي من ركبها نجا من طوفان الجهل والضلالة وخلص من أمواج الشك والحيرة.

    وبما أننا اليوم في عصر صار العالم كله على الشبكة العنكبوتية ، ورأيت الناس تكثر القيل والقال فيما يعرفون وما لا يعرفون عن الفكر الإسماعيلي النزاري المؤمني ، ويخوضون فيه بلا علم ولا هدى ولا كتاب منير،
    أحببت أن أكتب عنه للناس كما قرأته وعرفته من خلال ما نشره أهل البيت وحدودهم سابقاً من علومهم وما بينوه للناس من اعتقاداتهم،

    فلا دعوةً أقمت ولا سراً كشفت ولا عهداً نقضت ولا حبلاً قطعت ولا حداً تعديت

    فلا تسق الكلام إلى ما لم اقله



    أما عن الدخول في دعوة الحق ومعرفة صاحب العصر والزمان على ذكره السلام

    فهذا يتحقق بعد سعي واجتهاد واتباع أئمة الرشاد من الأصل الراسخ والسير على المنهج الواضح والصراط المستقيم الذي لا عوج ولا انقطاع به

    عملا بقول الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم:

    (( إني تارك فيكم الثقلين ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا ، كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض))

    فمن تمسك بالأصل ودخل المدينة من بابها الذي نصب لهداية الخلق حيث قال الرسول الأكرم عليه وعلى آله الصلاة والسلام:

    (( أنا مدينة العلم وعلي بابها ))

    وقال تعالى:

    {وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُواْ هَذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُواْ مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَدًا وَادْخُلُواْ الْبَابَ سُجَّدًا وَقُولُواْ حِطَّةٌ نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ }


    فمعرفة صاحب العصر على ذكره السلام ودخول دعوته المباركة هي ممثول الحج وقصد زيارة بيت الله الحرام

    والوصول إليه له شرط الإستطاعة

    قال تعالى:

    { فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّه غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ }


    والاستطاعة هي الزاد والراحلة وأمن الطريق

    والزاد قال عنه الرسول المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم:


    (( تزودوا فإن خير الزاد التقوى ))

    والتقوى كما قال عليه الصلاة والسلام:

    (( الخوف من الجليل والعمل بالتنزيل والإستعداد للرحيل ))

    لذلك يجب أن نأخذ بالأسباب ونعد العدة ونتجهز ونستعد بالعلم والعمل

    فهل عرفت من سلك في درب المصطفى وآله وسار على سنته ومنهاجه ودخل حمى الإيمان من بابه وعمل بما أمر به وانتهى عما نهي عنه ، ولم يصل ؟؟

    قال تعالى :

    { إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ أَلاَّ تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ }


    لذلك يا عزيزي

    من أخلص العبادة لله جلّ وعلا وتمسك بالكتاب والعترة وعمل بسنة النبي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم لن يصل إلا للحق.

    قال الرسول الآكرم:

    (( من أخلص العادة لله أربعين صباحاً أنطق الله قلبه ولسانه بالحكمة ))


    وتعلمنا فيما وصل إلينا من علوم آل بيت رسول الله أن الإمام يشرق على النفوس كإشراق الشمس على الأرض

    فما كان من الأرض بقعة طيبة نمت فيها الزروع وطاب فيها الثمر وما كان منها خبيثا كالمزابل كان حظها النتن والرائحة الكريهة

    فعلينا إخلاص النية وحسن العمل وعليهم القبول والرضا فنحن في أعينهم وتحت رعايتهم

    قال تعالى:


    { وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ كِرَامًا كَاتِبِينَ يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ }


    أما حال الإسماعيليين في مصياف هو كحال كل البشر في هذا الكون

    منهم الساهي ومنهم اللاهي ومنهم الغافل ومنهم الساعي ومنهم العامل المجتهد ومنهم العالم العامل

    وأستغرب دائماً هذه الكلمة التي شاع استخدامها
    أن ليس بيننا كبير


    كبير بماذا ؟؟؟

    حبيبي يجب أن يكون كل منا كبير ...كبير بعمله .. كبير بعلمه .. كبير بسعيه

    فبهذا ننال الفوز والسعادة

    وهنا اسمح لي أن أكرر قول أمير المؤمنين عليه السلام
    :

    (( الناس ثلاثة:
    عالم رباني
    و
    متعلم على سبيل النجاة
    و
    همج رعاع أتباع كل ناعق يميلون مع الريح لا يستضيؤن بنور علم ولا يلجأون إلى ركن وثيق
    ))


    يا عزيزي

    أنا تماماً أعي ما أقول أن عمل المرء هو الذي يحدد ابن من يكون

    وإليك هذه الرواية


    عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام أن قوماً أتوه في أمر من أمور الدنيا يسألونه فتوسلوا إليه فيه بأن قالوا نحن من شيعتك يا أمير المؤمنين...
    فنظر إليهم طويلاً ثم قال:

    ما أعرفكم ولا أرى أثراً مما تقولون
    إنما شيعتنا من آمن بالله ورسوله وعمل بطاعته واجتنب معاصيه وأطاعنا فيما أمرنا به ودعونا إليه
    شيعتنا رعة الشمس والقمر والنجوم - يعني الوقوف على مواقيت الصلاة -
    شيعتنا ذبلٌ شفاههم خمصٌ بطونهم تعرف الرهبانية في وجوههم
    ليس من شيعتنا من أخذ غير حقه ولا من ظلم الناس ولا من تناول ما ليس له



    جعلنا الله وإياك من العاملين العالمين ونفعنا بولاء سيد الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين





    _________________

    يقول مولانا المعز لدين الله عليه السلام

    فارغبوا في حياة أنفسكم إذا رغب الناس في حياة أجسادهم ، فإن حياة الأنفس هي الحياة الدائمة ، والصفقة في خلاصها هي الصفقة الرابحة ،

    avatar
    أوشو

    رقم العضوية : 135
    الجنس : ذكر
    العمر : 48
    المساهمات : 23
    نقاط : 33
    تاريخ التسجيل : 17/09/2010
    التقييم : 0
    العمل : ناشر للمحبة

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف أوشو في الجمعة أكتوبر 15, 2010 7:59 am

    بسم ربي ومحبتي

    عزيزي الرفني أرجو أن تقرأ ردي بشكل دقيق ومتمعن


    العمل المقصود في حديث الإمام علي هو العمل بطاعته وليس العمل بمفهومه العام.
    (إنما شيعتنا من آمن بالله ورسوله وعمل بطاعته واجتنب معاصيه وأطاعنا فيما أمرنا به ودعونا إليه)
    فمن لم يعتقد ولاية إمام زمان لم ينفعه قول ولا عمل ولم يصح لـه ظاهر ولا باطن
    --------------------------------------------------------------------
    أخي العزيز أنا أعي ما أقول بأن الاسماعيليين في مصياف كل منهم رب الدعوة ألم ترى أنهم منقسمين على بعضهم البعض والله أعلم ما هو الخلاف ؟؟؟!!!! أولو كان الحد الديني في مصياف موجودا هل كانت وجدت مثل هذه الخلافات ؟
    -----------------------------------------------------------------------
    أخي العزيز لم أطلب منك أن تشرح لي الحج ولم أتطرق إليه أبدا (أتمنى أن تكون أجوبتك على قدر السؤال رجاءاً لأنك تشتت أفكار المتابعين للموضوع)
    ---------------------------------------------------------------------
    أنا معك أخي العزيز كونك أحببت أن تقدم للناس المعلومات ولكن من الضروري أخذ الموافقة من الحد الديني وبالتالي من الإمام الحاضر (ع)

    -------------------------------------------------------------------------
    أخي أنا قلت أنك تمثل جماعة إسلامية إسماعيلية ولم أقل أنك تدعي ما ليس لك ولذلك يجب أن تكون ردودك تمثل الجماعة ولا تمثل رأيك فقط

