مصياف العمرانية


بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر : تفضل بتسجيل دخولك إلى المنتدى
وإذا لم تكن عضواً ندعوك للإنضمام إلى أسرة منتديات مصياف العمرانية
I love you فأهلاً بك I love you

منتدى للتعريف بأهم معالم مدينة مصياف التاريخية والثقافية والإجتماعية والدينية

المواضيع الأخيرة

» ذوي القربى
الخميس يونيو 14, 2018 10:21 pm من طرف Jaber

» (العالم والمتعلم)
الخميس يونيو 14, 2018 10:17 pm من طرف Jaber

» (الستر على المؤمن)
الخميس يونيو 14, 2018 10:14 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:11 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:09 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:06 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:04 pm من طرف Jaber

» قبسات من أنوار الإمام المعز لدين الله عليه السلام
الخميس يونيو 14, 2018 9:33 pm من طرف Jaber

» أفيقوا ياأخوة المعنى ولا تكونوا نظراء في التراكيب
الإثنين مارس 26, 2018 8:03 pm من طرف أبابيل

» طلب معلومات عن حجج الله
الإثنين أكتوبر 23, 2017 10:42 pm من طرف أبابيل

» التلاعب بالترددات
الخميس أبريل 27, 2017 8:22 pm من طرف العتيق

» عرفوني على مذهبكم لعلي أكون منكم ومعكم
الإثنين مارس 20, 2017 2:48 pm من طرف zain.abdalkader

يمنع النسخ هنا

مكتبة الصور



    الصلاة

    شاطر
    avatar
    الرفني
    عضو مؤسس
    عضو مؤسس

    رقم العضوية : 2
    الجنس : ذكر
    العمر : 40
    المساهمات : 414
    نقاط : 819
    تاريخ التسجيل : 15/11/2009
    التقييم : 71
    العمل : عاشق مصياف وهواها

    Islami الصلاة

    مُساهمة من طرف الرفني في الثلاثاء مارس 16, 2010 2:25 pm



    طلب منا الأخ حسين إيضاح عدد ركعات الصلاة كما وردت عن أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله

    ونحن لم نتأخر إهمالاً لسؤاله بل لإعداد موضوع متكامل عن الصلاة.

    قال تعالى:
    ((إِنَّ الصَّلاةَ كانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتاباً مَوْقُوتاً ))

    جاء في كتاب دعائم الإسلام للقاضي النعمان نور الله ضريحه:

    عن أبي جعفر محمد بن علي ( عليه السلام) أنه سئل عما افترض الله عز و جل من الصلوات فقال :
    افترض خمس صلوات في الليل و النهار سماها في كتابه.
    قيل له: سماها ؟؟
    قال : نعم ، قال الله عز و جل:
    (( أ َقِمِ الصَّلاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلى‏ غَسَقِ اللَّيْلِ ))
    فدلوك الشمس زوالها و فيما بين دلوك الشمس إلى غسق الليل أربع صلوات سماهن و بينهن و غسق الليل انتصافه، ثم قال :

    (( وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كانَ مَشْهُوداً ))
    فهذه الخامسة.
    و قال تعالى:
    (( أَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفَيِ النَّهارِ ))
    و طرفاه المغرب و الغداة
    (( وَزُلَفاً مِنَ اللَّيْلِ ))
    صلاة العشاء الآخرة .
    و قال تعالى:
    (( حافِظُوا عَلَى الصَّلَواتِ وَ الصَّلاةِ الْوُسْطى‏ ))
    و هي صلاة الجمعة و الظهر في سائر الأيام و هي أول صلاة صلاها رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) و هي وسط صلاتين بالنهار صلاة الغداة و صلاة العصر .

    فالصلوات المفروضة خمس صلوات فيهن سبع عشر ركعة فريضة:
    -الظهر: منها أربع ركعات يخافت فيها بالقراءة و يجلس فيها جلستين جلسة في كل مثنى للتشهد
    - والعصر مثلها كذلك
    - والمغرب ثلاث ركعات يجهر في الركعتين الأوليين بالقراءة و يتشهد بعدهما و يقوم و يصلي ركعة يخافت فيها و يجلس و يتشهد و ينصرف
    - والعشاء الآخرة كالظهر إلا أنه يجهر في الركعتين الأوليين بالقراءة
    - وصلاة الفجر ركعتان يجهر فيهما بالقراءة و يقنت قبل الركوع في الركعة الثانية .

    أما صلاة السنة فهي التي استنها رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) و ألزمها نفسه مع كل صلاة فريضة ألزمها الأئمة من أهل بيته ( عليهم السلام ) أنفسهم و أمروا أولياءهم بلزومها و هي مثلا الفريضة أي أربعة وثلاثون ركعة ، جاء في كتاب دعائم الإسلام:

    عن جعفر بن محمد (عليه السلام) أنه قال :
    ما أحب أن أقصر عن تمام إحدى و خمسين ركعة في كل يوم و ليلة.
    قيل: و كيف ذلك ؟؟
    قال: ست ركعات قبل صلاة الظهر و هي صلاة الزوال و صلاة الأوابين حين تزول الشمس قبل الفريضة و أربع بعد الفريضة
    و أربع قبل صلاة العصر ثم صلاة الفريضة و لا صلاة بعد ذلك إلى غروب الشمس .
    و يبدأ في المغرب بالفريضة و يصلى بعدها صلاة السنة ست ركعات
    و أربع ركعات قبل العشاء الآخرة و صلاة الليل أربع ركعات بعد صلاة العشاء الآخرة
    و ثلاث ركعات للوتر (( ركعتا شفع وركعة وتر يقنت فيها بعد القيام من الركوع ))
    و ركعتان من جلوس بعدها تعدان بركعة واحدة لأنا روينا عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أنه قال صلاة الجالس لغير علة على النصف من صلاة القائم
    و ركعتا الفجر قبل صلاة الفجر
    فذلك أربع و ثلاثون ركعة مثلا الفريضة و الفريضة سبع عشرة ركعة فصار الجميع إحدى و خمسين ركعة في كل يوم و ليلة .

    فالصلاة المفروضة لا تترك لا عمداً ولا سهواً فمن سها عنها قضاها
    أما السنة فتاركها عمداً كتارك الفرض ليس كما تقول العامة أن صلاة السنة يثاب فاعلها ولا شيء على تاركها ، لقول رسول الله صلى الله عليه وآله:

    (( تارك سنتي ليس من أمتي ))

    و أما النافلة فهي تطوع و ليس لها حد من شاء تطوع بما شاء من الصلاة في وقت تجب فيه الصلاة من ليل أو نهار و في ذلك ثواب عظيم على قدر ما يتطوع به المتطوع .

    *******


    _________________

    يقول مولانا المعز لدين الله عليه السلام

    فارغبوا في حياة أنفسكم إذا رغب الناس في حياة أجسادهم ، فإن حياة الأنفس هي الحياة الدائمة ، والصفقة في خلاصها هي الصفقة الرابحة ،


    حسين

    رقم العضوية : 36
    الجنس : ذكر
    العمر : 51
    المساهمات : 9
    نقاط : 9
    تاريخ التسجيل : 17/02/2010
    التقييم : 0
    العمل : موظف

    Islami رد: الصلاة

    مُساهمة من طرف حسين في الأربعاء مارس 17, 2010 9:42 am

    السلام عليكم خي ابو العبد معليش اعزرني على الحاحي كان الامر ضروري الف شكر  

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 13, 2018 12:37 am