مصياف العمرانية


بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر : تفضل بتسجيل دخولك إلى المنتدى
وإذا لم تكن عضواً ندعوك للإنضمام إلى أسرة منتديات مصياف العمرانية
I love you فأهلاً بك I love you

منتدى للتعريف بأهم معالم مدينة مصياف التاريخية والثقافية والإجتماعية والدينية

المواضيع الأخيرة

» ذوي القربى
الخميس يونيو 14, 2018 10:21 pm من طرف Jaber

» (العالم والمتعلم)
الخميس يونيو 14, 2018 10:17 pm من طرف Jaber

» (الستر على المؤمن)
الخميس يونيو 14, 2018 10:14 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:11 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:09 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:06 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:04 pm من طرف Jaber

» قبسات من أنوار الإمام المعز لدين الله عليه السلام
الخميس يونيو 14, 2018 9:33 pm من طرف Jaber

» أفيقوا ياأخوة المعنى ولا تكونوا نظراء في التراكيب
الإثنين مارس 26, 2018 8:03 pm من طرف أبابيل

» طلب معلومات عن حجج الله
الإثنين أكتوبر 23, 2017 10:42 pm من طرف أبابيل

» التلاعب بالترددات
الخميس أبريل 27, 2017 8:22 pm من طرف العتيق

» عرفوني على مذهبكم لعلي أكون منكم ومعكم
الإثنين مارس 20, 2017 2:48 pm من طرف zain.abdalkader

يمنع النسخ هنا

مكتبة الصور



    أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام

    شاطر
    avatar
    Jaber

    الجنس : ذكر
    العمر : 26
    المساهمات : 8
    نقاط : 22
    تاريخ التسجيل : 30/05/2018
    التقييم : 0
    العمل : طالب

    default أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام

    مُساهمة من طرف Jaber في الخميس يونيو 14, 2018 10:11 pm

    [rtl]دعاء يوم الاثنين لمولانا أمير المؤمنين الامام المعز لدين الله عليه وعلى آله أفضل الصلوات وأتم التسليمات...[/rtl]
     