    -----------------------------------------------------------------------
    قال (ص)أهل بيتي كسفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق
    أخي العزيز بما أنك رأيت نفسك في سفينة النجاة وكما نعلم جميعاً أن سفينة النجاة هي دعوة الإمام الحاضر الموجود (ع) فمن هو الإمام الحاضر الموجود(ع)؟ (واذكر اسم ربك وتبتل إليه تبتيلا)

    -------------------------------------------------------------------
    الأخ الرفني قال (وبما أننا اليوم في عصر صار العالم كله على الشبكة العنكبوتية ، ورأيت الناس تكثر القيل والقال فيما يعرفون وما لا يعرفون عن الفكر الإسماعيلي النزاري المؤمني ، ويخوضون فيه بلا علم ولا هدى ولا كتاب منير،
    أحببت أن أكتب عنه للناس كما قرأته وعرفته من خلال ما نشره أهل البيت وحدودهم سابقاً من علومهم وما بينوه للناس من اعتقاداتهم)

    لماذا لا تبين عقيدتنا للناس من خلال ما يصل من الإمام الحاضر(ع) الذي قلت بأنك تركب في سفينته وبما أنك تركب سفينته فهذا دليل على أنك على اتصال بحدوده وأنك تنهل من علمه ؟ فيا أخي في الله من هو الإمام الحاضر (ع) ومن هم دعاته ومن هو حده في مصياف ؟ لقد أوردت بعض الأدلة في ردي السابق حول أهمية معرفة اسم الإمام الحاضر (ع) فلماذا لم تجني ؟ أليس لديك إجابة؟ أليس هذه الأدلة من فكرنا ؟
    {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ}

    -----------------------------------------------------------------------

    أخي أنت تتكلم بعنوان عريض حيث قلت (يتحقق بعد سعي واجتهاد واتباع أئمة الرشاد من الأصل الراسخ والسير على المنهج الواضح والصراط المستقيم الذي لا عوج ولا انقطاع به ) وانا سألتك بشكل محدد وبسيط من هو الامام الحاضر من ذرية الامام محمد باقر شاه الامام الثاني والأربعون حسب التسلسل الامامي المؤمني

    أرجو أن تكون الاجابة مختصر جدا( الامام الحاضر هو ......)فقط وأرجو أن تذكر اسماء دعاة الامام والحد الديني في مصياف وما هي العلوم الباطنية التي وصلت من الامام (ع) وهل وصل تأويل لآيات من القرآن الكريم يتناسب مع عصرنا الراهن بما أن مهمة الامام الرئيسية تفسير وتأويل العقيدة حتى تتناسب مع كل العصور
    -------------------------------------------------------------------------
    الأحاديث والآيات القرآنية التي تفضلت وأوردتها "أخي الكريم" متفقين عليها فهي الخط العريض وهي تحوي على رموز( الثقل الثاني, السفينة , الصراط المستقيم, باب مدينة العلم,السبيل, ...) كلها تشير إلى ضرورة معرفة الإمام الحاضر (ع) فمن هو ؟
    -----------------------------------------------------------------------

    أخي العزيز الرفني أرجو أن تكون إجاباتك على قدر الأسئلة لأنك تلافيت كل ما أوردته من كلام نبينا الكريم والإمام علي وما ورد في كتبنا ولم تطرق لها باباً
    أتمنى أن تجيب على كل الأسئلة والأسئلة واضحة



    لكم مني كل المحبة
    والسلام
    avatar
    أوشو

    رقم العضوية : 135
    الجنس : ذكر
    العمر : 48
    المساهمات : 23
    نقاط : 33
    تاريخ التسجيل : 17/09/2010
    التقييم : 0
    العمل : ناشر للمحبة

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف أوشو في الجمعة أكتوبر 15, 2010 8:07 am

    بسم ربي ومحبتي


    أخي الصغير المتحمس للمعرفة أسعد أرجو أن تتابع الحديث فأظن أنك أكثر المتواجدين في المنتدى خيراً فلم نرى أحدا يشارك بالمداخلة إلّاك . فمبارك لك

    أخي الصغير نعم كان هناك منذ سنين من قيل أنه على اتصال بالدعوة
    ومعظم الناس الذين عاصروه يعرفونه وهذا الحكيم صنع ثورة فكرية في مصياف وأعاد الحياة إليها ولكن بعد وفاته (رحمه الله) لم يظهر بعده أحد .


    أخي العزيز أسعد أتمنى أن نتواصل فأخي الرفني لم يعتبر أسئلتك وحماستك التي نادرا ما نجدها عند شبابنا

    و أرجو أن تتابع الموضوع



    لك من كل المحبة والسلام
    avatar
    الرفني
    عضو مؤسس
    عضو مؤسس

    رقم العضوية : 2
    الجنس : ذكر
    العمر : 39
    المساهمات : 414
    نقاط : 819
    تاريخ التسجيل : 15/11/2009
    التقييم : 71
    العمل : عاشق مصياف وهواها

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف الرفني في الجمعة أكتوبر 15, 2010 12:23 pm

    عزيزي أوشو

    أرجو أن تنتبه لنقطة مهمة يقع فيها أغلب الإخوة الذين يبحثون في الفكر الإسماعيلي، وهي أن إقامة الدعوة ليست مهمتنا

    هل وصلتك هذه الفكرة ... إقامة دعوة الحق ؟؟؟؟؟

    دائما ينتقل الناس إلى مكان ليس لنا ، إما أن نقيم دعوة الحق أو لا يمكن أن نكون إسماعيليين

    وكأن هذا من مهمتنا؟؟


    **

    الولاية هي عمل القلب

    ولو قرأت الحديث الذي ذكرته لك عن الإمام علي لعلمت أن ليس المهم أن نطلق العنان لإلسنتنا وهي تقول لقد واليت لقد بايعت
    ولو حتى كانت أيدينا في يد الإمام ... وهذا ما حدث في القصة التي ذكرتها
    فلم ينفعهم وقوفهم في حضرة الإمام علي عليه السلام وإعلانهم بيعته

    لأن السنتهم نطقت بها وما استيقنتها قلوبهم

    ****


    نعم يا عزيزي

    لوكان الحد الديني موجود لربما حدث أكثر من ذلك...

    عجيب أمرك يا اخي

    ألم تطلع على سيرة أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام

    إذا كنت لم تطلع ... راجع نهج البلاغة

    وانظر كيف اختلف شيعته فيه وعصوا أمره وخالفوه وعملوا برأيهم

    أأذكرك بقصة التحكيم

    كأنك لا تعرف أبو موسى الأشعري وأمثاله في كل زمان

    حبيبي

    الحد الديني يستطيع ترقية من كانت ولايته عمل قلبه وتزكية نفسه

    ****

    لا ياعزيزي

    أحببت من الكلام عن الحج أن اقول لكل الذين اعتقدوا عندما سمعوا كلامك وفهموا أنهم تائهون

    أن معرفة إمام تكون بعد عمل وسعي وجهد على قدر الإستطاعة

    وقد يمضي العمر كله قبل أن يتم اللقاء والبيعة يداً بيد

    ولكن المهم أن نقر بوجوب مبايعة إمام الزمان من خلال الإقرار برتبه الشريفة حتى ولو غاب شخصه ولم نعرف اسمه لأنه "" عليّ الزمان ""

    وإعداد العدة لقائه بتزكية النفس وتطهير القلب والتوجه إليه

    كما نتوجه لبيت الله الحرام في صلاتنا الظاهرة مع بعد المسافة وعدم رؤيتنا له
    مع اننا نسعى لزيارته ونعد العدة لكي نملك الإستطاعة لذلك

    ****

    حبيبي أنا لا أملك أسرار دعوة الحق

    فأنا لا أتحدث إلا بما نشره أهل البيت عليهم السلام وحدودهم بين الناس

    فلو اطلعت على الكتب الواصلة إلينا منهم لوجدت بينها رسائل إخوان الصفا و كتاب الإفتخار للسجستاني فاعرف لمن توجهوا ومن خاطبوا؟؟؟

    ****

    عزيزي

    ردودي أكتبها وفق وسعي وطاقتي

    فإن اخطأت فبما كسبت يداي وإن أصبت فبما من الله علي به

    ****

    عزيزي

    إمام الزمان شمس عالم الدين تنير النفوس والقلوب ومعرفته منٌّ يمن الله به على من طهر قلبه وزكا فعله

