مصياف العمرانية


بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر : تفضل بتسجيل دخولك إلى المنتدى
وإذا لم تكن عضواً ندعوك للإنضمام إلى أسرة منتديات مصياف العمرانية
I love you فأهلاً بك I love you

منتدى للتعريف بأهم معالم مدينة مصياف التاريخية والثقافية والإجتماعية والدينية

المواضيع الأخيرة

» طلب معلومات عن حجج الله
الإثنين أكتوبر 23, 2017 10:42 pm من طرف أبابيل

» التلاعب بالترددات
الخميس أبريل 27, 2017 8:22 pm من طرف العتيق

» عرفوني على مذهبكم لعلي أكون منكم ومعكم
الإثنين مارس 20, 2017 2:48 pm من طرف zain.abdalkader

» المكتبة الإسماعيلية
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:09 am من طرف مؤمنة بالحق

» " هل أنا من شيعتهم...؟!! "
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:05 am من طرف مؤمنة بالحق

» قصيدة ( قالت وقلت ) للصاحب بن عباد في مدح مولانا علي بن أبي طالب عليه السلام
الجمعة أغسطس 26, 2016 1:02 am من طرف مؤمنة بالحق

» قصة بهلول مع الإمام علي زين العابدين عليه السلام
الخميس يوليو 10, 2014 8:56 am من طرف حسين بن علي

» قصة الامام علي عليه السلام مع الاسد
الخميس يوليو 10, 2014 8:49 am من طرف حسين بن علي

» مواعيد ولادة الأهلة لعام 1435 للهجرة ومعرفة بداية الأشهر القمرية
الأحد يونيو 08, 2014 11:26 am من طرف الرفني

» خمسة آثار سلبية على دماغك بسبب مشاهدة الأفلام الإباحية
الأحد يونيو 08, 2014 11:01 am من طرف الرفني

» بعض الإسفسارات عن الطائفة الكريمة الإسماعيلية النزارية المؤمنية
الأربعاء مارس 26, 2014 2:09 am من طرف على غيري

» الداعي سليمان بن حيدر وشجرة الأئمة الإسماعيلية النزارية المؤمنية
الجمعة يناير 24, 2014 1:50 am من طرف jaffmy

يمنع النسخ هنا

مكتبة الصور



    فصل الخطاب

    شاطر
    avatar
    أخوان الصفا

    رقم العضوية : 30
    الجنس : ذكر
    العمر : 43
    المساهمات : 424
    نقاط : 1053
    تاريخ التسجيل : 26/01/2010
    التقييم : 9
    العمل : تاجر

    default فصل الخطاب

    مُساهمة من طرف أخوان الصفا في الثلاثاء يوليو 10, 2012 12:57 pm

    فصل الخطاب :


    =========


    أتتك البشرى حين استشرى الوجد في الشرايين و استدار السر كقمر ابن هاشم و فكت الطلاسم المنغرسة في ألواح الطين و تهادت مراكب
    الحور العين فوق أمواج المحيط الكلي في آية قدسية لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من
    الظالمين و نفخ في الصور فتم الحضور بدفق
    المدد الظلي رب لا تذرني فردا و أنت خير
    الوارثين و تميز الحق بصاحب العزم و بقر
    الكنوز المخفية في بقرة صفراء فاقع
    لونها تسر الناظرين و ركن الأرعن في مواله
    إلى بحيرة الضفادع و ألقى باله
    إلى خوار عجل سمين و انعزل المسيء
    بينما انفعل البريء من تنزل المطر المضيء في مخمصته كزهر الياسمين
    ... انكشف
    حجاب البشر بنار سقر و أنى لهم من مالك و بين يديه تسعة عشر و قد جابوا المهالك و مرض
    حكاكهم انتشر فأولى لهم أولى التخلي عن
    سباسب الجاحدين و التحلي بمناقب الصالحين ...



    أعطى الله لكل سماء
    نورا فاستبرد العاشق بكأس كان مزاجها
    كافورا فخر ساجدا من نفحة الحنين و ما كان
    على الغيب بضنين .... و نثر الفراش بجناحه المنقوش نثر الحنطة من الفلاح على تراب
    منفوش و توزعت الأطيار على بساط مرشوش
    بعبير الملائكة العالين التي تنحل بذكرها إن في ذلك آية للمتوسمين .... يستظلون
    شجرة مباركة زيتونة أصلها ثابت و فرعها في السماء تعطي أكلها كل حين .... فاستنفر
    الرياح الكامنة في أجراس الزنبق و استنهض اللهب من الفتيل بكل رونق و اسكب عبرة الخشوع و لكن لا تغرق و لكن لا تغرق و ليكن ميلك لارتشاف كوب خمرة صهباء من يد العدنان لذة للشاربين .... إن تفتحت وردة إخلاصك يكن خلاصك من مآسيك أحسن
    الله إلى من أحسن إلينا من أرواح المؤمنين ....