    [rtl]بسم الله الرحمن الرحيم[/rtl]
    [rtl]الحمد لله المان على عباده المطيعين بالأدلة الراشدين ، المنعم عليهم بتوقد النور المبين للمستجيبين المقتبسين المبارك من في النار ومن حولها من المصطلين ، مبدع الخلائق بمحجوب أمره بلا مثال حذا على نحوه ، خالق ما حوته الأوهام بالحدود ، وأدركته العقول بالوجود. لا يعبر عنه بتعبير المخلوقين ، كما لا يحد بتحديد المحدودين. ليس بجوهر ولا عرض. ولا يدرك بقول ولا غرض. ولا مثل له في سماء ولا أرض. العالم بمقادير الغيوب ، وما تجري به خواطر القلوب من فرقة وائتلاف ، ومطابقة واختلاف ، وحركة وسكون ، وظهور وكمون. فاطر الأوقات والأيام ، ومقدر الشهور والأعوام لإنارة الحقائق ، واستقامة الطرائق ، وإنقاذ الخلائق.[/rtl]
    [rtl]ركب الشمس على فلك دوار ، وقدر بدورانها الليل والنهار ، وأخرج من الأرض الزرع والثمار ، وملأ من ينابيعها الأودية والبحار. و (خلق السموات والأرض وجعل الظلمات والنور ثم الذين كفروا بربهم يعدلون). وخلق الملائكة من نور ، والجان من نار ، و (خلق الإنس من صلصال كالفخار). لم يخلقهم عبثا ولا هملا ، ولم يتركهم سدی. وإنما فضل بينهم في الخلقة ليدلوا على افتراقهم بالكلفة. لا يضاد في ملكه ، ولا يعان في جبروته ، يبرم وينقض ، ويرفع ويخفض ، و يبسط ويقبض. ولا مرد لما قضاه ، ولا معقب لما أمضاه. نحمده بمحاسن محامده لها ، على سوابغ نعمائه كلها ، حمدا يؤدي إلى رضوانه والمزيد إلى إحسانه حمدا. لا يبلغه أمد ولا يحصيه عدد.[/rtl]
    [rtl]اللهم صل على حدودك الروحانيين ، وأسمائك النورانيين ، وأوليائك النفسانيين ، وسفرائك الجرمانيين ، معادن القدس والطهارة من الشك والشرك والقذارة ، وأعلام الإمامة والإمارة. اللهم وصل على الأيام السبعة الناطقة المعنية بقولك: (خلق السموات الأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش). بينت ، تباركت وتعاليت ، أن استواء أمر النطقاء بالسابع القائم الذي هو أعظم الأيام صلاة ، لا ينقطع مددها ، ولا يحصى عددها ، ولا ينتهي أمدها ، صلاة عالية مشرفة فوق التحيات ، كأتم ما مضى من صلواتك المقدسات.[/rtl]
    [rtl]اللهم وصل على رسولك نوح الذي شرفته وكرمته وقربته وعظمته ، وعطلت به ظاهر شريعة آدم ، وصيرته أول أولي العزم من الرسل الخمسة المعنية بقولك: (فأصبر كما صبر أولوا العزم من الرسل) ، لأنهم كانوا ذوي قطع على من قبلهم من شرائعهم. وجعلته ثاني النطقاء ، كما قلت جل ثناؤك: فقضاهن سبع سموات في يومين) ، وقلت تباركت وتعاليت: (قل أئنكم لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين). وجعلته بابك ومحرابك ، وبيت نورك ، والسبب بينك وبين خلقك إلى انقضاء دوره. فبلغ ، وأعذر ، وهدى ، وأنذر. فكذبه الأضلون ، وضاده الأعزون ، كـ (يغوث ويعوق ونسرا) ، وغيرهم من الطواغيت والجواليت ، كما قلت :
    (ويصنع الفلك وكلما مر عليه من ملأ سخروا منه) ، (وقالوا من أشد منا قوة) ، و
    (قالوا أنؤمن لك واتبعك الأرذلون) ، حتی أهلكتهم ونجيت الآخرين ، كما قلتSadفكذبوه
    فنجيناه ومن معه في الفلك وجعلناهم خلائف) في الأرض (وأغرقنا الذين كذبوا بآياتنا
    فانظر كيف كان عاقبة المنذرين).
    [/rtl]
    [rtl]فمن أجاب دعوة نبيك آدم صلى الله عليه على بصيرة وإتقان ، سارع إلى إجابة دعوة صفيك نوح فارغا من كسب أمسه ، مشمرا لعمل يومه ، ساجدا لباب حطته. ومن لم يجب داعي الله ، وأتى البيوت من ظهورها ، ربح الفاني وخسر الباقي. ذلك هو الخسران المبين![/rtl]