    فاعبد ربك حتى يأتيك اليقين

    ****

    حبيبي

    الإمام الحاضر هو شمس عالم الدين

    على ذكره السلام وعلينا منه السلام

    وهو يعلم ما يصلح كل زمان ومكان

    وهو قصدي ومبتغاي ونحوه يممت قلبي

    وأرجو أن يمن الله عليك وعلينا برضاه وقبوله لنا في حمى دعوته

    فلا تتقول عليّ ما لم أدعيه

    ****

    عزيزي

    إمامي هو

    "" عليّ الزمان ""

    واعلم أنه نور الله في أرضه ورحمته المهداة لخلقه

    فاطلبه بهمة عالية

    ولا تهن بك الأمور حتى تعتقد أنك تبحث عن شرطي مرور أو معقب معاملات


    ارتقي باعتقادك تسلم


    يقول مولانا أبو فراس شهاب الدين المينقي نور الله ضريحه في قصيدته الرائعة قلادة الأنوار التي هي من ثمار الفكر الإسماعيلي النزاري المؤمني:


    نورٌ من القدسوت زاهٍ زاهرُ ... وسنى من العظموت باهٍ باهر

    وشموس لاهوتٍ تألق نورها ... ولها نفوس الأنبياء مظاهرُ

    نورٌ تنقل في هياكل حكمةٍ ... وهو اليقين لكل شكٍ قاهرُ

    ****


    هنا يا عزيزي سأسلك وأتمنى أن تجيب على سؤالي ولا تغفله كما تفعل دائماٌ

    هل سلكت في درب الهداية الذي رسمه المصطفى عليه الصلاة والسلام وآله الكرام واتبعت النور الذي دل عليه بتزكية النفس وتطهير القلب والعمل بالسنة والفرض ودخول المدينة من بابها ولم تصل؟؟؟

    هل أديت حق الله عليك؟؟؟ ولم ترى نوره في أرضه؟؟؟


    طبعاٌ هذا الكلام موجه لك ولكل باحث عن الحقيقة وراغب في النجاة !!!!!!

    هل أديتم ما لله ولم تصلوا

    ؟؟؟؟؟؟

    قال تعالى:

    { أَلا إِنَّهُمْ فِي مِرْيَةٍ مِّن لِّقَاءِ رَبِّهِمْ أَلا إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُّحِيطٌ }

    &&&&&&&&&

    على كل حال أشكرك عزيزي أوشو

    على حسن ظنك ورغبتك في حسن التواصل ولم الشمل والتآلف

    فكم هو جميلٌ ردك على الأخ أسعد

    فأنا لا أجد تعليقاً يناسبه

    وتسألني بعد هذا عن ولي الزمان ؟؟؟؟


    &&&&&


    عزيزي أسعد


    أرجو أن تتوجه للأخ أوشو بهذا السؤال:

    عن اسم الإمام الذي عاصره الحكيم رحمه الله الذي اخبرك عنه؟؟؟

    وما هو ترتيبه في شجرة الإمامة؟؟؟؟


    وإن لم يعطهم الحكيم رحمه الله معلومات عنه وعن اسمه وترتيبه ومقر إقامته فلم لم يستفسر منه عن سبب كتمانه ؟؟؟



    &&&&&

    عزيزي أسعد



    أرجو أن تنتبه من خلال متابعتك الحوار .. أن الهدف الأهم هو الوصول إلى سلامة المعتقد البعيد عن الشبه والاختلافات

    واساس ذلك قوله تعالى:

    { وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى ِ }




    وأسأل الله جلّ وعلا أن يمن عليكم وعلينا بولاية أولايائه في أرضه وسمائه




    _________________

    يقول مولانا المعز لدين الله عليه السلام

    فارغبوا في حياة أنفسكم إذا رغب الناس في حياة أجسادهم ، فإن حياة الأنفس هي الحياة الدائمة ، والصفقة في خلاصها هي الصفقة الرابحة ،

    avatar
    أسعد خرشوف

    رقم العضوية : 139
    الجنس : ذكر
    العمر : 25
    المساهمات : 18
    نقاط : 27
    تاريخ التسجيل : 25/09/2010
    التقييم : 0
    العمل : ملطف جو

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف أسعد خرشوف في الجمعة أكتوبر 15, 2010 9:22 pm

    بسم ربي ومحبتي


    أخي الصغير المتحمس للمعرفة أسعد أرجو أن تتابع الحديث فأظن أنك أكثر المتواجدين في المنتدى خيراً فلم نرى أحدا يشارك بالمداخلة إلّاك . فمبارك لك

    أخي الصغير نعم كان هناك منذ سنين من قيل أنه على اتصال بالدعوة
    ومعظم الناس الذين عاصروه يعرفونه وهذا الحكيم صنع ثورة فكرية في مصياف وأعاد الحياة إليها ولكن بعد وفاته (رحمه الله) لم يظهر بعده أحد .


    أخي العزيز أسعد أتمنى أن نتواصل فأخي الرفني لم يعتبر أسئلتك وحماستك التي نادرا ما نجدها عند شبابنا

    و أرجو أن تتابع الموضوع



    لك من كل المحبة والسلام



    ولك عراسي خيي الكبير اوشو والله
    وهلق بحطلك عنوان اميلي وبحكي معك
    اي اصلا محد بهالموقع رد عليي غيرك
    والله حسيت حالي مكروه مدري ليش Sad Sad
    شو يعني اذا صغير وبمزح مفكريني ما بفهم يعني
    اي النبي كان يمزح
    المهم خيو شكرا الك عاحترامك الي
    avatar
    جودي أبو خميس

    رقم العضوية : 140
    الجنس : ذكر
    العمر : 25
    المساهمات : 13
    نقاط : 14
    تاريخ التسجيل : 25/09/2010
    التقييم : 0
    العمل : تئويم سنان- دبلوم بكلوريا

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف جودي أبو خميس في الجمعة أكتوبر 15, 2010 9:28 pm

    Razzمؤدب Surprised ماشاء الله أسعد
    Wink احترمو ياشباب
    Rolling Eyes ما تنساني بيجوز أنا مكروه كمان silent أو بدي أنكره
    pirat عفوا ع المقاطعة لأني ما بعرف شو الموضوع الأساسيي No بس كأنو confusedالجو متوتر
    pale سلام يا عمي سلام
    avatar
    أسعد خرشوف

    رقم العضوية : 139
    الجنس : ذكر
    العمر : 25
    المساهمات : 18
    نقاط : 27
    تاريخ التسجيل : 25/09/2010
    التقييم : 0
    العمل : ملطف جو

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف أسعد خرشوف في الجمعة أكتوبر 15, 2010 9:50 pm

    خيي الرفني أنا رح رد عليك فورا لأني محترمك وبدون مزح ماشي انت بتعصب
    انا مو هدفي الحكيم انا هدفي الامام
    انا عم دور عامامي انا واذا كان في حدا بيعرفو يا ريت تقلي
    واذا كنت انا لازم اسعا فانا مستعد وحياتك
    بس ليش لي كانو بزمن الامام علي او الامام جعفر كان الامام قدامهن ونحنا لأ
    طيب حتى وقت لي كان الامام احمد بمصياف كان في ناس تدور عليه وتلاقيه مو هيك
    طيب معناتها انا فيني دور عالامام ولاقيه ومين قلك بجوز لاقيه بعد شهر وبجوز بعد سنة حتى لو كان بآخر الدنيا مستعد روح لعندو وانا مسؤول عن كلامي

    بس ما فهمت شو قصدك بهالاية
    { وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى ِ }
    شو يعني معتبرني انا ما عم انهى نفسي عن الهوى او ما بخاف مقام ربي