    هل أضيف ؟؟؟


    =========


    أيها الصوت الهامس و الرمق الحسيني الخامس و الخطوة العذراء
    في تعب الرصيف .... تركض
    ركض الوحوش في البرية و تهر هرير الذئاب حول
    الضحية فواعجبا من شحوبك نزيف يستبقه نزيف
    .... هي قصة بعد احتراق الزيت في فخاره و الخلق في أطواره و الليل في سماره
    و تسقط الأوراق في الخريف .... فاسعوا إلى السلام يا أحبتي يأتي رجال الغيب في سراجهم و ينشرون العطر من زجاجهم في موكب ذو غبطة لطيف .... باب
    القبول مشرعا لمن أتاه مسرعا إن شئت أن نحيا معا فالبس هنالك برقعا و اسكب لحبك
    أدمعا كي لا ترى ما قد يخيف .... هذا طريق
    المصطفى إن شئت خلان الصفا فإن وقفت على شفا حرف القبول معرفا فانشر لهذا شرشفا من ذلك النسب الشريف ....



    سلام


    =====


    هاهي حزمة لألاءة من عالم الجبروت تمتد كالنعاس من نوافذ
    الناسوت و تهز المولود في مهده دون شبهة و تنثر المرجان و الياقوت و ترقص العرائس
    الحسناء في شفيفها و تهزج الأشجار في حفيفها بيت يضم قصائدي و سبحة من جدتي و زهرة
    من طفلتي من أجمل البيوت ....



    تلقى على رمال
    كربلاء و تصنع الفلك في الصحراء و تستخرج
    اللؤلؤة من البلهاء و تطلب الأرض بلا سماء عجبت من براعم
    تموت ... ارهن قلبك في شباك محاميك فإن
    محا فيك الحسرات ناجه متروحنا في كناس الصباح لك الحمد يا فتاح أن أخرجتني بمفتاح
    السماح من بطن الحوت ...



    و إليك المزيد :


    =========


    أنت كفراشة يغريها اللون البنفسجي فيتحطم جناحها بين
    أسلاك الصاعق الكهرباء ثم تحمل الرياح
    يبوستها إلى الفناء ، اطرد عن صحن
    اللبن تلك الذبابة التي تغسل أرجلها و رأسها فوقه بسخاء ، بالتأكيد تعلم أننا في الحياة ضيوف ، فلماذا تقرع الدفوف و ترقص كديك منتوف ، تؤرجح ساقيك لاهيا و تسوي أظافرك ساهيا و تحسب
    نفسك طاهيا و فكاكك فلسفة الحروف...



    يتفلت منك مشهد النور
    تفلت الزئبق الرجراج ، تنكب على الدراهم و العاج و تعرض عن المراهم و العلاج ....
    أيها العالم العلامة اخلع ثوب القنب المشدود على الحنجرة و افهم أي طبخ في الطنجرة و إن لم تفهم بالإلهام
    فانتظر يوم تعطس عند أول مشام للبهار عطسة تستفرغ منك سمكة الروح في وعاء
    مكشوف ...



    إياك من الإفلاس !!!!!!؟


    ==============


    أيها الماكر حتى بعوضة تزحزح عن جفنك النعاس فاركب براقك نحو مملكة الأعراس ... كيف
    الوصول و شخوصك مطوية و تشهد الكأس
    المختوم و شفاهك مكوية فأنى لك الإحساس
    يا ابن الناس ....



    اشحن أنفاسك بآية و هو معكم أينما كنتم جوشن توكلك ليوم
    ضروس فقد جاء النبيء بكنز القدوس و أجاد المرتضى
    في تفسير الناموس فأقسم القسم الغموس أن تستنطق القاموس كاحتكاك حجر الصوان لإيجاد بريق و تماس
    و اعلم أن للبيت المعمور أساس و للطائفين في فلك العرفان مراس و للأصحاب و
    التابعين غراس فجد السير للخير و كما تدين تدان و اقرأ مولد العروس ...



    إلهي خذ بيدي ....


    ==========


    كهيعص كفايتنا ... حمعسق حمايتنا ... فستذكرون ما أقول لكم و أفوض أمري إلى الله ....
    إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون
    فسبحان الذي بيده ملكوت كل شيء و إليه ترجعون ...



    اغفر قسوتي يا ابن الإنسان الكامل ؟؟؟؟


    ======================


    الزم نفسك البقية
    العارفة قبل هبوب العاصفة و لا يغرينك طنين النحاس ، اشحذ
    قوارير الكرامة بألماس الكتمان ، أوقد نار الخشية تحت جام الرضا و تمضمض بماء
    الورع و ابتعد عن الحرص تعش سالما غانما دهر الداهرين ...



    ارسم في خارطة جيم الجمال
    و امزج في قهوتك هال الجلال و اقرن الأقوال بأفعال الرجال و
    هذا ديدن الدين ...