    [rtl]اللهم صل عليه ما تلألأ النهار ، وأورقت الأشجار واختلفت الظلم والأنوار. وصل على بابه ووصيه سام بن نوح ، وعلى أئمة دوره الستة: أرفخشد بن سام ، وشالح بن أرفخشد ، وعابر بن شالح ، وهو هود النبي صلى الله عليه ، وفالغ بن عابر ، ورعو بن فالغ ، وساروغ بن رعو.[/rtl]
    [rtl]واخص اللهم محمدا عبدك الداعي إلى توحيدك ، وتنزيهك وتجريدك من سمات بريتك ، ونعوت خليقتك ، ورسوك المرشد إلى بيان معرفتك بحيث لا يشوبها تشبيه ، ولا يعتريها تعطيل. كما قلت سبحانك في نفي التشبيه عنك: (ليس كمثله شئ) ، وقلت:
    (هل تعلم له سمیا) ، (ولم يكن له كفوا
    أحد). وأشرت ، عزت أسماؤك ، في نفي التعطيل إلى الآيات الدالات على أنه الوتر
    ضرورة ، وإن لم تدل على شيء من كيفياته وأحواله. (ولو كان) الذي أتى به (من عند
    غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا). ولكان كأحد المتناقضين الذين هم (في طغيانهم
    يعمهون). وأكرم ناطق بكلمة ربه ، وأجود ساع لمنقلبه على حين فترة من الوحي ، وطموس
    وانقطاع من العلم ودروس ، وخوضهم في الحنادس ، وانقيادهم للأبالس. وكانوا (في غمرة ساهون)، على شركهم ماضون ، يعبدون الأوثان ويقتلون الولدان. (ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السموات والأرض ومن فيهن)، وكانوا بشر حال من جهالة وضلال ، (على شفا حفرة من النار). فأنقذهم منها إلى الأمن والقرار ، وأصار أولياء الشيطان إلى الدحض والبوار. (وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا). وبذلك مضت (سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا) ، ولا لدينه تحويلا ، بأزکی صلواتك ، وأعلى کراماتك ، وعلى أهل بيته ، معادن قبول آثاره ، ومتأولي آياته وأنواره.
    [/rtl]
    [rtl]اللهم وصل على لواحقهم ، أبواب حطة للساجدين ، ومفاتيح ما انغلق من مرموزات الدين. اللهم أظهر القائم من آل بيت محمد نبيك حتى ترد الأمور إلى حقائقها ، ويعدل بها عن بوائقها ، ومهد له عزا يتسق نظامه ، ويمنع من الأعداء مرامه ، وتوله بخصائص الصلاح العتيد والصنع المتصل بالمزيد. يا ذا العرش المجيد ، إنك فعال لما تريد![/rtl]
    [rtl]اللهم إني أعوذ بك مما استعاذ به ملائكتك المقربون ، وأنبياؤك المرسلون ، وعبادك الصالحون. وأعوذ بالذي (ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه) ، (من شر ما خلقه) ، وذرأ ، وبرأ ، وصور ، وأنشأ ، ومن شر إبليس ، ومن شر كل عدو رجيس. وأسألك اللهم أن تنقذني من الخطأ والزلل ، وأن توفقني بصالح القول والعمل ، وأن تيسر لي الرضاع بدر العلم وضرع الفهم ، وأن تحييني بغذاء العقل ، وتعصمني من سلوك سبل الجهل ، وتميط عني الأذى ، وتدفع عني برحمتك کید من نصب لي كيده ، وتطفئ عني برأفتك نار من شب لي ناره ، وتعصمني من ذلك بالسكينة ، وتدخلني في دارك الحصينة ، واجعلني من سجون المحن خارجا ، وفي حصون السلامة والجا.[/rtl]
    [rtl]اللهم إني أعوذ بكلماتك التامة من شر السامة والهامة ، ومن شر كل ذي شر ، وضر كل ذي ضر (اخسئوا فيها ولا ضالين تكلمون). أخذت أسماعكم وأبصاركم بسمع الله وبصره ، وأخذت قوتكم وحولكم بقوة الله عليكم. بيني وبينكم حاجز النبوة التي كانت الأنبياء تستتر به من سطوات الفراعنة. جبرائيل عن يميني ، وميكائيل عن شمالي ، ومحمد صلى الله عليه وعلى آله أمامي ، يحجزكم عني ويحول بيني وبينكم. (فإن تولوا فقل حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم).[/rtl]