    طيب شو بدك ياني قول اذا انت عم تنقي الي بدك ياه من الكتب الي انت معتبرها اساس فكرك الي هوي متل ما عم تقول سفينة النجاة
    اوش جبلك كلام واضح من كتبك بس انت تناسيت وما قلت شي عنو
    انا مين بدك ياني صدق والله بصراحة كلامو اوضح وانت ما عم تحكي غير بالعموميات بدك ما تزعل مني يعني انا متل خيك الصغير اذا بتقبلني طبعا
    بعدين خيو هوي مبين قريان فكرو وفكرك لأنو عم يحكي في اما انت مو قريان غير فكرك طيب اذا انت مانك قريان غير فكرك كيف بدك تقارن لكن وتوصل متل ما عم تقول
    اي انت هلق وصلتني لنتيجة انك متل اوشو (مو العضو هداك المتصوف) يعني هوي بدون ابوين وانت هلق ما عندك ابوين ومهما قلتلي عن ائمتك لي من قبل بدي قلك مين امامك هلق وانت رح تجبلي ايات مشان تفهمني انو عادي ولازم نكون كويسين وبجوز باخر عمرنا نلاقي هالامام
    طيب انا بدي اسألك انت شي مرة سمعت عن حدا كان كويس وعندو نفس الصفات لي قلتها ووصل للامام
    اذا بتعرف ايدي بزنارك تقلي واذا ما بتعرف معناتها كلامك ما الو اثبات ولا تقلي معرفة روحية بس انا بدي معرفة روحية وجسدية انا هيك خيو بدي شوفو قدامي متل ما شافو الامام علي يعني ماحدا احسن مني


    وأسأل الله جلّ وعلا أن يمن عليكم وعلينا بولاية أولايائه في أرضه وسمائه


    اي ها هادا حكي بينحكا يا زلمي
    عروسييييييي
    مع السلامي يا حمامي
    avatar
    الرفني
    عضو مؤسس
    عضو مؤسس

    رقم العضوية : 2
    الجنس : ذكر
    العمر : 39
    المساهمات : 414
    نقاط : 819
    تاريخ التسجيل : 15/11/2009
    التقييم : 71
    العمل : عاشق مصياف وهواها

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف الرفني في الجمعة أكتوبر 15, 2010 10:59 pm



    حبيبي أسعد


    بحب قلك إني مبسوط كتير بهالحوار

    لأن كتير بهمني مناقشة الفكر اللي عم ادرسو من كل الجوانب ومع أشخاص من مدارس مختلفة

    ومو هدفي الجدال بالعكس أنا هدفي زيادة المعرفة والعلم

    لهيك بقلك

    فيك اتدور ع إمامك بس روح بالطريق اللي وضعوا أئمة الهدى

    ولا تكون من اللي تاهت فيهن السبل

    طلبوا الحق بس أضاعوا الطريق

    اذا استكملت زادك رح توصل

    وهادا مو كلامي هذا من اهم أسس الفكر الإسماعيلي

    وهادا هو مضمون الآية الي ذكرتلك ياها وخوفتك

    { وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى ِ }


    فالرب إذا لم يضف للعالمين لا يعني الله ذو الجلالة

    بل هو رب الدعوة وهو إمام العصر

    ولاحظ كيف قال مقام ربه ولم يقل ربه

    أي الإقرار بالرتبة الشريفة للإمام

    ونهي النفس عن الهوى

    هو ترك الإعتقادات الخاطئة والآراء الفاسدة فالدعوة لا تقام بآرائنا وقياساتنا وما تشتهي أنفسنا

    بل بالسنن الإلهية والشرائع النبوية والأوامر الإمامية

    نتيجة ذلك نكون في الجنة وهي دعوة الحق التي يقيمها إمام عصرنا وزماننا وننعم برؤيته وطاعته


    ابحث عن إمامك في قلبك واستعن بعلوم الأئمة الأطهار ولا تركن لرأيك وقياساتك ولا تكن عجولا فتقعد ملوما محسورا


    حبيبي هل سمعت بسلمان الفارسي سلام الله عليه

    سلمان الذي وصل لأعلى درجة وصل إنسان إليها غير المصطفين من الأنبياء والأئمة

    جتى قال فيه الرسول الأكرم:

    سلمان منا أهل البيت

    هل قرأت سيرته لترى كيف وصل ليكون بين يدي رسول الله بعد أن كان مجوسياً

    أو الأمير مزيد الحلي نور الله ضريحه هل قرأ ت سيرته وكيف اهتدى للإمام راشد الدين سنان علينا منه السلام

    اقرا قصيدة الرحلة وسترى

    هل عرفت أدوار الستر الذي دخلت به دعوة الحق سابقاً

    هل قرأت سيرة الإمام أحمد الوفي عليه السلام الذي ستر حتى لم يعرفه سوى أبوابه الحرم

    وكيف نشر رسائل إخوان الصفاء في كل العالم الإسلامي والناس لا تعرف من يخاطبهم ويظنون أن كتبة الرسائل هم صابئة حران

    حتى ظهرت الدولة الفاطمية بعد أكثر من مئة عام وأعلنت من هو صاحب الرسائل

    هل قرأت سيرة سيدنا المؤيد في الدين هبة الله الشيرازي قدس سره

    وهو حجة مولانا المستنصر عليه السلام في فارس ولم يأذن له بزيارته والحضور بين يديه لسنوات طوال

    هل قرا سيرة مولانا جلال الدين الرومي وكيف أتى الإمام شمس الدين سلام الله عليه وعرفه بنفسه مع أنه لم يفكر أن يبحث عنه


    يا بو الشباب

    إما أننا نتكلم في فكر نعرف اسسه وقواعده وأصوله وفروعه والفترات التي مر بها

    أو أننا نتكلم في الهواء

    فلا ينفع أن نختصر الفكر الإمامي في قول واحد نفصله عن سياق عام يدور به

    الكلام الذي أورده اوشو صحيح ولكنه ناقص

    فإن لم تلحظ أني قمت بشرحه فهذه مشكلة لا أستطيع حلها لك

    وأمر ظهور الإمام أو ستره ليس بيدي بل هو أمر إلهي يعود لله تقديره

    فإن كنت تظن أنك قدمت بين يدي الله كل ما أمرت به ولم تصل فقد سقطت الحجة عنك أمامه

    وإن لن تكن قمت بما هو عليك فافعل

    فأصل الحث عن الإمام في قلب الإنسان

    فمن لم يجد إمامه في قلبه ... لن يجده أبدا

    على كل حاال إن كنت تراني مخطئاً فهذا حقك وهذا ما وصلت إليه بوسعي وطاقتي

    وإذا وصلت للهداية اذكرنا بلكي بتكون نجاتنا ع دياتك

    أخوك الرفني



    _________________

    يقول مولانا المعز لدين الله عليه السلام

    فارغبوا في حياة أنفسكم إذا رغب الناس في حياة أجسادهم ، فإن حياة الأنفس هي الحياة الدائمة ، والصفقة في خلاصها هي الصفقة الرابحة ،

    avatar
    أوشو

    رقم العضوية : 135
    الجنس : ذكر
    العمر : 48
    المساهمات : 23
    نقاط : 33
    تاريخ التسجيل : 17/09/2010
    التقييم : 0
    العمل : ناشر للمحبة

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف أوشو في الأحد أكتوبر 17, 2010 7:39 pm

    بسم ربي ومحبتي


    الأخ الرفني قال(( أرجو أن تنتبه لنقطة مهمة يقع فيها أغلب الإخوة الذين يبحثون في الفكر الإسماعيلي، وهي أن إقامة الدعوة ليست مهمتنا

    هل وصلتك هذه الفكرة ... إقامة دعوة الحق ؟؟؟؟؟

    دائما ينتقل الناس إلى مكان ليس لنا ، إما أن نقيم دعوة الحق أو لا يمكن أن نكون إسماعيليين

    وكأن هذا من مهمتنا؟؟))


