مصياف العمرانية


بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر : تفضل بتسجيل دخولك إلى المنتدى
وإذا لم تكن عضواً ندعوك للإنضمام إلى أسرة منتديات مصياف العمرانية
I love you فأهلاً بك I love you

منتدى للتعريف بأهم معالم مدينة مصياف التاريخية والثقافية والإجتماعية والدينية

المواضيع الأخيرة

» ذوي القربى
الخميس يونيو 14, 2018 10:21 pm من طرف Jaber

» (العالم والمتعلم)
الخميس يونيو 14, 2018 10:17 pm من طرف Jaber

» (الستر على المؤمن)
الخميس يونيو 14, 2018 10:14 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:11 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:09 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:06 pm من طرف Jaber

» أدعية الأيام للامام المعز لدين الله عليه وآله الصلاة والسلام
الخميس يونيو 14, 2018 10:04 pm من طرف Jaber

» قبسات من أنوار الإمام المعز لدين الله عليه السلام
الخميس يونيو 14, 2018 9:33 pm من طرف Jaber

» أفيقوا ياأخوة المعنى ولا تكونوا نظراء في التراكيب
الإثنين مارس 26, 2018 8:03 pm من طرف أبابيل

» طلب معلومات عن حجج الله
الإثنين أكتوبر 23, 2017 10:42 pm من طرف أبابيل

» التلاعب بالترددات
الخميس أبريل 27, 2017 8:22 pm من طرف العتيق

» عرفوني على مذهبكم لعلي أكون منكم ومعكم
الإثنين مارس 20, 2017 2:48 pm من طرف zain.abdalkader

يمنع النسخ هنا

مكتبة الصور



    قصة هذا العيد

    شاطر
    avatar
    أخوان الصفا

    رقم العضوية : 30
    الجنس : ذكر
    العمر : 44
    المساهمات : 424
    نقاط : 1053
    تاريخ التسجيل : 26/01/2010
    التقييم : 9
    العمل : تاجر

    default قصة هذا العيد

    مُساهمة من طرف أخوان الصفا في الأربعاء فبراير 13, 2013 6:07 pm

    قصة هذا العيد

    كما تحكي
    المصادرالرومانية أن شباب القرى في عيد الرومان كانوا يجتمعون منتصف
    شهرالنوار /فبراير من كل عام ويكتبون أسماء بنات قريتهم ثم توضع في صندوق
    ويأتي كل واحد من هؤلاء الشباب ويسحب ورقة من الصندوق والفتاة التي يخرج له
    اسمها تكون عشيقته إلى السنة القادمة فقط.
    ولتثبيت النصرانية في قلوب
    الرومان الوثنيين تروى قصة مفادها أن قسيساً يدعى فالنتاين كان بعيش في
    أواخر القرن الثالث الميلادي تحت حكم الإمبراطور الروماني كلاوديس الثاني
    وفي يوم 14 النوار/فبراير قام هذا الإمبراطور بإعدام القس فالنتاين بتهمة
    الدعوة إلى النصرانية.
    ولجعل القس فالنتاين رمزاً للحب والعاطفة، تزيد
    رواية أخرى أن هذا الإمبراطور وجد أن العزاب أشد صبراً في الحرب من
    المتزوجين فأصدر أوامره بمنع عقد أي قران، ولكن القس فالنتاين عارض هذا
    الأمر وأخذ يعقد قران الأزواج سراً في كنيسته ولما افتضح أمره أخذ إلى
    السجن وفي السجن داوى ابنة سَجَّانه من العمى فوقعت في غرامه وحين جاء وقت
    إعدامه أرسل إليها رسالة وأمضى فيها باسم (المخلص فالنتاين).
    و يروى
    ايضا ان اصل هدا المعتقد الغريب هو تعبير عن الحب الإلهي في المفهوم الوثني
    الروماني ولهذا العيد الوثني أساطير استمرت عند الرومان وعند ورثتهم من
    النصارى ومن سائدها وأكثرها رواجًا وانتشارًا أن الرومان يعتقدون أن
    (رومليوس) مؤسس مدينة (روما) أرضعته ذات يوم ذئبه فأمدته بالقوة ورجاحة
    الفكر فكانوا يحتفلون بهذه الحادثة كل عام وكان من مراسيمه أن يذبح فيه كلب
    وعنزة ويدهن شابان مفتولا العضلات جسميهما بدم الكلب والعنزة ثم يغسلان
    الدم باللبن وبعد ذلك يسير موكب عظيم يكون الشابان في مقدمته يطوفان
    الطرقات ومعهما قطعتان من الجلد يُلطخان بهما كل من صادفهما والنساء
    الروميات يتعرضن لتلك اللطمات مرحبات لاعتقادهن بأنها تمنع العقم وتشفيه.
    ويسمى
    أحيانًا عيدالحب (فالنتين) وعلاقة فالنتين بعيد الحب (فالقديس فالنتين):
    اسم التصق باثنين من قدامى ضحايا الكنيسة النصرانية وقيل هو واحد توفى في
    روما أثر تعذيب القائد القوطي (كلوديوس) عام (296م) وبُنيت كنيسة في روما
    في المكان الذي توفى فيه عام (350م) تخليدًا لذكراه.
    ولما اعتنق الرومان
    النصرانية أبقوا على الاحتفال بعيد الحب السابق ذكره لكن نقلوه من مفهومه
    الوثني (الحب الإلهي) إلى مفهوم آخر يُعبّرُ عنه بشهداءِ الحب ممثلاً في
    القديس (فالنتين) الداّعية إلى الحب والسلام الذي استشهد في زعمهم في سبيل
    ذلك الحب ويسمى أيضًا (عيد العشاق) واعتبر القديس فالنتين شفيع العشاق
    وراعيهم.
    وكان من اعتقاداتهم الباطلة أنه فيه تكتب أسماء الفتيات اللاتي
    في سن الزواج في لفافات صغيرة من الورق وتوضع في طبق على منضدة ويدعى
    الشباب الذين يرغبون في الزواج ليخرج كل منهم ورقة فيضع نفسه في خدمة صاحبة
    الاسم المكتوب لمدة عام يختبر كلٌ منهما خلق الآخر ثم يتزوجان أو يعيدان
    الكره في العام التالي يوم العيد أيضًا، وغيرهما مما قيل وحكي في سبب هذا
    العيد المزعوم

    اتدرون موقف رجال الدين في ايطاليا من هدا العيد مادا كانت؟

    لقد
    ثار رجال الدين في إيطاليا على هذا التقليد وأبطلوه واعتبروه مفسدة لأخلاق
    الشباب والشابات لأنه كان مشهورًا عندهم في القرنين الثامن عشر والتاسع
    عشر الميلاديين ثم تم إحياؤه وانتشر في كثير من البلاد الغربية محلات تبيع
    كتبًا صغيرة تسمى (كتاب الفالنتين) فيها أشعار غرامية وكلمات عشقية لترسل
    من المحبوب إلى محبوبته في بطاقات تهنئة يعبرون بهذه الجملة عيد العشق لأنه
    كان حبًا ألهيًا عند الوثنيين وعشقًا عند النصارى.


    قال شيخ
    الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – في فتواه: ولا يبيع المسلم ما يستعين به
    المسلمون على مشابهتهم – أي الكفار – في العيد؛ لأن ذلك إعانة على المنكر.
    وقد
    قال بعض السلف في قوله تعالى (والذين لا يشهدون الزور) قالوا: أعياد
    الكفار فإذا كان هذا في شهودها من غير فعل، فكيف بالأفعال التي هي من
    خصائصها؟!

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يونيو 20, 2018 9:16 am