    أخرج نفسك من شرنقة الذات يخرجك الله من الظلمات و ينبت عليك شجرة من يقطين ... صل على الصادق الوعد الأمين و آل بيته الطيبين
    الطاهرين ثم اقرأ ما تيسر من سورة يس و اهتف في داخل مملكتك هتاف من أبان و
    أفنى فإن أجابك الهدهد و أثنى بأسماء الله الحسنى فاحمل فيها من كل زوجين اثنين و
    قل رب اشرح لي صدري و يسر لي أمري و احلل عقدة من لساني بمدد مداد ترجماني اللهم أحيني
    مسكينا و أمتني مسكينا و احشرني مع المساكين
    ... اللهم صل على طب القلوب و دوائها و عافية الأبدان و
    شفائها و نور الأبصار و ضيائها محمد المصطفى و آل بيته العرفا إخوان الصفا و
    خلان الوفا ما ظهر نجم في السماء و اختفى صلوات باقية بقاء الله الحي يوم لا زمان و لا مكان مكين ...



    اللهم أنت عارف بانكساراتنا و اشتهاءاتنا و عطشنا فافتح لنا
    أبواب المسرات و اسق قلوبنا من الماء الفرات كي ننعم بالسلام و نخلص من الأوهام ... اللهم سلم ... اللهم
    سلم ... اللهم سلم ...



    سبحان ربك رب العزة
    عما يصفون و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين ....



    ==========


    النداء الأخير ...


    =========


    يأت الرب العظيم بملائكته الصافين لإخراج تلك النطفة من
    عفونة الرذائل و يبسط لها البدائل
    في ملكوت لا يبلى و يحذروها من تناول جوهرة السر من شجرة الدر التي تعلقت بها
    الآجال ، عزفت النطفة عن نفحة الإله و أبت السير إلا في الأوحال و استدرجت البؤس و الثقب
    السوداء تلقي آذانها لمعازف بالية و عيونها لأجسام فانية ...



    بعد قليل ، الأمر مستحيل ؟؟؟؟


    ================



    يدعونا الرب لإقامة صلواته و عندما نهم يغم علينا الأمر
    تغرينا تجارة رابحة أو مأدبة جارحة أو كلمات قادحة أو صور فاضحة أو حاسوب و أوهام أو طلاء باب الحمام
    ... نعظ الآخرين و خلف السبابة مخالب ضباعنا ، نتلعثم و نطلب من الآخرين سماعنا ، ما خلفنا
    مكنسة صداعنا و ما بين أيدينا هندسة ضياعنا ، نستغشي ثيابنا و الله مطلع على
    أوضاعنا ، مر أحد المساكين بابي يزيد
    البسطامي قدس سره الشريف فقال إلى أين توجهك يا أبا يزيد فقال الأخير نويت الحج
    إلى بيت الله الحرام و أجد إليها الطريق فسأله
    كم من الدراهم معك فقال هي ألف درهم فقال
    إنني عبد مسكين و لدي عيال فقراء و عائلة كبيرة لا أجد ما أقيم أودهم به فهل تعطيني تلك الدراهم
    و تطوف حولي سبعا فوافق أبا يزيد و قدم له المال و دار حوله كما أمر في دعة و
    تسليم ... إذا النفس قد ألقت هواها تضاعفت
    قواها و أعطت من فعلها كل ذرة ... نجري في
    حياتنا في عادة و نترك كيمياء السعادة لا يهمنا إلا الشحناء فكيف تكبكب في حذاء
    أخيك الجمر و تعود إلى أهلك متضاحكا أو ربما تقول على خشبة يابسة أعظكم و نفسي الخاطئة المذنبة و ما أن تنزل تمطر
    الحواري من سخام أمعائك و لا يخرج من بين فكيك إلا الشرر ، تترنح أفاعيك سكرانة و
    تجوب ذئابك جوعانة و تترصد عقاربك كل مدنف
    محب غيور .... أيها الملك السماوي المجلجل صوته في المخلوقات أن لبوا أمر إلهكم و
    أحبوا بعضكم بعضا على البساط الأحمدي و
    انشدوا الود تقطع روابط الشيطان ربنا تقبل منا و اغفر لنا إنك أنت العزيز الغفور ...



    لن يفتح الباب دون مفتاح ذو أسنان فافتح أبوب سماواتك و أرضك بمادة الأوفياء بروح القدس و حكمة سليمان ، اخلع نعليك و افرد على ظهرك جناحي الإستغفار تسمو بهما في ممالك بنيت من النور من آلاف
    السنين ،
    نعم خلقت لتكتشف وجود الإله فيك فأنت نقطة الوجود واسطة عقده الفريد فإما
    أن تكون في أحسن تقويم و إما أسفل سافلين فإن كنت من الفائزين فروح و ريحان و جنة
    نعيم و أما إن خاب مسعاك كنت من الهالكين ... اللهم سلم ... اللهم سلم ...



    اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق و الخاتم لما سبق
    ناصر الحق بالحق و الهادي إلى صراطك المستقيم و على آله حق قدره و مقداره العظيم
    ...



    سبحان ربك رب العزة عما يصفون و سلام على المرسلين و الحمد
    لله رب العالمين ...



    =================


    الكاتب : نزار العمر


    مصياف 7 – تموز – 2012م

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد فبراير 18, 2018 5:56 pm