    أخي أنا أتفق معك بأنه ليست مهمتنا إقامة الدعوة لأننا مريدون في الدعوة وأنا لم أقل غير ذلك بل أكدته ولكن ما أقصده هو أنه إذا كان الإمام الحاضر (ع) في كهف التقية فإن الدعاة سوف يقيمون دعوة الحق عوضاً عنه حتى ينتهي دور الستر, أليس هذا ما حدث في أدوار الستر؟ ألم يكن الدعاة يقيم الدعوة باسم الإمام الحاضر في زمانهم ؟ لماذا الآن لا يوجد دعاة في مصياف كما كان سابقا ً, علما ً أنه قال تعالى في محكم كتابه العزيز : {فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ} [المائدة : 6]
    أنت تعلم ما هو المقصود بالماء إنه علم الإمام الحاضر(ع) في كل زمان الذي لا تخلو الأرض منه ومتى ما خلت خربت ألا تعلم؟ بلا إنك تعلم , وإن كان الإمام في كهف التقية , أليس علينا أن نتبع دعاته الذين يصلوننا به ؟
    إذن كان هناك اتصال وعلوم لا تنقطع من الإمام فهو العين الجارية {فِيهَا عَيْنٌ جَارِيَةٌ} [الغاشية : 12] فمتى انقطع وصول الماء إلى الأرض ماتت النبات والحيوان والإنسان , وحاشَ لله أن يكون ذلك؟ فشجرة الأئمة هي الشجرة المباركة التي تؤتي علومها كل حين وتنقله للمؤمنين .
    {إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلَّا خَلَا فِيهَا نَذِيرٌ} [فاطر : 24]

    ---------------------------------------------------------------------------------------------
    الأخ الرفني قال: ((أنا تماماً أعي ما أقول أن عمل المرء هو الذي يحدد ابن من يكون
    وإليك هذه الرواية
    عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام أن قوماً أتوه في أمر من أمور الدنيا يسألونه فتوسلوا إليه فيه بأن قالوا نحن من شيعتك يا أمير المؤمنين...
    فنظر إليهم طويلاً ثم قال:
    ما أعرفكم ولا أرى أثراً مما تقولون
    إنما شيعتنا من آمن بالله ورسوله وعمل بطاعته واجتنب معاصيه وأطاعنا فيما أمرنا به ودعونا إليه
    شيعتنا رعة الشمس والقمر والنجوم - يعني الوقوف على مواقيت الصلاة -
    شيعتنا ذبلٌ شفاههم خمصٌ بطونهم تعرف الرهبانية في وجوههم
    ليس من شيعتنا من أخذ غير حقه ولا من ظلم الناس ولا من تناول ما ليس له))[/
    size]

    [size=18]أخي العزيز علينا أولا معرفة الإمام ومبايعته فمن أوفى منا بالعهد فله أجرا ً عظيما ومن نكث فإنما ينكث على نفس
    قال تعالى {إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَنْ نَكَثَ فَإِنَّمَا يَنْكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا} [الفتح : 10]
    يا أخي العزيز دعوة الإمام (ع) لا تخلوا من شياطين وأباليس فالبداية مبايعة والنهاية أجر وثواب أو خسران مبين

    -----------------------------------------------------------------------------------------

    الأخ الرفني قال )) الولاية هي عمل القلب

    ولو قرأت الحديث الذي ذكرته لك عن الإمام علي لعلمت أن ليس المهم أن نطلق العنان لإلسنتنا وهي تقول لقد واليت لقد بايعت
    ولو حتى كانت أيدينا في يد الإمام ... وهذا ما حدث في القصة التي ذكرتها
    فلم ينفعهم وقوفهم في حضرة الإمام علي عليه السلام وإعلانهم بيعته

    لأن السنتهم نطقت بها وما استيقنتها قلوبهم

    ****
    نعم يا عزيزي
    لوكان الحد الديني موجود لربما حدث أكثر من ذلك...
    عجيب أمرك يا اخي))

    أنا معك بأن هؤلاء القوم لم ينفعهم وقوفهم بين يدي الإمام ولكن ألم يكن هناك من آمن بمولانا علي (ع) إيماناً حقيقيا , ليس المهم من نكث بعهده ونكث بيعته ولكن المهم من أوفى بالعهد يا أخي العزيز لماذا لا نكون ممن أوفى بعهده
    أنت تقول كلام كبير جدا وأنا أستغربه منك قلت : (لوكان الحد الديني موجود لربما حدث أكثر من ذلك...) ما هذا الكلام؟ ليحدث ما يحدثفلينا قبول دعوته فقط وعدم النظر للغافلين .

    حتى ولو آمن رجل واحد فهذا خير وألف خير لأن الأذان أُقيم فمن سمع دخل المسجد وصلى في دعوة الإمام,
    أم أننا صم بكم عمي ؟
    بحسب ما تقول فإنه يجب علينا أن نتوقف عن الأذان في صلاة الصبح مثلا ً لأن الناس يزعجهم الأذان وهم نائمون أليس كذلك؟!!! وهناك مؤمنين بعدد الأصابع فقط يقيمون صلاة الصبح .

    أخي العزيز دعوة الإمام دعوة ظاهرة و باطنة فبالبداية ندخل الدعوة الظاهرة ثم ترتقي بالدعوة الروحية وبالمشاهدات وهناك من يبقون في الظاهرة ولا يحاولوا السعي للوصول إلى ما هو أعلى .

    قال تعالى {وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَنْ يُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِكَ إِلَّا مَنْ قَدْ آمَنَ فَلَا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ} [هود : 36]
    {يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ} [الأحقاف : 31]
    {وَمَنْ لَا يُجِبْ دَاعِيَ اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الْأَرْضِ وَلَيْسَ لَهُ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءُ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ} [الأحقاف : 32]

    يا أخي أنت تعلم أن المؤمنون درجات :
    {أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ} [الأنفال : 4]


    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ} [النساء : 59]
    ------------------------------------------------------------------------------



    الأخ الرفني قال((يا عزيزي سأسلك وأتمنى أن تجيب على سؤالي ولا تغفله كما تفعل دائماٌ

    هل سلكت في درب الهداية الذي رسمه المصطفى عليه الصلاة والسلام وآله الكرام واتبعت النور الذي دل عليه بتزكية النفس وتطهير القلب والعمل بالسنة والفرض ودخول المدينة من بابها ولم تصل؟؟؟
    هل أديت حق الله عليك؟؟؟ ولم ترى نوره في أرضه؟؟؟))



    أليس من حقوق الله حق الزكاة ؟ أنا لم أدفها إلى الآن , إذا أنت كنت قد دفعتها , فلمن؟

    تفضل , من في مصياف منا(( الاسماعيليون المؤمنيون يدفع الخمس للإمام))؟

    قال تعالى {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} [التوبة : 103]

    {وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ} [الأنفال : 41]

    قال الإمام جعفر (الخمس لنا أهل البيت ليس للناس معنا فيه شيء ونحن شركاؤهم في أربعة أخماس الغنائم فيما شهدناه معهم والخمس لنا دونهم نعطي منه أيتامنا وفقرائنا ومساكيننا وابن سبيلنا ولي لهم ولا لنا في الصدقات شيء)

    وقد ورد في كتاب في كتاب آداب إتباع الأئمة للقاضي النعمان أنه على جميع المؤمنين أن يدفعوا خمس ما غنموه في كل عصر إلى إمام ذلك الزمان من أهل بيت رسول الله (ص)

    وقال أيضا مولانا جعفر الصادق ((أوجب الله تعالى لنا الخمس في أموالنا عباده المؤمنين وجعله لنا عليهم فمن منعنا حقنا في ماله لم يكن له عند الله من حق ولا نصيب))

    أليست الزكاة أمانة فأين نؤديها هل نعطيها لكبارنا أم نودعها في حساب الجمعيات الخيرية ؟

    الأمانة يجب أن نؤديها إلى أهلها وأصحابها وصاحبها هو الإمام الحاضر(ع) ومن لم يؤدها فقد خان الله .
    {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا} [النساء : 58]

    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ} [الأنفال : 27]

    {مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا} [النساء : 80]
    -------------------------------------------------------------------

    {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ (2) وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3) وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ (4) .......وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (( وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (9)
    هل نحن كإسماعيليين نحافظ على دعوتنا ونصونها كما نحافظ في الظاهر على صلاتنا ؟ الأذان مقام الدعوة مقامة , أين داعي الإمام ؟ أليس الحد الأقرب لنا من الإمام؟