    [rtl]اللهم إنك لو وهب لي ما انشقت عنه معادن الجبال ، وما في تخوم الأرض إلى أعالي التلال ، وما ضحكت عنه أصداف البحار ، وما قد حوته جميع الأقطار من الدر والمرجان واللجين والعقيان ، ما أثر ذلك في جودك ولا أنفد سعة ما عندك. ولكان لديك من ذخائر الإفضال ما لا ينفده مطالب السؤال ، ولا يخطر أكثره على بال. اللهم آمنا برجاء ، لا يشوبه قنوط ، وعلو لا يعترضه سقوط ، ونعم لا يعتورها قحوط. إنك بكل شيء محيط.[/rtl]
    [rtl]اللهم وأعطنا معيشة السعداء ومنزلة الشهداء ، وابسطنا فيما تحب وترضى ، واقبضنا عما نهيت عنه قبضا ، واكفنا روعات القنوط ، وجنبنا مجاري السقوط. اللهم ولا تجعلنا لرحى الأشرار طحنا ، ولا بأيدي الأعداء رهنا ، ومتعنا بنعم تزيد ولا تبيد ، وأيام سعيدة يتصل ماضيها بالجديد ، واجعلنا بالموت سعداء ، وفي جهاد أعدائك شهداء ، وأدخلنا في شفاعة النبي وزمرته مع الأبرار المختارين من عترته ، شاهرين لسيوف النقمة على أعداء دعوته. اللهم إنا قمنا بتأدية فرائضك الظاهرة ، وتحققنا معانيها الباطنة فرارا من نقمتك وحذارا من سطوتك ، فامنن علينا بالنعمة الأمدية والسعادة الأبدية ، وطهر جوارحنا من رجس الأبالس وجنودهم الأراجس ، وأشركنا في دعاء من استجبت له من المؤمنين والمؤمنات ، إنك معدن الخيرات ، مجيب الدعوات![/rtl]
    [rtl]اللهم وصل على صحابة نبيك السبعة الداخلين من الباب. فإن فضلهم مشهور وثناءهم منشور ، والطاعن عليهم مثبور معذب مدحور. اللهم اغفر لنا ولآبائنا وأمهاتنا وإخواننا وأخواتنا وأهالينا وقراباتنا وأولادنا نسبا روحانيا لا جسدانيا ، مع المهاجرين والأنصار في البراري والبحار ، وحجاج بيتك المقدس والعمار.[/rtl]
    [rtl]اللهم إنا نشكو إليك قلة عددنا وكثرة أعدائنا ، وتظاهر الفتن علينا. اللهم فارزقنا فتحا تيسره مع إمام عدل تظهره. اللهم انصر الحق وطلابه ، واقمع الباطل وأحزابه ، وأهلك أعدائك بددا ، وأحصهم عددا ، ولا تبق منهم أحدا ، ولا تدع لهم في الأرض مقعدا ولا في السماء مصعدا ، وسلط عليهم السيف القاطع ، والعذاب الواقع ، وخذهم أخذ القرى وهي ظالمة ، أخل قلوبهم من الأمنة وأجسادهم من القوة ، وألق في قلوبهم الرعب وفي قواهم الوهن ، وأذلهم عن الاحتيال وأوهنهم عن منازلة الرجال ، واردعهم عن مقارعة الأبطال ، وامزج مياههم بالوباء ، وأطعمتهم بالأدواء ، وارمهم بالجوع المقيم والسقم الدائم الأليم.[/rtl]
    [rtl]اللهم لق أوليائك النصر ، وهيئ لهم الأمر ، قلل أعدائهم في أعيينهم ، وصغر شأنهم في قلوبهم. فإن ختمت لهم بالسعادة ، وقضيت لهم بالشهادة ، فبعد اجتياح العدو قتلا وحصدا ، وتمزيقهم أسرا وفقدا ، بعون الله تعالى وحمده. لا إله إلا هو وحده ، ونصر عبده وأعز جنده ، وغلب الأحزاب وحده. اللهم اجعلني أهاب الوالدين کهيبة السلطان العسوف ، ووفقني لبرهما كبر الوالد الرحيم الرؤوف ، واخفض لهما صوتي ، وألن لهما عريكتي ، واشكر لهما تربيتي ، وأثبهما على تكرمتي ، وصيرني لهما رفيقا ، واجعلني بهما شفيقا. وما تعديا فيه علي من قول ، وأسرفا فيه من فعل ، فقد وهبته لهما وجدت به عليهما. اللهم لا تجعلني من أهل العقوق للآباء والأمهات يوم (تجزى كل نفس بما كسبت) من حسنات وسيئات ، واغفر لهما مع المؤمنين والمؤمنات ، والإخوة والأخوات ، وارحمهما إنك (أرحم الراحمين).[/rtl]
    [rtl]واحفظ اللهم آل محمد من بين أيديهم ومن خلفهم ، وعن أيمانهم وعن شمائلهم ، وامنعهم أن يوصل إليهم بسوء ، واجعلني بهم عندك وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين. والحمد لله وحده وصلواته على خير خلقه سيدنا محمد وعلى وصيه علي بن أبي طالب أمير المؤمنين ، وعلى الأئمة من ذريتهما الغر الميامين ، وسلامه وتحياته و (حسبنا الله ونعم الوكيل).[/rtl]

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 13, 2018 8:22 am