    من منا نحن الاسماعيلين المؤمنيين في مصياف يسعى للبحث عن إمام زمانه , هل رأيت من يبحث؟ الجميع يقولون "عم نبحث" ولكن هل بالقراءة فقط يكون البحث؟ , إذا كان الاسماعيليون مؤمنين حقا فإن الإمام سيظهر حتما ً.
    وإلا فهم {الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاءٍ عَنْ ذِكْرِي وَكَانُوا لَا يَسْتَطِيعُونَ سَمْعًا} [الكهف : 101]

    ------------------------------------------------------------------
    {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ} [الملك : 30]
    ألا نحتاج إلى ماء عذب طاهر متجدد من الإمام الحاضر ؟

    --------------------------------------------------------------
    قال تعالى {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ} [الفتح : 29]

    فالذين معه هم الذين اتبعوه بالحقيقة وآمنوا به وصدقوه بظاهره و باطنه وقاموا بأمره في حياته وبعد مماته من أسبابه الذين في عصره والأئمة من بعده منهم باتباعهم اياه وتمسكهم بامره واتصالهم به لأنهم في نظام واحد معه , فهو حبل الله المتصل طرفه بيد الله وطرفه بيد العباد فالرسول هو أول حد من الحبل في العالم السفلي والأساس متصل به والأئمة يتصلون بالأساس واحد بعد واحد حتى إمام كل زمان في زمانه والذي هو الطرف الأدنى فمن تمسك به فقد تمسك بحبل الله وتمسك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها

    -----------------------------------------------------------------------------

    قال تعالى{إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ} [التوبة : 111]
    الشراء مثل الذي يأخذ البيعة ويبايع إمام الزمان ويشتري نفسه من إمام عصره , فأين هو البائع؟

    أساس التأويل قصة سيدنا محمد
    -----------------------------------------------


    الأخ الرفني قال ((أن معرفة إمام تكون بعد عمل وسعي وجهد على قدر الإستطاعة
    وقد يمضي العمر كله قبل أن يتم اللقاء والبيعة يداً بيد
    ولكن المهم أن نقر بوجوب مبايعة إمام الزمان من خلال الإقرار برتبه الشريفة حتى ولو غاب شخصه ولم نعرف اسمه لأنه "" عليّ الزمان ""))
    أخي الرفني قال)) أمر ظهور الإمام أو ستره ليس بيدي بل هو أمر إلهي يعود لله تقديره))



    أخي العزيز إذا غاب الإمام أو كان بعيدا وكان من الصعب مبايعته يدا بيد فهناك دعاة يجب أن يظهروا في أقطار الأرض يجب علينا أن نبايعهم ونؤدي الأمانات لهم فنحن مؤمنون, أليس كذلك؟, أمّا قولك في السعي والجهد فهو للوصول لمراتب عالية وللرقي الروحي لأننا أنفس جزئية والإمام هو النفس الكلية وبالعلم نرتقي لنقترب من منزلته وأما معرفة اسم الإمام ومبايعته أو مبايعة من ينوب عنه فهي أبسط الأمور (الدين دين يسر وليس دين عسر) أما الإقرار بالمبايعة فهو من المسلمات .
    ----------------------------------------------------------------------------------

    الأخ الرفني قال )) عزيزي
    إمام الزمان شمس عالم الدين تنير النفوس والقلوب ومعرفته منٌّ يمن الله به على من طهر قلبه وزكا فعله
    فاعبد ربك حتى يأتيك اليقين))


    أخي العزيز الرفني إن شمس عالم الدين هي صفة تشير إلى كل إمام في عصره وزمانه
    هل من المعقول أن نكون في دعوة ولا نعرف من يدعوننا إليها؟!!!؟ هل أصبحنا مثلَ الذين وجدوا أبائهم على أمة وهم على آثارهم لسائرون؟

    أمّا عن "علي الله" والتي هي صفة أيضا لم ترد في أي كتاب من كتب الاسماعيليين المؤمنيين فما مصدرها؟ فحسب معرفتي أنها تخص أخوة اسماعيلين آخرين ؟


    -------------------------------------------------------------------------
    الأخ الرفني قال (( أنا لا أدعي ما ليس لي ، فما أنا سوى شاب رغب بالحصول على المعرفة للوصول إلى اعتقاد سليم ، وبعد بحث منّ الله عليّ بالاطلاع على مجموعة لا بأس بها من كتب الفكر الإسماعيلي النزاري المؤمني التي سطرها كبار الدعاة والعلماء بإشراف الأئمة الأطهار سلام الله عليهم عبر العصور.

    فعشقت هذا الفكر ورأيت فيه سفينة النجاة التي من ركبها نجا من طوفان الجهل والضلالة وخلص من أمواج الشك والحيرة))


    قال (ص)أهل بيتي كسفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق
    أخي العزيز بما أنك رأيت نفسك في سفينة النجاة وكما نعلم جميعاً أن سفينة النجاة هي دعوة الإمام الحاضر الموجود (ع) فمن هو الإمام الحاضر الموجود(ع)؟ ألم يقل الله ((واذكر اسم ربك وتبتل إليه تبتيلا))
    --------------------------------------------------------------------------
    الأخ الرفني قال ((هنا يا عزيزي سأسلك وأتمنى أن تجيب على سؤالي ولا تغفله كما تفعل دائماٌ))


    متى يا أخي سألتني ولم أجب؟ بالله عليك أورد أسئلتك كما سألتني إياها

    هذه أسئلتك سأوردها وسأورد أجوبتها كما أوردتها سابقاً

    1-ما هذه المعرفة ؟؟
    2-هل هي معرفة أسمائهم وتعدادها ؟؟
    3-هل يجوز لموسى أن يتعبد الله على طريقة الراعي ؟؟؟؟
    4-وهل تدعو القصة موسى لكي يترك نشر دعوته وهداية الناس ؟؟؟



    الأجوبة كما وردت :
    -----
    1-2(يتلو ذلك قول علي (ع) الصلاة عمود الدين وهي أول ما ينظر اللـه فيه من عمل ابن آدم فإن صحت نظر في باقي عملـه ، وإن لم تصح لم ينظر لـه في

    عمل ولاحظ في الإسلام لمن ترك الصلاة ، تأويلـه أن من لم يستجب لدعوة إمام زمانه ويتولـه ويطعه وذلك هو باطن الصلاة وظاهرها في جملته لأن المستجيب إلى الدعوة يؤخذ عليه في العهد أن يقيم الصلاة ظاهراً وباطناً فمن لم يستجب لدعوة ولي زمانه لم ينظر لـه في عملـه لأن العمل إنما يكون بعد المعرفة كما أنه إذا لم يعرف الرسول الذي قرن اللـه طاعة الإمام وطاعته بطاعته ويدخل في دعوته لم ينفعه عملـه ولذلك قال رسول اللـه (ص) : من مات وهو لا يعرف إمام زمانه يعني معرفة تصديق به ودخول في دعوته مات ميتة جاهلية ، والجاهل لا ينظر لـه في عمل وقد يستجيب لدعوة ولي الزمان للمستجيب ويدخل في دعوته ويبغته الموت قبل أن يدخل عليه وقت صلاة فيكون من أهل الجنة إذا أخلص الولاية وإن لم يصل إذا لم تجب عليه صلاة بعده ولكنه قد أقر بها وأخذ عليه في أن يقيمها وهو لو صلى طول عمره الصلاة الظاهرة ولم يوال ولي زمانه لم تنفعه صلاته لأنه لا ينظر لـه في عمل وإن ضيع الصلاة الظاهرة بعد أن دخل دعوة ولي زمانه أو شيئاً مما أخذ عليه فيه كان ممن ضيع فرضاً مفروضاً عليه وحسابه على اللـه إن شاء غفر لـه ، وإن شاء عذبه .)


    - (و الإيمان شهادة أن لا إلـه إلا اللـه وحده لا شريك لـه وأن محمدا عبده ورسولـه وأن الجنة حق والنار حق والبعث حق وأن الساعة آتية

    لا ريب فيها والتصديق بأنبياء اللـه ورسلـه والأئمة ومعرفة إمام الزمان والتصديق به والتسليم لأمره والعمل بما افترض اللـه تعالى على
    عباده العمل به والانتهاء عما نهي عنه وطاعة الإمام والقبول منه ) تأويل دعائم الاسلام

    - قال تعالى : (واذكر اسم ربك وتبتل إليه تبتيلا) ورد في أساس التأويل للقاضي النعمان

    أن المقصود بالرب هو صاحب العصر(ع)
    ---------
    3-4أخي العزيز الرفني بما أنك تعلم أنه لا يجوز لموسى أن يعبد الله على طريقة الراعي لماذا حكمت على
    الناس الذين يتأملون ذاتهم من غير شفاعة الأبويين الروحيين بأن تأملهم لا ينفع (تأملك يختلف عن تأملهم)؟



    أما أسئلتي التي لم تجب عليها أتمنى أن توردها مع أجوبتك عليها.


    --------------------------------------------------------------------------------------

    الأخ الرفني قال((عزيزي أسعد

    أرجو أن تتوجه للأخ أوشو بهذا السؤال:
    عن اسم الإمام الذي عاصره الحكيم رحمه الله الذي اخبرك عنه؟؟؟
    وما هو ترتيبه في شجرة الإمامة؟؟؟؟
    وإن لم يعطهم الحكيم رحمه الله معلومات عنه وعن اسمه وترتيبه ومقر إقامته فلم لم يستفسر منه عن سبب كتمانه ؟؟؟))



    أخي العزيز إن الشخص الأعلم مني بهذا الحكيم هو الشخص الذي أمّك في صلاة العيد الفطر الماضي في مقام الإمام أحمد الوفي
    , فهو أحد مريدي هذا الحكيم , اسأله ما شئت وأتمنى أن تورد أجوبته أمامنا ؟



    ------------------------------------------------------------------------------

    أخي الرفني لم أقصدك بالحديث مع أسعد بأن كل ما في المنتدى ليس فيهم خير إلاه
    فأعتزر منك إذا كنت قد فهمت ذلك بذلك

    أكرر لم يكن كلامي موجهاًَ إليك أبدا والله الشاهد على ما أقول فأنتما الوحيدين الذين شاركا

    --------------------------------------------------------------------

    أخي الغالي الرفني أتمنى أن تضع اقتباسات من كلامي وترد على كل منها ليتوضح لنا أي كلام من ردي ترد عليه
    وشكراً



    أخي الرفني لك مني كل المحبة والسلام



    محمد أعلى

    رقم العضوية : 10
    الجنس : ذكر
    العمر : 40
    المساهمات : 32
    نقاط : 55
    تاريخ التسجيل : 17/12/2009
    التقييم : 3
    العمل : تجاره

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف محمد أعلى في الأحد أكتوبر 17, 2010 10:18 pm

    يعرفه الباحث من جنسه .. وسائر الناس له منكرُ
    أحببت ان اشترك في الحديث هل المطلوب اسم الإمام أو طاعته وهل هو إمام حق أو لا
    [من مات وهو لا يعرف إمام زمانه يعني معرفة تصديق به ودخول في دعوته مات ميتة جاهلية ]
    هل قيل يعرفه أو يراه ويعرف إسمه
    avatar
    الرفني
    عضو مؤسس
    عضو مؤسس

    رقم العضوية : 2
    الجنس : ذكر
    العمر : 39
    المساهمات : 414
    نقاط : 819
    تاريخ التسجيل : 15/11/2009
    التقييم : 71
    العمل : عاشق مصياف وهواها

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف الرفني في الإثنين أكتوبر 18, 2010 10:43 pm

    عزيزي أوشو

    أنت قلت في رد سابق لك للأخ أسعد:

    أخي الصغير نعم كان هناك منذ سنين من قيل أنه على اتصال بالدعوة
    ومعظم الناس الذين عاصروه يعرفونه وهذا الحكيم صنع ثورة فكرية في مصياف وأعادالحياة إليها ولكن بعد وفاته (رحمه الله) لم يظهر بعده أحد .


    فالأمانة العلمية وتحري الصدق في نقل الأخبار تحتم عليك أن تجيب على سؤالي الذي ورد في ردي السابق وهو
    :

    عزيزي أسعد


    أرجو أن تتوجه للأخ أوشو بهذا السؤال:

    عن اسم الإمام الذي عاصره الحكيم رحمه الله الذي اخبرك عنه؟؟؟

    وما هو ترتيبه في شجرة الإمامة؟؟؟؟


    وإن لم يعطهم الحكيم رحمه الله معلومات عنه وعن اسمه وترتيبه ومقر إقامته فلم لم يستفسر منه عن سبب كتمانه ؟؟؟



    أما أن يكون جوابك ما قلت:

    أخي العزيز إن الشخص الأعلم مني بهذا الحكيم هو الشخص الذي أمّك في صلاة العيد الفطر الماضي في مقام الإمام أحمد الوفي
    , فهو أحد مريدي هذا الحكيم , اسأله ما شئت وأتمنى أن تورد أجوبته أمامنا ؟


    فهذا الرد يطرح حولك الكثير من إشارات الإستفهام

    فما الذي تريده من الحوار بهذه الطريقة ؟؟

    إن كان هدفك الجدال فلا حاجة لنا به ... فلا تضيع لنا وقتنا


    لذلك أرجو أن تصحح موقفك .. برد ينم عن مستوى أخلاقي وعلمي ... كي ينال حوارنا مصداقية أمام أنفسنا وأمام المتابعين له.


    &&&&&&&


    وبعد ذلك نستطيع متابعة الحوار في النقاط التالية:


    فأنت ياعزيزي تقول:

    أخي العزيز علينا أولا معرفة الإمام ومبايعته فمن أوفى منا بالعهد فله أجرا ً عظيما ومن نكث فإنما ينكث على نفس
    قال تعالى {إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَنْ نَكَثَ فَإِنَّمَا يَنْكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا} [الفتح : 10]
    يا أخي العزيز دعوة الإمام (ع) لا تخلوا من شياطين وأباليس فالبداية مبايعة والنهاية أجر وثواب أو خسران مبين

    عزيزي

    طالما البداية معرفة الإمام كما تقول:

    فهل هذه المعرفة أمر فطري نولد عليه؟؟؟

    أو نعلمه ونحن في بطون أمهاتنا ؟؟؟

    أو يلقن الله كل إنسان إسم إمامه كي لا يبذل أي جهد لمعرفته ؟؟؟

    وبالتالي فإن المليارات الستة من البشر في يومنا هذا يعرفون اسم إمامهم وما عليهم سوى مبايعته

    !!!!!!


    أو أن معرفة الإمام هو أمر خاص بالمسلمين حين يبلغون الحلم ويقرأون القرآن الكريم ويجدون فيه إسم إمام كل عصر من البداية حتى قائم الساعة ومكان إقامته وحدود دعوته بنص جليّ ... ولا حاجة لنا ببذل أي جهد لمعرفته؟؟؟؟؟

    أو أن الإمام عليه السلام يرسل لكل فرد في الكون أحد حدوده ليعرض عليه البيعة دون أن يبذل أي جهد للوصول إلى دعوته؟؟؟



    فأنت تقول:

    أمّا قولك في السعي والجهد فهو للوصول لمراتب عالية وللرقي الروحي لأنناأنفس جزئية والإمام هو النفس الكلية وبالعلم نرتقي لنقترب من منزلته وأمامعرفة اسم الإمام ومبايعته أو مبايعة من ينوب عنه فهي أبسط الأمور (الدين دين يسر وليس دين عسر) أما الإقرار بالمبايعة فهو من المسلمات .


    فإذا كان الأمر بهذه السهولة فمن علينا بما من الله عليك وأنقذنا من العمى والضلالة وخذ بأيدينا للحق الذي تعلمه

    !!!!!!!!



    &&&&&&&


    وأنت يا عزيزي تقول:

    من منا نحن الاسماعيلين المؤمنيين في مصياف يسعى للبحث عن إمام زمانه , هل رأيت من يبحث؟ الجميع يقولون "عم نبحث" ولكن هل بالقراءة فقط يكون البحث؟

    حيرتنا يا حبيب

    لماذا البحث ؟؟؟؟

    أليس المعرفة والمبايعة من المسلمات؟؟؟؟؟ كما تقول أنت

    فلا داعي للقراءة ولا لغيرها ... ولا حتى بذل أدنى جهد

    كل ما علينا هو مد الأيدي

    ولوووووو راجع كلامك


    &&&&&&&

    وأنت تقول:

    إذا كان الاسماعيليون مؤمنين حقا فإن الإمام سيظهر حتما ً.

    عفواً يا صديقي

    الإيمان كما عرفه أهل الحق:

    إقرارٌ باللسان وتصديقٌ بالجنان وعملٌ بالأركان

    وبناءاً على قولك السابق البيعة قبل كل ذلك !!!!


    &&&&&&&


    حبيبي

    دقق معي بما ورد

    [من مات وهو لا يعرف إمام زمانه يعني معرفة تصديق به ودخول في دعوته مات ميتة جاهلية ]


    من مااااااااااااااااااااااات

    من ماااااااااااااااااااااااات


    هل لاحظتها.... سأكررها للجميع

    من مااااااااااااااااااااات

    أي أن كل إنسان يمتلك فرصة الوصول طالما هو حي في هذا العالم

    ونهاية فرصته عندما تبلغ النفس الحلقوم

    عندها لا تقبل منه توبة ولا بيعة


    حبيبي

    أكرر عليك أن هدفنا التواصل والتذاكر ... وليس لنا غاية في الجدال


    والسلام



    _________________

    يقول مولانا المعز لدين الله عليه السلام

    فارغبوا في حياة أنفسكم إذا رغب الناس في حياة أجسادهم ، فإن حياة الأنفس هي الحياة الدائمة ، والصفقة في خلاصها هي الصفقة الرابحة ،

    avatar
    ابناء الحمد

    رقم العضوية : 90
    الجنس : ذكر
    العمر : 43
    المساهمات : 71
    نقاط : 108
    تاريخ التسجيل : 23/04/2010
    التقييم : 1
    العمل : l,s

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف ابناء الحمد في الإثنين أكتوبر 18, 2010 11:44 pm

    الى الرفنة العزيز الله يعينك الحقيقة ان اوشو يمتلك معلومات كثيرة عن الفكر الاسماعيلي /بس السؤال ليش مسمى نفسو اوشو الاحرى بة ان يسمي نفسة اسم يمت الى هذا الفكر

    الحسام

    رقم العضوية : 13
    الجنس : ذكر
    العمر : 36
    المساهمات : 11
    نقاط : 17
    تاريخ التسجيل : 21/12/2009
    التقييم : 0
    العمل : ؟؟؟

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف الحسام في الثلاثاء أكتوبر 19, 2010 11:09 am

    أكيد الشكر لكل من الأخوان الأخ الرفنة والأخ اشو

    بس بما أني احد الأشخاص المهتم بمعرفة اللة والرسول والشرائع المنزلة اولا "وأتقيد بحدود اللة على الأرض من خلا ل أئمتة وأطيع ما أمرونة بة وأنتهي عما نهونا عنة
    من خلال الرسول (ص)ومن خلال كتابة وعترتة أهل بيتة
    فاني أتوجة للأخ أشو من خلال أعجابي بكتابتة ومن أفكارة ومن روح العصر التي يتكلم بها لاقول لة
    أرجو منك أن تناظر الأخ الرفنة من خلال شواهدة من أيات القرأن التي يأتي بها ومن خلال أقوال الأمام علي كرم اللة وجهة وليس من خلال الأسئلة التي تقوم بطرحها علية
    وهذة الرجاء لاني أهتم بما كتبت
    وأرى أن كتاب اللة المقدس هو الأساس المعتمدللمناقشات الدينية
    ومن رؤيتي نظرت اليك أنك تتهرب من شواهدة بأسئلة

    ومن قمة الهرم
    شكرا"أخي أوشو وأتمكنى منك المتابعة للأستفادة منك

    الحسام

    رقم العضوية : 13
    الجنس : ذكر
    العمر : 36
    المساهمات : 11
    نقاط : 17
    تاريخ التسجيل : 21/12/2009
    التقييم : 0
    العمل : ؟؟؟

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف الحسام في الثلاثاء أكتوبر 19, 2010 11:36 am

    مع كل المحبة للأخ أسعد
    بس أنا بعرف مواقع كثيرة لوضع الأبتسامات والسمايلات والضحك والتنكيت أحلا من هل الموقع (حتى فية شلشي أكتر)
    وكمان أكيد بخدمك وببعتلك روابطها اذا أردت(كلها يتموت من الضحك وفيها كل المسلسلات والشخصيات الفكاهية)

    alkaher

    رقم العضوية : 69
    الجنس : ذكر
    العمر : 35
    المساهمات : 51
    نقاط : 73
    تاريخ التسجيل : 02/04/2010
    التقييم : 0
    العمل : طالب

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف alkaher في الثلاثاء أكتوبر 19, 2010 2:18 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد

    الإخوة الأعزاء
    أشكركم على هذا النقاش اللطيف والذي أسعدني أن أتابعه منذ البداية والذي أحببت أن أشارككم به عساني أضيف شيئا لهذا الحديث.

    أعتقد (وكما يظهر من النقاش) بأن الأخوين أوشو والرفني ينطلقان من مبادئ مشتركة علمنا إياها فكرنا الاسماعيلي وهدي أئمتنا سلام الله عليهم أجمعين ومن هنا أقول بأن كل منهما على حق فيما يذكره ولكن وفي نفس الوقت أرى بأن كل منهما يفسر تلك المبادئ وفقا لنتائج تجربته التي خاضها في هذا المجال.
    أنا هنا لم أدخل لأقيم الموضوع ولا لأقيم مشاركات من شارك فيه لأني لا أرى بأن هذه هي مهمتي، وإنما مهمتي هي نقاش الأفكار الواردة في الموضوع، واسمحوا لي في أول مشاركة لي معكم أن أطرح سؤالا أرجوا منكما الاجابة عليه وهو ببساطة:
    ما هو برأيكم دور الامام على الأرض، وما هي مهمته، وما هو سبب وجوده أصلا؟


    أخي أسعد ..... نحن هنا في نقاش جاد بخصوص موضوع هام، أهلا بك معنا أنت وكل من يحب أن يشاركنا، حاول أن تأخذ هذا الموضوع على محمل الجد عسى أن تفيد منه، وأرجو أن تكون مشاركاتك بمستوى الموضوع، جميعنا نحب الفكاهة ولكن في مكانها ووقتها المناسبان، تستطيع وضع ما تحب من مواضيعك الفكاهية ولكن ليس ضمن المواضيع الجادة......... تقبل محبتي.

    أشكركم وأرجو أن يستمر نقاشكم الشيق

    تقبلوا تحياتي المفعمة بالمحبة
    avatar
    الحسن بن الصباح

    رقم العضوية : 6
    الجنس : ذكر
    العمر : 47
    المساهمات : 64
    نقاط : 80
    تاريخ التسجيل : 21/11/2009
    التقييم : 4
    العمل : طالب علم

    default رد: الولادة الثانية

    مُساهمة من طرف الحسن بن الصباح في الأربعاء أكتوبر 20, 2010 4:35 am

    ما زلنا نتابع ونترقب مسيرة الحوار القائم في هذه الزاويه ...ونريد من الاخ اوشو ايضاحات اكثر حول ما يعتقد هو انه الطريقه المثلى للانسان للوصول الى الحقيقه؟؟
    ما طرحه الاخ الرفني هو زاوية الرؤيا التي ننطلق منها كاسماعيليه للوصول الى الغايه والهدف ...
    ولكن ننتظر منك توضيحا اكثر لما تراه مناسبا اكثر ..
    وعند ذلك نبدأ الحديث..


    _________________
    نورالبصيرة نحن في عين الحجى... وكذاك نحن القصد في ذا العالم
    هذا الوجود قد استدار كخاتم..........والنقش نحن بفص ذاك الخاتم

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 5:46 am